أخبار سريعة
الثلاثاء 23 ابريل 2019

مقالات » سمات المنهج العلمي للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله

نسخة للطباعة

 

الأولى: الدقة في الاستدلال.

الثانية: القوة في الاستنباط.

الثالثة: الإتقان في ترتيب الأبواب.

الرابعة: الاعتناء بمسائل الأصول والاعتقاد.

الخامسة: الاتصاف بفقه المسائل.

السادسة: الاختصار من غير إخلال.

السابعة: الإشارة إلى مسالك الآداب والأخلاق.

الثامنة: الدقة في عرض المسائل والأبحاث.

التاسعة: إظهار التلازم بين المعاني والأقوال.

العاشرة: الاعتناء بالفروق والتقسيمات.

الحادية عشر: تجريد المباحث عن الجدل وعلم الكلام.

الثانية عشر: ذكر منشأ الفساد والانحراف.

الثالثة عشر: التنويه بالأسباب الموصلة إلى تحقيق التوحيد والإيمان.

الرابعة عشر: الاعتماد على النقل والعقل في تقرير موارد النزاع والوفاق.

الخامسة عشر: اتباع طريقة القرآن في المناظرة والاحتجاج.

السادسة عشر: الاعتناء بفقه الحقوق وترتيب الأصول والواجبات.

السابعة عشر: استخراج أحكام المسائل والمقاصد، والاعتناء بمباحث الأسباب والمكملات.

الثامنة عشر: ربط مسائل الاعتقاد بالعلل والأحكام.

التاسعة عشر: الاعتناء بفقه التدرج ومراعاة الحال.

العشرون: الاعتدال في الأحكام، والاقتصاد بالأوصاف، والكلام في المخالفة أصلاً وفِي المخالف تبعاً.

الواحدة والعشرون: تقريب مسائل الاعتقاد والتمثيل لها بأيسر خطاب.

الثانية والعشرون: تقعيد مباحث الاعتقاد بالجمل الجامعة، وتأصيل كليات الدين بالأدلة القاطعة.

الثالثة والعشرون: إعمال قاعدة سد الذرائع في موارد الحفاظ على أصول الإسلام والإيمان.

الرابعة والعشرون: فقه المقابلة بين الإثبات والنفي، وبين الأمر والنهي، وبين الإقبال والإعراض في غالب مسائل العلم والاعتقاد.

الخامسة والعشرون: نصح الأمة بالخصال الجامعة: الاعتصام بالقرآن والسنة، والاجتماع واتحاد الكلمة، والاهتداء بطريق أهل العلم والدعوة.

فهذه أصول كلية وخصال علمية للإمام المجدد ظاهرة في كتبه ومؤلفاته ورسائله.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة