أخبار سريعة
الثلاثاء 21 مايو 2019

مقالات » المسجد الأقصى والصّحابة -رضي الله عنهم

للكاتب: عيسى القدومي

نسخة للطباعة

المسجد الأقصى والصّحابة -رضي الله عنهم

منذ أن فتح المسلمون بيت المقدس وحرروا المسجد الأقصى في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، والصحابة -رضي الله عنهم- يزورونه ويقصدونه؛ تعظيماً وإيماناً واحتساباً ومحبّةً وتقرُّبًا، ويُكلَّف بعضُهُم بالمجاورةِ فيه لتعليم النّاس القرآن، أو يتولّى قضاءَه، أو يكون والياً على الأرض المقدّسة جميعاً؛ فترابُ القدس معجونٌ بدماء الصحابة -رضي الله عنهم-، وهواؤُها يحفظ أنفاسهم، وما دُعي فيها إلى هدًى إلّا كان لهم أجرُه، ولا ذُكر فيها الله إلا كان ذلك في موازينهم؛ فاجعلنا اللهمّ خلفاً صالحاً لهؤلاء السّلف الصالح. ومن الصحابة الذين نزلوا بيت المقدس:

  

أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؛ فإنّه فاتح بيت المقدس، الذي تسلّم مفاتيحها بيده من النّصارى، وصارت في وقته دار إسلامٍ بعد أن كانت بيد الروم.

عامر بن الجرّاح، أبو عبيدة، أمين الأمّة، البدريُّ، صاحب الهجرتين، وأحد العشرة، القائد المجاهد، توفي بتخوم بيت المقدس، وكان قائد الجيوش التي فتحت الشام أيام عمر بن الخطاب.

أبو ذرّ الغفاريّ رضي الله عنه ، رأس الزهد والعبادة والورع في هذه الأمّة، شهد فتح بيت المقدس مع عمر بن الخطاب.

معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قدم فلسطين ليفقّه أهلها، ويُقرئهم القرآن بأمر عمر بن الخطّاب؛ فتوفّي بطاعون عمواس، وخَلَفَه عُبادة بن الصامت فيها.

عُبادة بن الصامت بن قيس الأنصاري، البدريّ، أحد النّقباء ليلة العقبة، وهو أوّل من ولي قضاء فلسطين، وفقّه أهلها بعد معاذ بن جبل، وبها توفي رضي الله عنه ، وقبره ببيت المقدس.

سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ، كان يأتي بيت المقدس فيصلي فيه، ويُحرم منه بالعمرة.

عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-، كان يأتي بيت المقدس للصلاة أيضاً.

     عبد الله بن سلام بن الحارث، الإمام الحَبْر، كان يهوديًّا من أحبار بني إسرائيل فأسلم بالمدينةِ، وهو مذكورٌ في القرآن بالإشارةِ، على رأي جماعةٍ من المفسّرين؛ لأنّه كان يشهد بأنّ التوراة مصدّقةٌ للقرآن، كما في قوله -تعالى-: {وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ}(الأحقاف: 10)، وقوله -سبحانه-: {قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}(الرعد: 43).

     تميم بن أوس الدّاريّ، أبو رقيّة، كان نصرانيًّا فأسلم، وأقطعه النبيّ صلى الله عليه وسلم مدينة الخليل بفلسطين، وكذا غلامُه (سراج التميميّ)، وقد كان سراج رضي الله عنه اسمه (فتح)؛ فسمّاه النبيُّ صلى الله عليه وسلم سراجاً؛ لأنّه أسرج مسجد النبيّ صلى الله عليه وسلم .

شدّاد بن أوس بن ثابت، ابن أخي حسان بن ثابت، كان من جلّة الصحابة وعلمائهم، ارتحل إلى بيت المقدس، وأقام بها، وتوفي فيها في أيام معاوية، وقبره بمقبرة باب الرحمة رضي الله عنه .

أبو ريحانة الأنصاري، نزل بيت المقدس فسكن بها رضي الله عنه .

عبد الله بن أبيّ بن قيس الأنصاري، من الذين صلَّوْا إلى القبلتَيْن، نزل بيت المقدس وسكن بها حتى توفّي.

     فيروز الدّيلميّ، أصلُه فارسيٌّ من أولاد الأكاسرة! وكان كسرى زمانه، قد أرسلهم لمحاربة الحبشة؛ فمكث في حِمْيَر من بلاد اليمن، ثمّ وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سمع به، وروى عنه أحاديث، وكان له دورٌ في قتل الأسود العنسيّ الكذاب الذي ادّعى النبوّة باليمن، وقد اختار بيت المقدس داراً لإقامته، وفيها مات رضي الله عنه .

أبو جمعة الكناني، واسمُه على الأرجح: حبيب، شدّ رحلَه إلى المسجد الأقصى ليصلي فيه؛ فوافقَ هناكَ جماعةً من التابعين منهم رجاء بن حيوة؛ فحدّثهم عن النبيّ صلى الله عليه وسلم.

     رضي الله -تعالى- عنهم وأرضاهم أجمعين-، واستقصاءُ مَنْ دخل بيت المقدس من الصحابة عسير لكثرتهم، وتعدُّد أغراضهم، مع إجماعهم على فضيلة مسجد بيت المقدس، أمّا التابعون الذين كانوا من أهل بيت المقدس، أو جاوروا المسجد الأقصى، أو جلسوا فيه للتحديث والرواية؛ فكثيرون جدًّا، لا يُحصَوْن إلا بتعبٍ وكُلْفة.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة