أخبار سريعة
الخميس 24 اكتوبر 2019

مقالات » معركة المصطلح

للكاتب: الفرقان

نسخة للطباعة

معركة المصطلح

 

أكد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودي السابق الشيخ صالح آل الشيخ في محاضرة له بعنوان: (مصادر التشريع وأثره في وحدة الأمة) أن معركة المصطلحات من أهم المعارك الثقافية التي تواجهها الأمة في الفترة الأخيرة، وبين آل الشيخ أن بعض الناس يظن أنها كلمة بسيطة قد لا تؤثر، لكن هناك أناسا يفكرون مثل الفلاسفة في كيفية أثر المصطلحات في الناس.

     وبين آل الشيخ أن الأمة الإسلامية أمة متأخرة في صناعة مصطلحاتها مع أن السنة وهي من مصادر التشريع هي التي صنعت المصطلحات الجديدة التي تختلف عن استعمال العرب لنقلها إلي المستقبل ما يسميه ابن فارس في فقه اللغة الأسباب الإسلامية ألفاظ جديدة جاءت مصطلحات في كل شيء, مصطلحات انتقلت لكي يكون هناك استعمال لمصطلح جديد بمفهوم الإسلام لا بالمفهوم العربي الأول

وأضاف آل الشيخ أننا نتلقى هذه المصطلحات ولا حيلة لنا في مواجهتها فالإعلام يتلقى، والمشايخ يتلقون وكل هذه المصطلحات تأتي وتستعمل وتترسخ في المجتمع.

مصطلح الإرهاب

      ومن الأمثلة على ذلك مصطلح الإرهاب، فمن الذي أتي بهذا المصطلح على هذا النحو؟ إنه الغرب؛ حيث إن الإرهاب بدأ في أوروبا، هذا المصطلح أُخذ من أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر، وهم بحثوا في كتب طبعت في العشرينات والثلاثينات الميلادي من 1920/1930 عن الفرق بين الإرهابي والفدائي، ثم دخلوا في قضايا كثيرة؛ لأن الإرهاب بدأ هناك، ثم صيغ هذا العنوان واستخدم باستخدام خاص.

الإسلام السياسي

     كذلك مصطلح الإسلام السياسي بدأ في أوروبا؛ حيث بدأ أساتذة في إيطاليا وكانوا مهتمين بمصطلح الإسلام السياسي ولهم كتب فيه، ثم انتقل من ثلاثين أو أربعين سنة في تحليل بعض المظاهر الموجودة واستعمل وشاع هذا الاستعمال، بعضه صحيح وبعضه غير صحيح؛ فالإسلام ما نزل ليكون تعبدا في البيوت أو في المساجد فقط, عبادة الله -جل وعلا- وحده لا شريك له فرض لازم لكن أيضا الحكم {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ} آيات الحكم في القرآن كثيرة تبين أن الإسلام جاء لا ليكون في معزل عن الحياة بل جاء ليكون في الحياة مؤثرا، لكن اختطاف الإسلام بمفاهيم غير شرعية بغير قيادة العلماء هنا أحدث الكثير من اللبس في مثل هذه الموضوعات.

البحث في كثير من الأشياء يتولد عنة لبس إذا انسقنا وراء المصطلحات الغربية؛ لذلك أمامنا تحدًّ كبير والطريق يبدأ من هذا العلم؛ لأنه يوحد الأمة عبر مصادر التشريع.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة