أخبار سريعة
الجمعة 19 يوليو 2019

مقالات » بالتعاون مع إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة (صحتك في رمضان) يوم توعوي نظمته إحياء التراث

للكاتب: المحرر المحلي

نسخة للطباعة

بالتعاون مع إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة (صحتك في رمضان) يوم توعوي نظمته إحياء التراث

 

نظمت جمعية إحياء التراث الإسلامي يوماً توعوياً بعنوان: (صحتك في رمضان) بالتعاون مع إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة، الذي احتوى العديد من المحاضرات والفعاليات؛ وذلك لرفع الوعي الصحي لدى موظفي الجمعية.

     وفي بداية الفعالية ألقى د. عزمي صبري كتانة – من قسم التدريب في إدارة تعزيز الصحة - محاضرة توعوية عامة حول الصحة في رمضان، أوضح في بدايتها بأن جسم الإنسان عندما يحتاج للأكل؛ فإنه يبعث إشارات إلى المخ بحاجته إلى ذلك، وعندما نأكل؛ فإن هذه الأطعمة تدخل المعدة مكدسة؛ فهي غير محللة وغير مفككة؛ لذلك فإن الجسم لابد أن يحصل على العناصر المهمة التي يحتاجها، ولا يكون ذلك إلا بوجود الماء؛ لذلك فإن نقص الماء في الجسم مسؤول عن عدم حصول الجسم على العناصر التي يحتاجها، ويسبب ذلك تكدس الشحوم بسبب نقص الماء الذي يفكك هذه الأطعمة والعناصر ويوزعها حتى تصل إلى خلايا الجسم جميعها؛ لذلك فإننا ننصح الإنسان قبل أن يبدأ بالأكل أن يقوم بشرب الماء؛ فالماء هو الذي يقوم بتحريك الدم الذي يقوم بنقل الطعام إلى أجزاء الجسم .

كمية السوائل

     وحول كمية السوائل التي يحتاجها الجسم أوضح المحاضر بأن الكمية تختلف من شخص لآخر، وذلك حسب العمر والجنس وطبيعة العمل؛ فما يحتاجه الطفل من الماء يختلف عن حاجة الإنسان البالغ له؛ كذلك فإن المرأة تختلف حاجتها للماء عن الرجل، وأيضاً الذي يعمل تحت أشعة الشمس حاجته للماء تختلف عن حاجة الموظف الذي يعمل في المكتب وتحت التكييف، ولكن عموماً؛ فإن نسبة (5ر2) لتر هو أقل ما يحتاجه الإنسان البالغ من الماء، وتزداد حسب الحاجة.

وأوضح د. عزمي أن شرب القهوة والشاي لا يعوض عن الماء، بل على العكس؛ فإن أي شراب يحتوي على الكافيين؛ فإنه يفقد الجسم ما يساويه من الماء؛ وذلك لأن مادة الكافيين كما هو معروف مدرة للبول .

عناصر أخرى

     كذلك فإن جسم الإنسان يحتاج إلى عناصر أخرى غير الماء وهي الفيتامينات؛ لذلك فإن الفواكة والخضروات مهمة جداً؛ فلو بدأنا طعامنا في رمضان بشرب الماء بكمية غير كبيرة دافئة وغير باردة؛ حيث إن الماء البارد يعمل على تقليص الشعيرات الدموية في المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة امتصاص المعدة للمواد الغذائية، ثم أكل التمر تطبيقاً للسنة النبوية؛ حيث إن التمر يحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن، بعد ذلك نأكل الخضار، وعلينا الابتعاد عن الإكثار من النشويات والطعام المقلي، والبهارات والسكريات، ثم نذهب بعد ذلك إلى الصلاة؛ فبذلك نكون قد أعطينا الجسم العناصر المطلوبة، فضلا عن الوقت الكافي لوصولها إلى الجسم، وعندما نرجع من الصلاة نجد أنفسنا لسنا بحاجة لكثير من الأكل؛ لأن الجسم أخذ كفايته من العناصر التي يحتاجها .

تحسين عملية الهضم

     ولتحسين عملية الهضم يفضل تناول الروب الذي يعد مغذيا للبكتيريا النافعة في الأمعاء؛ مما يعود على تحسين عملية الهضم بالجسم، كما أن علينا أن نحرص على هذا الأمر في رمضان وحتى بعد رمضان ؛ فلا نأتي بعد الصيام ونقوم بنسف كل ما استفدنا منه في صحتنا عن طريق تغيير هذا النظام الغذائي.

تعزيز الصحة عموما

     بعد ذلك تحدث د. سعود الشرقاوي – رئيس قسم التدريب بإدارة تعزيز الصحة – عن كيفية تعزيز الصحة عموما، الذي شكر جمعية إحياء التراث الإسلامي على تنظيمها مثل هذه الأنشطة التوعوية، وفي بداية المحاضرة أوضح أن مفهوم (تعزيز الصحة) عموما هو مفهوم جديد؛ حيث كان أول إنشائه في عام (1979م)، وعندما نذكر الصحة فلا نقصد صحة البدن فقط، وإنما لها مفهوم اجتماعي وبدني ونفسي؛ فالناظر إلى أحوال الناس في السابق، يجد أن الأمراض التي كانت تنتشر بينهم عبارة عن أوبئة، أو أمراض بكتيرية، وفيروسية، تقضي على ملايين البشر، مثل انفلونزا الخنازير، والطاعون، وحتى نحن في الكويت عندما انتشر مرض الجدري ذهب ضحيته الكثير من الناس؛ فكانت هذه الأمراض هي الخطر الذي كان يسبب الرعب للبشرية، ولكن عندما تم اختراع أكبر ثورة في تاريخ الطب وهما اللقاح والمضاد الحيوي، أصبح مثل هذه الأمراض المعدية غير مخيفة في عصرنا الحاضر.

أمراض مزمنة خطيرة

     ولكن أصبح لدينا أمراض أخرى مزمنة خطيرة، حتى أن (76%) تقريباً من الوفيات في الكويت بسبب هذه الأمراض المزمنة، التي يتم تعريفها بأنها الأمراض التي تصيب الإنسان، ويأخذ لها الأدوية طوال حياته، مثل أمراض السكر، والضغط، وأمراض القلب، وارتفاع الكوليسترول، وهشاشة العظام، والسرطان، وغيرها.

وأوضح د. الشرقاوي أن أفضل علاج لمثل هذه الأمراض هو الأكل الصحي الذي يستفيد منه الجسم بعيداً عن الإسراف، كذلك ممارسة الرياضة والحركة، والابتعاد عن الخمول، والكسل.

بعد ذلك قام فريق التوعية الزائر بعمل قياس السكر والكشف على الأسنان للحضور مجاناً .

     والجدير بالذكر أن جمعية إحياء التراث الإسلامي نظمت العديد من الحملات التوعوية والصحية التي لاقت إقبالاً من الجميع، وكان منها حملة للتبرع بالدم؛ وذلك تجسيداً لسعي الجمعية للمشاركة المجتمعية عموما، ومساهمة في دعم بنك الدم والقطاع الصحي في الكويت خصوصا.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة