أخبار سريعة
الأحد 19 نوفمبر 2017

مقالات » كيف تكون مدربًا جيدًا؟

للكاتب: جاسم السويدي

نسخة للطباعة

كيف تكون مدربًا جيدًا؟

المدرب الجيد هو من يعلن أنه ليس الأهم مقدار ما يعلم، لكن الأهم مقدار قدرته على إيصال ما يعلم إلى من لا يعلم؛ لذلك لابد للمدرب الجيد أن يتبع أموراً عدة حتى يحقق الأهداف المثلى للتدريب ومن ذلك ما يأتي:

- احرص على التدريب الرأسي لا الأفقي، واعلم أن الفائدة والمتعة والإثارة تكمن في تعميق الموضوع وسبر أغواره وليس في الطرح السطحي البسيط.

- اعرض على المشاركين بيانات ومعلومات وأفكاراً محدودة يمكن تذكرها، ولا تزد الجرعة عليهم، ولكن انتظر حتى يفهموا هذه المعلومات ويحفظوها ثم انتقل بعد ذلك إلى إضافة معلومات جديدة .

- حاول ألا تعرض على الحاضرين أكثر من فكرة واحدة في الوقت الواحد، وتأكد من استيعاب الأفراد لفكرتك قبل الاستمرار في تقديم فكرة جديدة .

- أعد التذكير ببعض المعاني والأفكار والموضوعات المهمة بين الفينة والأخرى  وعلى فترات متباعدة، وبأساليب مختلفة ومن غير تكلف، فقد أثبتت الدراسات أن الفكرة إذا ذكرت مرة واحدة للحاضرين فإنهم في نهاية الشهر يتذكرون 10% منها ، ولكن إذا ذكرت ست مرات على فترات مختلفة فإنهم في نهاية الشهر يتذكرون 90% منها:

- إن استطعت أن تجعل الوصول إلى النتائج والإجابة عن التساؤلات تخرج من فم المشاركين أنفسهم لا من فمك فذلك أولى وأنفع لهم .

- احرص على الإلقاء المعد له إعدادا جيدا، واحذر القراءة الدائمة من ورقة؛ فإنها مورثة للسأم مزرية للملقي أو المدرب .

- إذا سئلت سؤالا لا تعرف الإجابة عنه فلا تخجل من قولك لا أعلم؛ فإنها نصف العلم، ويمكن أن توجه السؤال للحاضرين لمناقشته أو تؤجل الإجابة عنه أو تكلفهم بالتفكير والبحث فيه .

- احرص على الإثارة والتشويق والمفاجآت، ومخالفة توقعات المشاركين، وتجنب النمطية والروتين .

- راقب المشاركين، وتفقد أحوالهم، وتأمل في ملامح وجوههم، واحرص على ألا ينام أحد منهم، أو يسرح بخياله، أو ينشغل جانبيا مع جاره، أو يفكر في أمر خارج الموضوع، وإذا شعرت بالملل يدب إلى الحاضرين فأزله سريعا بطرفة أو لعبة أو تغيير الأسلوب، وإلا فأَنْهِ البرنامج أو اليوم التدريبي .

- شجع المنافسات الشريفة بين المشاركين، واستخدم لذلك أساليب عدة مثل: المباريات الإدارية، الألعاب التدريبية، فرق العمل، المسابقات، النقاش المشترك.

- تذكر دائما أن الناس تهوى القصص والتجارب والأخبار والأحداث، وإذا ذكرت قصة أو مقولة أو واقعة فاذكرها بوضوح محددا التاريخ والأسماء والأماكن .

- تذكر أنك لست بهلوانا ولا مهرجًا، فلا تفرط في المزاح والضحك ، واعلم أن من كثر ضحكه قلت هيبته ، ومن كثر مزحه استخف به .

- قم بإدارة الوقت المحدد للإلقاء أو التدريب واحذر الإسراف في الحديث عن موضوعات لا تخدم أهداف البرنامج.

- كن واقعيا منطقيا، وتكلم عن بيئة الحاضرين، وعش واقعهم ومجتمعهم، وتجنب الإفراط في المثاليات .

- احرص على الحركة الإيجابية والتشجيعية للرأس التي مغزاها التأييد أو الرغبة في الاستماع أو إظهار الفهم والاستيعاب والمتابعة، وتكون بتحريك الرأس من أعلى إلى أسفل ومن أسفل إلى أعلى .

- وجه حديثك إلى الجمهور وليس إلى آلة العرض أو شاشة العرض .

- تكلم بلغة يفهمها الجميع، واحذر التفلسف بمصطلحات غامضة؛ فإن ذلك سبب لفقد انتباه الحاضرين واهتمامهم، وإذا اضطررت إلى استخدام تلك المصطلحات فاشرحها لهم ابتداء.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة