أخبار سريعة
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

مقالات » الطفـولـة مشكــلات وحلــول - مص الأصابع الإبهام

للكاتب: أسماء بنت أحمد البحيصي

نسخة للطباعة

الطفـولـة مشكــلات وحلــول - مص الأصابع الإبهام

يلجأ الطفل إلى مص الأصبع عندما يخاف أو يجوع أو ينعس أو عندما تكون هناك حاجة لممارسة متعة ما وبالتدريج يتوقف هذا السلوك تلقائياً مع نمو الطفل وعند تعرفه على مصادر بديلة للشعور بالأمن والمتعة

من المفيد أن يعلم الطفل مخاطر هذه العادة ويطلع على النتائج السلبية لها فيطلب من والديه التعاون معه للتخلص منها

 

نعلم ما للطفولة من أهمية في تكوين بدايات شخصية الإنسان، ومالها من تأثير في بقية أيام حياته؛ ولذلك فالطفولة هي أهم مراحل النمو النفسي للشخص؛ فهي الحجر الأساس لتكوين شخصية الطفل، وإذا تم بناؤه بطريقة صحيحة وسليمة نتج عنها شخص مثالي يستطيع مواجهة صعوبات الحياة بثبات.ومن هذا المنطلق كانت مناقشتي لبعض مشكلات الطفولة وأسبابها وسبل الوقاية منها وعلاجها حال حدوثها، ولقد ركزت على العادات التي تنتشر عادة في المدارس، كالسرقة والغيرة والكذب، والخوف، والانطواء والعزلة، والخجل والقلق، وقد تحريت أنجع طرائق العلاج لهذه المشكلات وأصحها، التي يمكننا من خلالها حل المشاكل دون التأثير سلباً على نفسية الطفل.

مفهومه

     عندما يولج الطفل إبهامه في فمه تنغلق عليه الشفتان، وتتلو ذلك حركات مص من الشفتين والوجنتين واللسان، وتكون الأظفار عادة إلى أسفل وفي الغالب ما تحك يد الطفل الأخرى جزءًا من الجسم كالأذن أو الشعر أو شيئاً آخر كالغطاء، وبالرغم من انتشار مص الإصبع بين أبناء السنة والسنتين فإن هذه العادة ستضمحل تدريجياً مع نمو الطفل، وقلة من الأطفال تستمر عندهم هذه العادة إلى سن المراهقة والشباب وعدد البنات يتجاوز عدد الأولاد بين ماصي أصابعهم.

الأسباب

- الميل القوي للمص عند الصغار وهناك أدلة على أن بعض الأجنة تمص أصابعها وهي في الرحم.

- الإحساس بالسعادة والدفء والرضا و المتعة عند مص الأصبع.

- المص ممارسته تمنح الطفل الراحة والاسترخاء.

     يعرف الناس الأثر المهديء للمصاصة (الثدي الكاذب) في الطفل الذي يلجأ إلى مص الأصبع عندما يخاف أو يجوع أو ينعس أو عندما تكون حاجة لممارسة متعة ما وبالتدريج يتوقف هذا السلوك تلقائياً مع نمو الطفل وعند تعرفه على مصادر بديلة للشعور بالأمن والمتعة، والأطفال الذين يمصون إصبعهم أقل قلقاًَ وأقل اضطراباً عاطفياً من غيرهم.

أثار مص الإصبع

ظل أطباء الأسنان يحذرون من النتائج السيئة التي يتركها مص الإبهام على عظام الفك وتشوه الأسنان وصعوبة المضغ والتنفس وتشوه الوجه نفسه.

     ويؤثر عمر الطفل ومدة المص وشدته ووضع الفم في إمكانية خلق المشكلات في الأسنان، والمص يؤدي إلى ضغط على سقف الحلق وعلى الأسنان الأمامية وعلى الأمامية التحتية؛ مما يدفع الأسنان العلوية إلى البروز للخارج والسفلية إلى الداخل فيضيق سقف الحلق.

     لن تكون هناك أثار سيئة في العادة لو انتهى المص قبل ظهور الأسنان الدائمة، فعندما يتوقف المص قبل سن الخامسة وظهور الأسنان الدائمة فإن تشوه الأطباق ( الأسنان والحلق) يصلح نفسه بنفسه، ولكم يزداد الخطر إذا استمرت عملية المص بعد سقوط الأسنان اللبنية ويؤدي إلى إحداث عدم توازن دائم في عضلات الفك، فيتشوه الفك طوال مدة نمو الطفل.

     والماص لإصبعه أثناء هذه العملية يكون أقل ميلاً للاستجابة حتى إنه لا يستجيب لنداء السائل لو ناداه باسمه؛ ذلك لأن الطفل أثناء المص ينقطع عن العالم الخارجي، ويغرق في الأحلام، حتى إن التكلم معه لا يجدي، وتزداد هذه الحالة عندما يسخر منهم أطفال آخرون ولاسيما إذا كانوا أصغر سناً منهم.

وسائل الوقاية

هناك وسائل عدة للوقاية من هذه العادة السيئة ومن ذلك:

إعطاء المصاصة بوصفها  بديلاً

-  وهذه تستخدم بديلاً ناجحاً، وعادة يقلع الأطفال عنها ببلوغهم سن الثالثة، ولكن ذلك لا يحدث في حالة الإبهام، ويؤدي إلى تشوه أقل منه في حالة الإبهام؛ حيث إنه يعتقد أنها قد تصحح تشوه الانغلاق عند الأطفال.

التسامح

-  فلا يحدث الأبوان ضجة في حالة مص الطفل لإبهامه وهو صغير دون الرابعة؛ لأنه عادة يقلع عنها بعد هذا السن.

توفير الأمان

-  كلما شعر الطفل بالأمان قلت حاجته إلى البحث عن الراحة بمص إبهامه لأن أي مصدر للتوتر يجعل الطفل يبحث عن الأمن الذي قد يكون بمص إبهامه، وبالتالي توفير جو من الراحة والأمان يساعد في الوقاية من هذه العادة.

إطالة مدة الرضاعة

-  إذا كان الطفل يمص إبهامه فور انتهائه من الرضاعة فيستحسن إطالة مدة الرضاعة، ويتضمن ذلك إطالة فترة الرضاعة وتأخير الطعام.

العلاج:

     التجاهل  ذلك للأطفال دون سن السادسة؛لأن معظمهم يقلعون عن هذه العادة تلقائياً، ولأن المبالغة في مكافحة هذه العادة تزيد في تعقيد المشكلة وتضخيمها؛وعلى ذلك فإن من الأفضل اتخاذ موقف متسامح حتى يشعر الطفل أن المص قضية غير مهمة، وأظهر حبك له والتفاهم الواسع، وخفف من توتره، ولا تلجأ إلى إجراءات تأديبية عنيفة حتى لا يؤثر ذلك على نفسية الطفل.

التوجيه

-  من المفيد أن يعلم الطفل مخاطر هذه العادة، ويطلع على النتائج السلبية لها، فيطلب من والديه التعاون معه للتخلص منها.

الثواب والعقاب

-  لقد أثبت الثواب جدواه، سواء أكان مديحاً أم هدايا تقدم للطفل، وتعد المأكولات بديلاً عن المص وهي نوع من الفطام عنه، فيستحب مكافأة الطفل كلما وجد إصبعه جافاً، وتعديد أنواع الثواب، فضلا عن جدوى وجود عقوبة بسيطة لكل مرة يضبط فيها الطفل وهو يمص إبهامه، كحرمانه من بعض الحلوى، أو إغلاق التلفاز مثلاً.

وهناك أساليب أخرى يفضل أن تقترن بإجراء الثواب والعقاب منها :

- التذكير : تذكير الطفل بوقف المص كلما قام بذلك

- الحرمان: حرمان الطفل من شيء مفضل لديه

- الاستجابة المنافسة: وذلك بأن يعلم الطفل أن يقوم بأعمال أخرى باليد نفسها عندما يشعر بحاجته للمص.

- أجهزة تركب على الأسنان: وهي من أنجح السبل لإيقاف المص وهو جهاز يوضع على سقف الحلق فيمنع تلامس الإبهام مع سقف الحلق.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة