أخبار سريعة
الأربعاء 19 ديسمبر 2018

مقالات » كيف ربى النبي - صلى الله عليه وسلم- أصحابه على الانتفاع بالقرآن؟

للكاتب: رضا الخطيب

نسخة للطباعة

كيف ربى النبي - صلى الله عليه وسلم- أصحابه على الانتفاع بالقرآن؟

 

لا يشكُ عاقل فيما آل إليه حالُ أُمتنا؛ فقد ذلَّتْ بعد عزٍّ، وضَعفَتْ بعد قوة، وافْتُقِرتْ بعد غِنَى! وإن مِن أعظم أسباب هذا التَردِّي: الفهم الخطأ للتعامل مع القرآن، مع كلام الله، وبالتالي لم تنتفع الأمة به الانتفاع الأمثل، ولم تهتدِ به بوصفه محلٍا للهداية: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ} (الإسراء:9).

     لقد انصب اهتمام الغالبية مِن المسلمين على الناحية الشكلية للقرآن، ولم يواكب ذلك اهتمام بتدبره والتأثر به، والاغتراف مِن معينه الإيماني الذي يتفجر مِن كل آيةٍ مِن آياته، لتستمر الأمةُ في ضعفها وعجزها عن النهوض مِن كَبوَتِها، وكيف لا؟ وقد هُجر أهم وأعظم مصدر للإمداد الإيماني!

ومما يزيد الأمر صعوبة أن الكثيرين لا يعترفون بذلك، بل يرون أن الاهتمام بالقرآن يعني الإكثار مِن قراءته بفهمٍ أو دون فهمٍ! ويعني كذلك تخريج أكبر قدرٍ مِن حُفَّاظ ألفاظه في أقل وقت ممكن؛ فازداد القرآن يُتمًا، وأصبح حاضرًا وغائبًا، موجودًا ومهجورًا!

صار حاضرًا بلفظه على ألسنة الُقَّراء والحفاظ، لكنه غائب بروحه وأنواره عن القلوب، وأثره الإيجابي في السلوك.

صار موجودا بشكله مِن خلال المطابع والإذاعات، والمدارس والكليات والمسابقات، لكنه مهجور في حقيقته وتأثيره على القلوب، وتغييره للأخلاق والنفوس والسلوك, وذلك على مستوى الأفراد والأمم والجماعات.

فإن قلنا: هلموا إلى القرآن ننتفع به.

قيل: وماذا علينا أن نفعل مع القرآن أكثر مما نفعل؟ فأغلب بيوت المسلمين -إن لم تكن كلها- تحوي نسخة أو أكثر مِن المصحف، والكثير مِن الأُسر تجد فيها مَن يحفظ قدرًا مِن القرآن، والإذاعات التي تبث آياته ليل نهار في ازدياد مستمر.

ونحن بلا شك لا نقلل أبدًا مِن هذه الأمور كلها.

ومما يلفت الانتباه أنه - صلى الله عليه وسلم - قد اشتكانا لله: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} (الفرقان:3.).

     ولو تأملنا هذه الشكوى لوجدنا أمرًا عجيبًا؛ فلو كانت الآية لم تتضمن كلمة (اتَّخَذُوا) أي كانت بمعنى: يا رب إن قومي هجروا القرآن، لكان المراد بها أناسًا أبعدوا القرآن تمامًا عن حياتهم، فلا تجد فيها أي مساحة لقراءته أو سماعه أو إذاعته، لكن وجود كلمة (اتَّخَذُوا) مع كلمة (مَهْجُورًا) أعطت لمفهوم الهجر بُعدًا آخر، ودلت على أن الشكوى تخص أناسًا تعاملوا مع القرآن؛ قراءةً وحفظًا، وبذلوا فيه مجهودا؛ فكلمة (اتَّخَذُوا) تدل على ذلك، إلا أنهم في الوقت نفسه -رغم هذا المجهود- قد هجروا القرآن، وذلك حين اهتموا بشكله ولفظه، وهجروا أهم جانبٍ فيه ألا وهو تأثيره المتفرد على القلوب، وسلطانه على النفوس لِيُحَوِلَ ما فيها مِن ظلمات الهوى إلى نور الإيمان: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ. يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (المائدة:15-16).

وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا، وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ» (رواه مسلم)، فما بالُنا وقد وُضعنا وذَلَلْنا على هذا النحو وإلى هذا الحد رغم اهتمامنا بالقرآن تلاوةً وحفظًا!

     إن نقطة البداية الصحيحة في طريق الانتفاع بالقرآن هي زيادة الإيمان، والثقة فيه بوصفه مصدرٍا متفردا للهداية والتغيير، وسنعرف من خلال هذه الحلقات كيف ربي النبي - صلى الله عليه وسلم - أصحابه على الانتفاع بالقرآن، وكيف رسَّخ في نفوسهم هذه المعاني؟

تعظيم القرآن

     لقد تربى هذا الجيل الفريد على تعظيم القرآن، وأنه كلام الله؛ حينئذٍ تعلقت قلوبُهم به وتعايشوا معه، وكان أثره يزداد ويزداد فيهم كلما طالت فترات مكثهم معه، وكيف لا؟ وما مِن لقاءٍ يتم بيْن القلب والقرآن إلا والإيمان يزداد، والنور يتوهج في قلوبهم، والطاقة تتولد عندهم، والدافع للاستقامة يقوى! ومِن هنا ندرك كيف وصل هذا الجيل الفريد لهذا المستوى الإيماني غير المسبوق على مستوى البشر العاديين؛ ذلك الإيمان الذي ظهرت آثاره العظيمة في كل الاتجاهات والأوقات، فمع أن الصحابة كانوا يضحكون ويلعبون، ويمارسون حياتهم بطريقةٍ متوازنة؛ إلا أن الإيمان في قلوبهم - كان كأمثال الجبال.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة