أخبار سريعة
الثلاثاء 21 مايو 2019

مقالات » فقه طلب الرزق

للكاتب: عصام حسانين

نسخة للطباعة

ينبغي للمؤمن في كل ما يتلبس به مِن أمر دينه أن يتعلم فقهه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : «طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ» (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني)؛ ومما يتلبس به كل واحد منا ويشغل باله: طلب رزقه المباح، ولطلب الرزق فقه شرعي دقيق، نحتاج إلى معرفته وتوضيحه؛ لنكون على بصيرةٍ فيه.

- أولًا: مما ينبغي أن يكون في قلب كل واحد منا أن الرزق بيد الله وحده لا بيد غيره، والحمد لله أن جعل خزائن رزقه بيده وحده، ولو كانت بأيدينا أو بيدٍ واحدٍ منا لشحّ أو بخل، قال -تعالى-: {قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا}(الإسراء:100)؛ والله -تعالى- رزاق، يرزق كل ذي قوت مِن العباد قوته؛ مؤمنهم وكافرهم، إنسهم وجنهم، وحيواناتهم؛ والله -سبحانه- متصرِّف في أرزاق العباد، يجعل مَن يشاء غنيًّا، كثيرَ الرزق، ويَقدِر على آخرين، وله في ذلك حِكمٌ بالغة؛ قال -تعالى-: {إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا} (الإسراء:30)، قال ابن كثير -رحمه الله-: «أي خبير بصير بمَن يستحق الغنى ومَن يستحق الفقر؛ فمِن العباد مَن لا يَصلُحُ حالُه إلا بالغنى؛ فإن أصابه الفقرُ، فسَد حالُه، ومنهم بضدِّ ذلك».

- ثانيًا: رزقنا مقدر، قد فُرغ منه قبل أن يخلق الله السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها كما قال صلى الله عليه وسلم ، ورزقنا يطلبنا أكثر مما يطلبنا أجلنا، كما قال صلى الله عليه وسلم : «إِنَّ الرِّزْقَ لَيَطْلُبُ الْعَبْدَ أَكْثَرَ مِمَّا يَطْلُبُهُ أَجَلُهُ» (رواه الطبراني في المعجم الكبير، وحسنه الألباني).

وإذا كان الأمر كذلك؛ فليأخذ الواحد منا بأسباب الرزق الحلال متوكلًا على الله -تعالى-، راضيًا عنه، قانعًا بما آتاه، وإن ضاقت؛ فليصبر ولينتظر فرجه -سبحانه.

- ثالثًا: الرزق أنواع: فالصحة رزق، والزوجة الصالحة خير متاع الحياة الدنيا، وأعظم الأرزاق وخيرها: الهداية والإيمان، والعلم بالله وأمره -سبحانه.

- ومِن الذكر: ذكر نعم ربنا علينا؛ فاجلس وعدّد نعم ربك عليك تزدد له حبًّا وطاعة، ثم قارن بيْن حالك وحال غيرك المبتلى؛ تجد الله متعك بالصحة في أعضائك، وبارك لك فيها، وتجد آخر مبتلى ينفق الآلاف مِن أجل استرجاع عضو منه أو شفائه أو في طلب ولد.

والسعادة في الدنيا ليستْ في كثرة المال؛ وإلا فكم ممَن آتاهم الله الأموال، ويخبرون عن أنفسهم بالشقاء، ومنهم مَن ينتحر؛ لأنه لا يجد السعادة!

     فالسعادة في الإيمان والرضى والقناعة: قال الله -تعالى-: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُون} (النحل:97)، والحياة الطيبة هي حياة السعادة بمعانيها مجتمعة، وهذا التذكر يوجب شكرًا وقناعة برزق الله.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة