أخبار سريعة
الإثنين 23 ابريل 2018

مقالات » مهارات التدريس الفعال

للكاتب: جاسم السويدي

نسخة للطباعة

مهارات التدريس الفعال

التدريس الفعّال هو الطّريقة الّتي يقوم بها المعلّم بتدريس موضوع ما، بطريقة تشاركيّة بينه وبين طلابه؛ حيث إنّه يسهم في مشاركة الطّالب في العمليّة التعليميّة داخل الصف أو القاعة بإشراف وتعاون من معلّم المادّة ومن أساليب التدريس الفعالة ما يأتي:

التخطيط للتدريس

     ويعني التحديد المسبق للأهداف التعليمية، والتقرير المسبق لأساليب التعليم والتقويم وأنشطتها الملائمة بعد التفكير الكافي فيها، وتوفير ما يلزم من تلك الأساليب والأنشطة مسبقا، وتوزيع الوقت المخصص عليها والإعداد المسبق لمواجهة المفاجآت والأمور غير المنتظرة، وغير ذلك مما يتطلبه التخطيط والإعداد المسبق للتدريس.

استعداد الطلبة

تحديد استعداد الطلبة لتعلم الجديد، وتحديد المتطلبات للتعلم الجديد من معرفة ومهارات ومشاعر، ومدى توفر ذلك لدى الطلبة، والعمل على توفير غير المتوفر، وتعد هذه المهارة أحيانا جزءاً من مهارة التخطيط للتدريس.

التحفيز

التحفيز هو القدرة على إثارة دافعية الطلاب للتعلم عن طريق استخدام الاستراتيجيات التي تجذب انتباههم وإثارة رغبتهم في التعلم، مثل استخدام الأسئلة التشعيبية، وربط مادة الدرس بحياة الطلبة، وغير ذلك من الأساليب التي سوف تدرسها في هذه المادة.

العرض والتواصل

أي استخدام الوسائل التعليمية المعينة، والتلميحات اللفظية وغير اللفظية والأمثلة التوضيحية وتعزيز تفاعل الطلبة، وغير ذلك من الطرائق والأساليب.

إثارة التفكير

إثارة تفكير الطلبة وتنمية المستويات العليا لتفكيرهم، وذلك باستخدام استراتيجيات التعليم الملائمة لذلك، مثل الاستقصاء واستخدام الأسئلة الصفية المثيرة للتفكير وتشجيع الطلبة على طرح مثل هذه الأسئلة.

استراتيجيات التعليم

استخدام استراتيجيات تعليم مناسبة مثل العمل في مجموعات صغيرة، والتعلم التعاوني؛ حيث يقلل المعلم من كلامه وأفعاله وتعليماته، ويحترم آراء الطلاب ومشاعرهم؛ مما يدفعهم إلى التفاعل والمشاركة في عملية التعليم والتعلم.

إدارة الصف

     القدرة على حفظ النظام ييسر سير عملية التعليم والتعلم، ويجنب الصف تعطيل عملية الدرس، وذلك من خلال استخدام الأساليب التي تخدم هذا الغرض مثل اليقظة والملاحظة الدقيقة لما يحدث في غرفة الصف والمتابعة والتقويم لما يحدث واستخدام استراتيجيات ملائمة في مواجهة المشكلات السلوكية في الصف، وأن يكون المعلم نموذجا جيدا أي قدوة للطلبة في عمله التعليمي وفي تعامله معهم، ويتجنب السخرية من استجابات الطلبة غير الصحيحة.

التغذية الراجعة

تزويد الطلبة بتغذية راجعة تشجيعية وتصحيحية أي تصحيح أخطائهم، فضلا عن مدحهم ومكافأتهم تشجيعا لهم عندما يقدمون استجابات صحيحة.

أساليب التدريس

تنويع أساليب التدريس بما يتلاءم مع طبيعة الأهداف التعليمية وأنماط التعلم المختلفة لدى الطلبة كما أن تنويع أساليب التدريس يثير رغبة المتعلمين في التعلم.

التقويم

تقويم الطلبة استنادا إلى مبادئ التقويم واستخدام التقويم التشخيصي والتكويني، والختامي، ووعي الهدف النهائي من التقويم وهو التحسن من أهم الوسائل في التدريس الفعال.

الفروق الفردية

وعي الفروق الفردية بين الطلبة الفروق في قدراتهم وسرعة تعليمهم وخلفياتهم الاجتماعية و الاقتصادية واهتماماهم وغير ذلك، والتعامل مع هذه الفروق في تخطيط المعلم وتعليمه.

التعليم والحياة

     ربط التعليم بالحياة وذلك من خلال الأسئلة التي يطرحها المعلم والأمثلة التي يقدمها، وربط مادة الدرس بالأحداث والتطورات في مجتمع الطالب حيثما كان ذلك ممكنا وهذه مشكلة مهمة من مشكلات التعليم المدرسي ولاسيما في البلدان العربية؛ حيث إن هنالك شعوراً قوياً بأن التعليم المدرسي يسير بمعزل عن الحياة.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة