أخبار سريعة
الأحد 09 اغسطس 2020

مقالات » الظاهرة الكروية

للكاتب: المحرر المحلي

نسخة للطباعة

الظاهرة الكروية

 

في خطوة جريئة وتعرُّض لظاهرة استحوذت على عقول ملايين الناس من المسلمين وغيرهم، فتح مؤلف الكتاب م. أحمد الشحات النار على هذه الظاهرة، إنها الظاهرة الكروية التي وصفها الشحات بالظاهرة القديمة الحديثة، قديمة قدم وجود اللعبة في واقع الناس، وحديثة لما لحق بها من مظاهر، وما ارتبط بها من طقوس؛ فأصبحت تلك المستجدات جزءًا لا يتجزأ من واقعها، وصار من اللازم على كل من يتصدى للكلام عنها أن يحيط علماً بهذه التطورات، وأن يقف على حقيقة تلك المظاهر.

 

      وفي الفصل الأول من هذا الكتاب بين الشحات أبعاد تلك الظاهرة وحقيقتها، وفي الفصل الثاني عقد محكمة لهذه الظاهرة، ولاسيما وأن شرائح المتأثرين والمتعلقين بها آخذة في الاتساع بطريقة مخيفة، فلم  يدر بخلد أحد أن يأتي اليوم الذي تمتلئ فيه مدرجات الكرة والمقاهي بأصحاب اللحى والمنتقبات، وقلما تستطيع أن تميز بينهم وبين غيرهم من عامة الجمهور، فالتشجيع الساخن، والتعصب الممقوت، ومظاهر المبالغة في الفرح والحزن كلها سمات لا تكاد تنفصل عن الظاهرة الكروية، وفي الفصل الثالث تعرض المؤلف لما يتعلق بهذه الظاهرة من أحكام وآثار، وفي الفصل الرابع وضع بعضا من طرائق العلاج لهذه الظاهرة.

قالوا عن الكتاب

      قال عنه د. أحمد فريد: تصفحت كتاب ابننا الباحث أحمد الشحات، الذي يخص ظاهرة غريبة في المجتمعات المعاصرة، وفُتن بها كثير من الناس، ولكن الخطر في أن يفتن الشباب الملتزم الذي يعرف قيمة عمره ووقته وأنفاسه ولحظاته بهذه الظاهرة، وهي الظاهرة الكروية، وقد عالج الباحث موضوع بحثه معالجة موضوعية بإسهاب وإحاطة لجوانبه جميعها، وأدعو الله أن ينفع بهذا الكتاب إخواننا الملتزمين حرصاً على أوقاتهم من أن تضيع بسبب هذه اللعبة، وأسأل الله -تعالى- أن يبارك في عمل ابننا أحمد الشحات، وفي عمره، وفي قلمه حتى يمد المكتبة الإسلامية بمزيد من الأبحاث النافعة.

إدمان حقيقي

     قال عنه الشيخ شريف الهواري: أطلعني أخي الحبيب م. أحمد الشحات -حفظه الله- على كتابه الجديد: (الظاهرة الكُروية)؛ فألفيته كتابًا ماتعًا موفقًا، جمع فيه كل ما يتعلق بالموضوع من أحكام ومسائل متفرقة في بطون الكتب وفتاوى العلماء، والواقع يشهد أن هذه اللعبة على وجه التحديد، قد تحولت في الآونة المعاصرة إلى إدمان حقيقي، وقد طال هذا الداء اللعين -مع الأسف الشديد- أفرادًا من أصحاب السمت الملتزم من الرجال والنساء؛ فضاعت معاني المحافظة على الأوقات وترتيب الأولويات، وتأخرت كثير مِن الفروض والواجبات، بينما حل مكانها كثير من فضول المباحات، بل والمكروهات والمحرمات، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 سباحة ضد التيار

    أما الشيخ عبدالمنعم الشحات فقد قال عنه: إنه تعرض لموضوعات شائكة، ويعد سباحة ضد التيار، والتيار هنا ليس أمواج بحر عاتية، بل أمواج مشجعي الكرة وعشاقها، والسباحة ضد حماسهم ليس بالأمر الهين، وفى هذا الكتاب حاول أخي م. أحمد الشحات أن يأخذ القارئ من أرض العاطفة إلى أرض العقل، ليناقش شرعا وعقلا مدى جدوى التماهي مع هدير جماهير الكرة؛ فأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناته، وأن ينفع به كل من قرأه، وأن يجعل هذا الكتاب من أسباب تكوين الوعي لدى شباب أمتنا، ولاسيما هؤلاء الذين منَّ الله عليهم بالمشاركة فى حقل الدعوة إلى الله، فما أجدرهم بالحفاظ على أوقاتهم واستثمارها الاستثمار الأمثل!

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة