أخبار سريعة
السبت 21 يوليو 2018

مقالات » الاكتئاب عند الأطفال

للكاتب: رزان الفضلي

نسخة للطباعة

الاكتئاب عند الأطفال

قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ  أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} يظن الكثير من الناس أن الاكتئاب يصيب الكبار فقط، وأنه لا يوجد اكتئاب في الأطفال، لكن -مع الاسف- يصاب الأطفال كما يصاب الكبار بالاكتئاب، وكلما كبر الطفل كلما ازدادت احتمالية إصابته بالاكتئاب إذا وجد الاستعداد لحدوثه. وتتسبب أعراض الاكتئاب في إعاقة الطفل عن ممارسة حياته كباقي الأطفال؛ مما يؤثر على حياته الدراسية والاجتماعية.

والاكتئاب ليس مرضا نادرا في الأطفال والمراهقين؛ فهناك ثلاثة من أصل كل مائة طفل وتسعة من أصل مائة مراهق يعانون من الاكتئاب الحاد.

     ومع ذلك لا يزال العديد من الأطفال لا يحصلون على العلاج الذي يحتاجونه، السبب في ذلك يعود إلى أنه قد يكون هناك صعوبات في التمييز بين الاكتئاب والحالات المزاجية فقط، كذلك من الممكن أن يظهر الطفل المصاب بالاكتئاب أعراضا مختلفة عن البالغين.

تعريف الاكتئاب عند الأطفال:

هو اضطراب شديد في الحالة المزاجية يمكن أن يسلب السعادة من حياة الطفل.

من الطبيعي أن يكون الطفل متقلب المزاج، أو حزينا من حين لآخر، يمكنكم توقع مثل هذه المشاعر بعد موت حيوانه الأليف أو الانتقال إلى مدينة جديدة، لكن إذا استمرت هذه المشاعر لأسابيع أو أشهر؛ فإنها قد تؤكد علامة على الاكتئاب.

أسباب الاكتئاب عند الأطفال:

بداية يجب أن نتعرف أسباب اكتئاب الطفل، قد يكون اكتئاب الأطفال راجعا إلى أسباب تتعلق بالأسرة نذكر منها:

- التفكك الأسري كحالات الطلاق أو الانفصال بين الوالدين أو العلاقات الأسرية السيئة أو التوتر داخل الأسرة؛ بسبب الضيق المادي أو المشكلات الاجتماعية.

- الآباء المكتئبون قد ينتج عنهم أحيانا أطفال مكتئبون.

- المعاملة السيئة من قبل الأهل وتعرض الطفل لاعتداءات جسمية أو جنسية قد ينتج عنها حالات اكتئاب بين الأطفال.

وقد ينتج الاكتئاب أيضا نتيجة لبعض الأسباب منها:

- الشعور بالذنب ونمو الضمير عند الطفل؛ حيث يتفاعل الطفل بردة الفعل لأمر بسيط أو خطأ بسيط؛ حيث يبالغ في هذا الخطأ، وأحيانا يكون متوهما أو متخيلا، لكنه غير قادر على الحل والخروج من دائرة التأنيب الذاتي.

     هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى الشعور بالذنب مثل: حدوث خطأ معين،  وتبعه شعور بالمسؤولية الخلقية، تعرض الطفل للوم وتعنيف شديد عند ارتكاب خطأ ما، شعور الطفل بالدونية وعدم تقدير الذات، والشعور بعدم اللياقة وحسن التصرف وأنه محط انتقاد.

- عدم كفاية الحب والاهتمام بالطفل أو عدم قدرة الأهل على التعبير بذلك أو الأسلوب غير المناسب، يؤدي ذلك إلى تصرفات سلبية عند الطفل أحيانا لجلب الانتباه، وأحيانا يؤذي نفسه لجلب الانتباه.

- شعور الطفل بالعجر والضعف يؤدي إلى كآبة الطفل.

- ردة الفعل على خسارة عزيز (أحد أفراد الأسرة) أو صديق أو حيوان أليف.

ما أعراض الاكتئاب عند الأطفال؟

إذا كنتم قلقين بشأن طفلكم، يجب أن تتعرفوا أكثر على أعرض الاكتئاب عند الأطفال، كما يجب أن تتحدثوا إلى طفلكم لمعرفة كيف يشعر؟

إذا كنتم تعتقدون أن طفلكم مصاب بالاكتئاب، تحدثوا إلى طبيب الأطفال أو الطبيب النفسي.

كلما تلقى طفلكم العلاج أسرع، فإن شعوره يتحسن أسرع.

قد يكون الطفل مصابا بالاكتئاب في حال كان:

- سريع الانفعال، حزينا أو يعاني من الملل في معظم الوقت، ولا يجد أي متعة في الأشياء التي كان يستمتع بها في الماضي.

- الطفل المصاب بالاكتئاب قد يحدث لديه أيضا زيادة أو نقصان في الوزن، كما أنه ينام أكثر من اللازم أو أقل من اللازم.

- يشعر بالعجز، التفاهة أو الذنب.

- يعاني صعوبة في التركيز، التفكير واتخاذ القرارات.

- يكثر من التفكير في الموت والانتحار.

- قد يعاني الأطفال في سن المدرسة من الصداع أو آلام المعدة الكثيرة، قد يفقدون الاهتمام بالأصدقاء وفي الأنشطة التي أحبوها في الماضي، بعض الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب الشديد قد يرون أو يسمعون أشياء ليست موجودة (هلوسة) أو يطوروا معتقدات خطأ (أوهام).

كيف يمكن تجنب حدوث الاكتئاب عند الطفل؟

من خلال تفصيل أسباب الكآبة عند الطفل يمكن للآباء والأمهات تجنب بعض المسببات للاكتئاب عند الطفل من خلال:

1- تجنب اللوم العنيف.

2- عدم كبت مشاعر الأطفال وبالعكس يحبذ تقبل كل ما يبدر منهم باهتمام، وعدم الاستخفاف أو الاستهزاء بهم.

3- إتاحة الفرصة للأطفال للتعبير عن مشاعرهم ومخاوفهم وأحاسيسهم، ولاسيما في إبداء الشعور بالعجز أو الضعف مع التوضيح لهم أن الأطفال في سنهم يتعرضون أحيانا لمثل تلك المواقف.

4- تشجيع الأطفال على التصرف الإيجابي الصحيح وتعزيزهم ومكافأتهم، وتوجيههم إلى أعمال يحرزون فيها نجاحات، وهذا يعزز الثقة بالنفس، وتشجيع الطفل أن يكون له اهتمامات ومهارات يفتخر بها وتعزز وجوده وتميزه.

5- أن يكون هناك أكثر من مصدر تعزيز ودعم للطفل بجانب أبويه مثل احترام من قبل جيرانه وأقاربه.

6- تجنب سلوك التذمر والإحباط والخوف من قبل الوالدين أمام الطفل؛ لأن الطفل قد يكتسب هذا السلوك.

معالجة الاكتئاب عند الطفل

يحدث أحيانا الاكتئاب العابر الذي لا يستمر أكثر من أسبوعين، ويزول بزوال المسبب أو التأقلم معه، أما إذا استمرت أعراض الاكتئاب أكثر من ذلك وتظهر على سلوك الطفل تصبح مرضا يحتاج للمعالجة.

1- المعالجة والتعرف على المشكلة وتفصيلاتها لا يتم من خلال الاستجواب إنما من خلال الحديث العاطفي؛ حيث يفضي الطفل بمشاعره ومخاوفه من ذنب اقترفه حقا، أو توهمه في ذهنه أو بفقدان شيء عزيز الثمن عليه، من خلال ذلك يتم دفع الطفل إلى تفريغ انفعالاته وغضبه.

2- تدوين ملاحظات عن سلوك الطفل ومشاعره وتفكيره وزمن النوبة ومدى تواترها.

3- إخراج الطفل من الأجواء التي تؤدي إلى الشعور بالإحباط والحزن لتخفيف حدة الاكتئاب والاندماج مع الآخرين، بدفعهم لنشاطات تخرجهم من العزلة والوحدة مثل زيارة الأقارب والأصدقاء أو تناول الطعام في الخارج أو الذهاب في رحلات.

4- دفع الطفل للتحدث الإيجابي عن النفس وأن يفتخر بنفسه وإنجازاته وإفهامه أن حل المشكلات يتطلب أحيانا مساعدة الآخرين؛ ولاسيما الأهل وهو دليل على حبهم له.

5- التعزيز بالمكافأت والثناء لأي تحسن وخروج من دائرة الاكتئاب وبالوقت نفسه الحزم ضد السلوك الذي يزيد من حدة الاكتئاب ولكن بنهج سليم ومناسب.

6- المعالجة بالأدوية من قبل الأطباء المختصين لفترة محدودة حينما لا تنجح الأساليب الأخرى وإيقافها عند تحسن الطفل وتحت إشراف الطبيب المختص.

7- وأخيرا وقبل كل شيء ربط الطفل بالقرآن الكريم، حفظا وتدبرا يناسب عمره.

8- تعويده اللجوء إلى الله تعالى- في كل وقت، ولاسيما وقت الشدائد، وغرس ذلك في قلبه.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة