أخبار سريعة
الجمعة 22 فبراير 2019

مقالات » الأخطاء المنهجيَّة في نسبةِ التَّكفير إلى السَّلفيَّة

للكاتب: مركز سلف للبحوث والدراسات

نسخة للطباعة

الأخطاء المنهجيَّة في نسبةِ التَّكفير إلى السَّلفيَّة


(الدعوُة السَّلفية تاريخٌ من التَّكفير، فهل مِن حلٍّ؟!) هذا عنوانُ إحدى الحَلَقَاتِ الحوارية بعد حادثة سيِّدة الكَرْم، وهي امرأة مصرية نصرانية، كان ابنها على علاقةٍ بفتاةٍ مسلمة، ثم حدثت ملابساتٌ عديدة أدَّت إلى إحراق بعضِ منازل النصارى وإهانةِ هذه المرأة، فتأجَّج الشارع العربي بعد تلك الحادثة، وبقيَ الخطاب العربي -الإعلامي تحديدًا- يتداولُ دوافع هذا الفعل، وكثيرٌ من أصابع النّخَب الفكرية والإعلامية توجَّهت إلى السلفية على أنَّها هي الحاضنَة لفكر التكفير في الأمَّة! ولا ضيرَ في نسبة فكرةٍ معينة إلى منهجٍ معين إن كان المنهجُ بالفعلِ يُحقِّقها ويعمل بها، ولكن المشكلة كلها في نسبة فكرةٍ إلى منهجٍ أو مذهبٍ معيَّن وهذا المنهج يخالف هذه الفكرة، بل ويناقضها في أدبياته وتطبيقاتِه، وينقدها في تقريراته وتأصيلاته. فهل السلفيَّة حقا بالَغت في التَّكفير حتى أصبحت ملاذًا للمُتطرِّفين؟!

إحدى المعتركات الفكريَّة

     لا يخفى على أحدٍ أنَّ مسألة التكفير هي إحدى المعتركات الفكريَّة الكبرى في تراثنا الإسلاميّ، وقد وُجد مبكرًا بوصفه تطبيقا عمليّا، فقد رُمِيَ بالكُفر خيرة الصحابة كعلي -رضيَ الله عنه-، كما رُميَ به عُلماء عِظام من علماءِ المسلمين منهم الإمام أحمد بن حنبل -رحمهُ الله- أيَّامَ المحنَةِ بخَلقِ القُرآن، وَكذلِكَ شيخ الإسلام ابن تيميةَ -رحمهُ الله-، والشَّيخ محمد بن عبد الوهاب، وغيرُهم من علماء المسلمين، وظلَّت هذه الفتنة تكبرُ يومًا بعد يوم حتى جاءَ الوقتُ المعاصر، ولا ينكرُ أحدٌ أنَّ هذا الوقت هو مِن أكثَرِ الأوقات التي ظهرَت فيها جماعاتٌ مُتطرِّفة، وهيَ وإن كانَت تُمثِّلُ أقلية بالنِّسبة إلى المجتمع المسلم الأعم؛ إلا أن لها كياناتها ورموزُها وخطاباتُها، ويبقى السؤال مطروحًا حول أصولِ هذه الطوائف الغالية في التكفير والمتطرفة في التَّعامل مع غيرهم، وهذا السؤال هو أحد السؤالات المنهجيَّة الكبرى التي طُرحت في هذا الملف، وتداولتهَا النُّخبُ الفكريَّةُ والسياسيَّةُ بالإجابة والتحليل، والمتتبِّعُ لهذه الحوارات والسجالات الفكرية يجدُ أن هناك تيارًا يكبر يومًا بعد يوم، يتبنَّى القول بأن السَّلفية هي أساسُ هذه الجماعات المتطرفة، وأن تلك الجماعات لا تستنِدُ إلا على أصولِها، ولا تنطلِقُ إلا من أقوالِ رُموزِها، وأنَّ السَّلفية هي الأرضُ الصلبة التي تقفُ عليها كلُّ الجماعات المتطرفة! والعجيبُ أن من رُمي بالكُفر من أمثالِ ابن تيمية والشيخ محمد بن عبد الوهاب هم من يُوسَمُون الآن بأنهم يُكفِّرون الناس! ومع أن الدول الإسلامية اليوم تعيشُ أزمةً حقيقيةً مع الجماعات المتطرفة؛ إلا أنَّ التَّعاطي مع هذا الملف برمي التهم هنا وهناك لن يحلَّ من الأمر شيئًا، بل يزيد الأمر غموضًا والتباسًا وإشكالًا وربما تطرُّفًا!

تحليل البنية الخطابية

     ومن يُعمل بصرَهُ وتفكيرَهُ في تحليل البنية الخطابية لهذه الاتَّهامات يجدُ أنَّها صادرة عن كسلٍ معرفي، فبدلًا من البحثِ وراءَ الدَّوافع الحقيقية والأسبابِ التي شكَّلَت هذه الجماعات -سواءً كانت دينيةً أم سياسيةً أم اجتماعيَّة- يأتي هذا ليتَّكئ على أريكته ويقول: إنَّ السلفية هي المسؤولة عن هَذا التطرف في العالم الإسلامي! وهو بذلك قد تخلَّص من قَلَقِ الدَّافعِ المجهُول.

دراساتٍ علميَّةً جادَّة

     ولا نُنكر أن هناك دراساتٍ علميَّةً جادَّة، لكنَّها غير حاضرة في الخطابات الشعبويَّة ولا الإعلامية، التي هي وقود الحراكِ الفكري العالمي، وفي نهاية المطاف يُصبح الموضوع تبادلَ اتهامات، وإخمادَ التطرف بإشعالِ تطرفٍ آخر، وذلكَ لن يحلَّ القضية الأساسية، ولن يفيدَها شيئاً.

أبرزِ الأخطاءِ المنهجيَّة

     وفي هذا المقَال سنُحاولُ تسليط الضوء على أبرزِ الأخطاءِ المنهجيَّة التي وقع فيها من نسب التكفيرَ إلى السَّلفية، ولسنا معنيِّين -في هذا المقال- بتتبع الأقوال المفردة، وإنما بالأخطاءِ الكبرى التي تجمع أخطاء عديدة تقعُ فيها تلك الخطابات بصورٍ متعددة، مع التأكيد على أن اتهام الدعوة السلفية بالتَّكفير ليس فقط من مناوئي الدَّعوة، بل حتى من المنتسبين إليهَا ممن أخطَأَ في فهم أُصولِها، فحادَ عن الطَّريقِ الحَقّ، وهذا خطؤُه أشدّ، وجُرمه أعظم؛ لأنَّه يُقدِّم الدعوة السلفية على غير حقيقتها التي هي عليها، وأبرزُ تلك الأخطاء المنهجيَّة ما يلي:

1- الرَّميُ المطلق بالتكفيرِ

     فإنَّ كثيرًا من النَّاس يرمون السَّلفيَّة بالتَّكفير هكذا مطلقًا من أي قيدٍ يُفصِّل ماهيَّةَ هذا التكفير! وهذا قصورٌ معرفيّ وخللٌ منهجيّ في التَّصوّر العام للتكفير؛ حتى يظنَّ الظانُّ أن التَّكفير من خواصِّ السَّلفيّة، وهذا باطلٌ شرعًا وعقلًا وواقعًا؛ فإنَّ التكفير إحدى القضايا المهمة في الدين الإسلامي وغيرِه من الأديان، بل حتَّى في الأفكار المادية البَحتَة؛ فالكفر نقيضُ الإيمان، وكلُّ من لم يُؤمن بفكرةٍ معينة فهو يكفرُ بها أي: يُنكرها، فمهمٌّ جدًّا أن نعرف أن التَّكفير قضيةٌ شرعيّةٌ يحكم بها الشَّرع؛ فاللهُ -سُبحانه وتعالى- فرَّق بين المؤمنين والكُفَّار في مواضع عديدَة في كتابه في مثل قوله تعالى: {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّى يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا} (النساء: 89)، وقال -تعالى-: {فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ  وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (آل عمران: 56-57).

والآيات في هذا كثيرة جدًّا، وصريحة جدًّا في أنَّ الناس ينقسمون إلى مسلمين وكفار؛ كما قال -تعالى-: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (التغابن: 2).

تعريف التكفير

- أما التَّكفير وهو: الحُكم بالكفر بعد أن يدخُل الإنسان في الإسلام، فكما في قولِه تعَالى: {مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (النحل: 106)؛ فالآيةُ واضحةٌ ووضوحًا بيّنًا في أن هناك من يكفرُ بعدَ الدُّخول في الدِّين، وهو يتحقَّقُ في حالاتٍ دون حالاتٍ أخرى كما في الإكراه، فنفيُ وقوع الكفر مع الإكراه يؤَكِّد على وقوعه دون إكراه، وهو مما لا يختلف عليه طوائف المسلمين حتى المرجئة منهم؛ فإنهم يكفِّرون بالتكذيب كما هو معروف؛ فالقولُ بأن السَّلفية مكفِّرة أو تكفيريُّون بالعُموم والإطلاق هو قولٌ غير علميّ وغيرُ منهجي وغير دقيق؛ فإنَّ التكفير في نفسه ليس باطلًا بإطلاق كما بيَّنَّا، ووصمُ منهجٍ بأنَّهُ تكفيريّ دون ذكرِ المسائل التي أخطأَ فيها في التَّكفير ليس من المنهجية العلميَّة في شيء، بل من العجيبِ أنَّ كُتُبَ بعض هؤلاء الشانئين على السلفيين مليئة بالتكفير، وبتكفيرِ أتباع دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب على وجه الخصوص!

أنواع التَّكفير

     فالبحث العلمي يكونُ في أنواعِ التَّكفير وليس في أصله، ومجرَّدُ الوقوع في التكفير لا يعني أن ذلك يُعدُّ مثلبة؛ فإنَّ التكفير حكمٌ شرعي كما يؤكده شيخ الإسلام ابن تيمية؛ إذ يَقول: «فإن الكفر والفسق أحكام شرعية، ليس ذلك من الأحكام التي يستقلّ بها العقل؛ فالكافر من جعله الله ورسوله كافرًا، والفاسق من جعله الله ورسوله فاسقًا… والحلال ما أحله الله ورسوله، والحرام ما حرمه الله ورسوله، والدين ما شرعه الله ورسوله؛ فهذه المسائل كلها ثابتة بالشرع»، ويقول ابن الوزير اليماني: «التكفير سمعيّ محضٌ، لا مدخل للعقل فيه». فإن لم يكُن للعقلِ المجرَّدِ مدخل في التكفير فكيف بهوى النفوس؟!

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة