أخبار سريعة
الجمعة 17 نوفمبر 2017

مقالات » معوقات التـدريب

للكاتب: جاسم السويدي

نسخة للطباعة

معوقات التـدريب

يَحظى التّدريب بمكانةٍ مركزيّةٍ مهمّة على مستوى العالم؛ إذ إنّه الطّريقة المُتّبعة لتحقيق الأهداف؛ وذلك لتقسيمها إلى مهام أصغر ومتفرّعة، ويُشار إلى أنّ التّدريب مُصطلحٌ يدلّ على اكتساب الفرد للمعرفة والمهارات؛ للحصول على الكفاءات المؤهّلة إثر إخضاعها للتّدريس المهنيّ والمَهارات العمليّة والمعرفيّة.

أهميّة التّدريب

- تعزيز المعرفة المهنيّة والوظيفيّة لدى الأفراد؛ وذلك بصقل مهاراتهم وقدراتهم بما يَتماشى مع أهداف المنشأة وعملها، لتُنجز بالنهج المطلوب.

- السّعي الدّؤوب إلى ضمان أداء العمل بفعاليّة وكفاءة، بتطوير الأساليب وتحفيزها.

- رَفع مستويات الكفاءة الإنتاجيّة للأيدي العاملة.

- الحدّ من الأعباء الموكولة إلى كاهل المشرفين والرّؤساء في المنشأة.

- إيجاد العلاج الفعّال للأسباب المؤدّية للانقطاع عن العمل، والتّخفيف منها قدر الإمكان.

- إمداد المؤسّسة بالقوى العاملة، وتوفير احتياجاتها منهم قدر الإمكان.

التّقليل من حجم الأخطاء التي تحدث في المنشأة، والاستفادة ممّا تتوفّر لديها من قوى عاملة وموارد متاحة.

- مدّ يد العون إلى الموظّفين، ومساعدتهم على استيعاب العلاقة بين عملهم وعمل الآخرين، وفهمه عن كثب.

معوقات التّدريب

- عدم وجود علاقة وثيقة بين الدّورة التّدريبية والعمل؛ إذ تتوجّه الكثير من المؤسسات إلى عقد دورات تدريبية للأفراد فقط لمجرّد استهلاك الميزانيّة الخاصّة بالتّدريب، بغضّ النظر عن الدورات المنعقدة وأهميّتها وفائدتها.

- إهمال الجانب العمليّ من الدورة التّدريبيّة؛ حيث من الممكن أن تقتصر معرفة المدرّب فقط على الجانب النظريّ للموضوع، مع فقدانه للخبرة العمليّة في موضوع التّدريب؛ ما يؤدي إلى إفشال الدورة.

- المحسوبيّة في اختيار المتدرّبين؛ حيث يُنتَقى المتدرّبون وفقاً لأهواء المدير وليس بما يَتناسب مع حاجة العمل الفعليّة.

- عدم وجود الرّغبة لدى المتدرّبين في التّدريب والتعلّم؛ إذ إنّه لا بدّ من تَوفّر الرّغبة لدى الأفراد للتدرّب قبل الشروع به.

- سوء المادّة التّدريبيّة؛ حيث تفتقر بعض الدّورات التّدريبية إلى إحداث أيّ تغيير أو تطوّر في مهارات الأفراد وقدراتهم؛ لذلك تُعدّ الدّورة التدريبيّة سيئة.

- عجز المدرّب عن إيصال المعلومات أو تنمية المهارات؛ لذلك قد تحدث فجوةٌ كبيرة بين المُدرّب والمتدرّب وما تهدف إليه الدّورة التّدريبية.

- عدم اهتمام المشرفين والقائمين على التّدريب بالتّدريب والمتدرّبين.

- سوء بيئة العمل؛ حيث تفتقر إلى مساعدة المُتدرّبين على تطبيق ما اكتسبوه من معلومات ومهارات.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة