أخبار سريعة
الإثنين 11 ديسمبر 2017

مقالات » أساليب التدريب الحديثة والقديمة

للكاتب: جاسم السويدي

نسخة للطباعة

أساليب التدريب الحديثة والقديمة

التدريب هو الوسيلة الفعّالة والجيّدة الّتي تساهم في تحسين أي مجال من مجالات الحياة وتطويره، سواءً كان دراسياً، أم مالياً، أم عملياً، أم شخصياً، أم صحياً، أم عائلياً أم غيره، كما أنّه يساعد على اكتساب المهارة والمعرفة في شتى المجالات، أمّا أساليب التدريب فيقصد بها مجموعة الأساليب والأدوات والوسائل الّتي يتم اتباعها لإيصال وتعريف المتدرّب بطبيعة وأساسيات العمل المراد القيام به، وتكون مدّة التدريب لفترة زمنيّة محدودة.

أبرز أساليب التدريب الحديثة

     تدريب قائم على الحاسب الآلي (Computer Assisted Training): يعتمد هذا الأسلوب على استعمال أجهزة الحاسوب في شرح المادة أو المُقرر، فضلا عن تدريب وتقويم الدورات التدريبة والمدربين؛ حيث ينمّي هذا الأسلوب القدرة المهنية للمدرّب والمتدرّبين.

     تدريب قائم على التدريس المصغر (Micro-Teaching Based (Training: هو عبارة عن موقف تعليمي يحدث في وقت قصير ما يقارب 10 دقائق ويشترك فيه عدد بسيط من المتدربين؛ حيث يقوم المدرّب من خلاله بتقديم مفاهيم أو تدريب المتدربين على مهارة معينة، كما أنّ التدريب المصغر يقوم على الإرشاد والتوجيه والتحضير والمشاهدة والحوار والنقاش، والتدريب المصغر له أنواع منها: التدريب المصغر الحر، والمصغر العام، والإرشاد النفسي المصغر، والمبكر المصغر، والتدريب المصغر المستمر، والمصغر الموجه، والمصغر الختامي.

تدريب مبني على الكفايات (Competency Based Training): يعتمد هذا التدريب على تحديد أهداف صريحة وواضحة لتدريب أعضاء هيئة التدريس من خلال برامج تساعد في تحقيق ذلك.

     تدريب يقوم على الأداء (Performance Based Training): هو عبارة عن برامج تعتمد على مفهوم الأداء، الذي يُقصد به العمل والفعل الإيجابي لاكتساب القدرة والمهارة والتمكن من أدائها بموضوعية، وتحتوي هذه البرامج على مهارات وقدرات ومهام يُطلب أداؤها من المتدرّب.

تدريب يقوم على فيديو تفاعلي (Inter-Active Video Based Training): يعتمد هذا الأسلوب على الجمع ما بين مميّزات التعليم بواسطة الكمبيوتر ومزايا التعليم بواسطة الفيديو.

أساليب التدريب القديمة

أساليب العرض: هو أسلوب سائد في أغلب الدورات، وإما أن يكون على شكل محاضرات أو على شكل عرض إيضاحي الذي يستخدم في تقديم مهارة معيّنة تحت ظروف حقيقية تماثل الواقع.

أساليب المشاركة: هو أسلوب يؤمّن مشاركة المتدربين في النقاش وعملية التعلّم والتعبير عن وجهات نظرهم، وتتضمّن هذه الأساليب ما يأتي: المناقشات، وأداء الأدوار، ودراسة الحالة، والعصف الذهني.

الزيارات الميدانية: يعتمد هذا الأسلوب على إعطاء المتدرّب فرصة المشاهدة على أرض الواقع من خلال رؤية الأنشطة على طبيعتها وفي بيئتها الحقيقيّة، ولهذا الأسلوب طرائق عدة منها: الجولات الدراسية، والاجتماعات، ومواقع تنفيذ المشروع.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة