أخبار سريعة
الأحد 17 نوفمبر 2019

مقالات » اليوم فقط... سقط النظام السوري

للكاتب: د. ضرغام الدباغ

نسخة للطباعة

 

إيران تحتفل وتهنئ بسقوط القصير العربية السورية.

 حزب الشيطان اللبناني / الإيراني يوزع الحلويات ويتباهى بالنصر. ميليشيات بغداد الطائفية / الإيرانية تحتفل وتهنئ بالنصر العظيم. موسكو تبتهج بسقوط القصير، ولكنها لأنها لا تفكر بطريقة شرقية تعتقد أن المسيرة ما زالت طويلة، وأن القتال لا ينهي الأزمة.

الغرب يبدي ارتياحه  الظاهر والخفي لسقوط القصير تمهيداً لعقد جولات سياسية، يعتقد أنه سيربحها.

 لا يخفي كل من ينتسب للغرب - حكومات ودول وأذناب وأبواق - لا يخفون بهجتهم.

      النظام بكل ذلك أحرق جسوره مع العالم العربي والإسلامي، ترى من يفرح بهذا؟ لنساير غباء النظام وأنصاره المحليين من الفرس وأذنابهم ونقول: ربما أفرح جامايكا!

وهنا أسئلة تطرح نفسها :

      القصير لم تسقط، وهذه بديهية، وفرح النظام ومن خلفه سذاجة؛ لأن سورية لم تسقط، هي ثائرة حتى النصر. حلفاء النظام الأبعدون يدركون هذه الحقيقة، ولكنهم يدركون أن الشرقي يفرح بسرعة، ويغضب بسرعة .

       أين حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي جاء ببشار إلى رأس السلطة؟ بل جاء بأبيه أيضاً! أين صار مئات ألوف الأطنان من الورق المسفوح في الصحف والنشرات، وفي الإعلام الأصفر/ الأسود التافه، من دعايات وكلام في فلسفة القومية والعروبة والبعث!

       الحزب قد دخل غرفة العناية المشددة منذ الستينات، وحالة الطوارئ منذ السبعينات، وتوفي سريرياً منذ الثمانينات، واليوم (5/حزيران/ 2013) أعلنت وفاته رسمياً.

       الثورة لم تنته، ولن تنتهي بسقوط القصير، بل إنها - اليوم تحديداً - دخلت مرحلة جديدة، اليوم أصبح للثورة مسوّغها لعنفوان جديد سيقودها للنصر المؤزر، اليوم أصبح للثورة ديناً  ثقيلاً واجب الإيفاء على عاتق كل وطني وقومي شريف، سورياً كان أم عربياً.

       هل انتهت الثورة؟ فالثورة ليست القصير، ولن تكون في مصير مدينة أخرى، وإذا استولت الثورة على مدينة أخرى - صغر حجمها أم كبر - فلن يعني النصر النهائي.

       النظام سقط يوم ضرب الشعب، النظام سقط يوم شرع بإبادة الشعب كأي عدو غاز محتل، والنظام البائس هو من يتشبث بقشة ليثبت أنه ليس ساقطاً، فهذه المظاهر كلها تؤكد أن هذا النظام بحاجة لأن يحتل بلدة صغيرة هي أقرب إلى قرية، هو ومن وراءه من يسند هذا الكيان الساقط، والذي لا يبقيه في سدة الحكم سوى صواريخ سكود، وطائرات الميك، والسوخوي ودبابات ت 72 .

       الثورة مصطلح علمي / سياسي، وهي تعني باختصار شديد جداً: أنه تناقص لم يعد ممكناً لنظام علاقات يحتويه. واليوم دشنت معركة القصير هذا التناقض وأكدته، وصار واجباً على كل أحد أن يختار معسكره. النظام بغبائه المدهش، وعدم اكتراث حلفائه (إيران ـ روسيا) إلا بمصالحهم، وحزب الشيطان برقابهم، والغرب إلا بالقلق على مصير إسرائيل.

       النظام وإيران وحزب الشيطان اللبناني/ الإيراني، يعد كل من يريد تغير النظام (تكفيرياً)، والغرب يعد كل من يحمل السلاح ولا يأتمر بأوامر (CIA) إرهابياً، وكل من لا يؤمن بالعلاقات الجنسية المثلية، وتبادل الزوجات، غير ديمقراطي لا يستحق التشجيع ولا العطف ولا التأييد، وإذا قتل أو أبيد على يد نظام طغياني، طائفي، فهذا أفضل من نظام قومي أو إسلامي، متعصب لا يقبل باحتلال أرضه.

       لدى الغرب أدلة مادية/ جنائية قطعية وثابتة أن النظام قد استخدم أسلحة دمار شامل(الغازات السامة، غاز الأعصاب، القنابل العنقودية)، ولكنه ما يزال يحك رأسه ويفكر.

       لدى الغرب - بما في ذلك مؤسسات صحية وجنائية دولية - أدلة وإفادات عديدة وموثقة ولها المصداقية العالية؛ لأن الضحايا فحصوا في مؤسسات طبية في جنيف وباريس ولندن وغيرهم.

      إن النظام مارس التعذيب الجسدي، والنفسي، والاغتصاب الجنسي، والإعدام دون محاكمة، والاعتقال الكيفي، ومارس التصفيات العرقية والطائفية، وكل جرائم الإبادة وجرائم الحرب، والجرائم الجنائية، دون أدنى درجة من الشك، مما يؤهله لأن يوضع النظام برأسه ورموزه أمام المحاكم، ولكن الغرب يرفع أصوتاُ خجولة من باب النظر لاحتمالات المستقبل.

       النظام الغبي، أفحم الغرب بقوله: لماذا أنتم غاضبون؟ فماذا تفعلون في أفغانستان والعراق؟ وماذا يفعل الإسرائيليون في فلسطين؟ وماذا فعل الروس في الشيشان؟ ألا تقتلون أنتم الإرهابيين كما نفعل نحن؟  وإذا زدنا العيار حبتين، فذلك لخصوصيات أوضاعنا فسامحونا!  وسامحوهم مع غمزة عين داعرة ... يا للعار .

       النظام فعل بالشعب السوري ما لم تفعله قوى احتلال استعمارية/ إمبريالية/ صهيونية/ لا في التاريخ القديم ولا الحديث. فكيف بعد كل الذي صار وجرى نتحدث عن نظام، وعن حلول ونظام يدعي أنه نظام؟

هذا النظام لا علاقة له بالعرب ولا بالإسلام ولا بسورية

هذا النظام سقط يوم: 5/ حزيران/ 2013

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة