أخبار سريعة
الثلاثاء 26 مايو 2020

مقالات » حتى يكون صومنا وفق مراد الله - مقاصدُ الصِّيام الشرعية

للكاتب: مركز سلف للبحوث والدراسات

نسخة للطباعة

حتى يكون صومنا وفق مراد الله - مقاصدُ الصِّيام الشرعية

 

يقول ابن تيمية -رحمه الله-: «معرفة حكمة الشريعة ومقاصدها ومحاسنها، وعبادة الصَّوم عند المسلمين ليست قاصرة على مجرد الامتناع عن المفطِّرات الحسية، بل هي عبادة عظيمة في مضامينها، فهي استنهاض بالأمَّة كلها على الصعيد الروحي والعقلي والصحي والاجتماعي، ومن هنا كانَ أمر الصيام في الدين الإسلامي عظيمًا، فهو أحد أركان الإسلام كما في حديث ابن عمر -رضي الله عنه-، أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان».

     ورتَّبت الشريعة على صيامه وقيامه أجورًا عظيمة، كما دل عليه قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدَّم من ذنبه»، وقوله -عليه الصلاة والسلام-: «من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه»، كما خصَّ الله شهر رمضان بخصائص لا توجد في غيرها، كاختصاصه بلية القدر، وبالعشر الأواخر التي هي أفضل ليالي العام، إلى غير ذلك من الفضائل والمزايا، وكل هذه النصوص والخصائص تنبئك عن القدر الكبير للصيام في الشريعة الإسلامية.

مقاصد كبيرة

     وشهر رمضان -بفريضته العظمى (الصيام)- له مقاصد كبيرة، تتنوع في مسالكها وظهورها وشمولها، ومن المهم جدًّا للمسلم أن يعرف مقاصد العبادات، ويبثها بين الناس، وينميها في وعيهم؛ ذلك أن من فَقِه المقاصد الشرعية من عبادةٍ ما حرص على أداء العبادة بالطريقة التي تحقق تلك المقاصد، فيخرج المسلم عن مجرَّد الأداء إلى استشعار ما يؤدِّيه، كما أنَّ تلك المقاصد تنمِّي الشُّعور بالطمأنينة واليقين والإخلاص في تلك العبادة التي يؤديها.

مقاصد سامقة

وللصوم مقاصد سامقة، ومعانٍ عظيمة، من أجلها شرع الشارع هذه العبادة، يقول ابن القيم -رحمه الله-: «والمقصود أنَّ مصالح الصوم لَمَّا كانت مشهودة بالعقول السليمة والفطر المستقيمة؛ شرعه الله لعباده رحمةً بهم، وإحسانًا إليهم، وحمية لهم وجُنَّة؛ فمن تلك المقاصد:

(1)  تقوى الله -تعالى

     المقصد الأوضح الذي نصَّ الله عليه في كتابه هو التقوى، يقول -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (البقرة: 183)، والعبد يزداد من التَّقوى بكل عبادة، إلا أنَّ الله -سبحانه وتعالى- شرع الصوم لنكون من المتقين؛ لأنَّه اجتمعت في الصيام معانٍ عديدة من أنواع العبادات، فهي عبادة واحدة تتضمن أنواعًا من العبادات من شأنها أن ترفع التقوى عند المسلم.

التقوى لجام النفوس

     ولا شكَّ أننا في الصيام نرى كثيرًا من مظاهر التقوى؛ فالتقوى لجام النفوس، تكبحها عن ارتكاب المحرمات، فتجد الصائم يمتنع عن الطعام والشراب والمفطرات الأخرى لله -تعالى-، كما يمنعه صومه من اقتراف المعاصي واقتحام المنكرات، يقول الشوكاني: «وقوله -تعالى-: {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} بالمحافظة عليها، وقيل: تتقون المعاصي بسبب هذه العبادة؛ لأنها تكسر الشهوة وتضعف دواعي المعاصي، ويشير ابن القيم -رحمه الله- إلى هذا المعنى فيقول عن الصيام: «فهو لجامُ المتقين، وجُنَّة المحاربين، ورياضة الأبرار والمقربين».

الواقعُ المشاهد

     ويعضد هذا الأمرَ الواقعُ المشاهد؛ فإنَّنا نرى أنَّ الحالة العامة في المجتمعات المسلمة في رمضان هي الخير والصَّلاح والبعد عن المنكرات والآثام، ويساعد على ذلك إقبال الناس كلهم على الله -سبحانه وتعالى-؛ فليس المقصود أنَّ الإنسان لا يتعبد الله ولا يمتنع عن المنكرات إلا في رمضان، وإنما المقصود أن الصيام بطبيعته يكسر شهوة النفس للمحرمات، فهو في تذكُّر دائم بأنَّه متلبس بعبادة من الفجر إلى غروب الشمس، فيحافظ على صيامه بابتعاده عن المنكرات كلها، واقترابه من الفضائل كلها، يقول السعدي: «{لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}؛ فإن الصيام من أكبر أسباب التقوى؛ لأن فيه امتثال أمر الله واجتناب نهيه، فممَّا اشتمل عليه من التقوى: أنَّ الصائم يترك ما حرم الله عليه من الأكل والشرب والجماع ونحوها التي تميل إليها نفسه؛ متقربًا بذلك إلى الله، راجيًا بتركها ثوابه، فهذا من التقوى، ومنها: أنَّ الصائم يدرب نفسه على مراقبة الله -تعالى-، فيترك ما تهوى نفسه مع قدرته عليه؛ لعلمه باطِّلاع الله عليه، ومنها: أنَّ الصيام يضيق مجاري الشيطان، فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم، فبالصيام يضعف نفوذه، وتقلُّ منه المعاصي، ومنها: أنَّ الصائم في الغالب تكثر طاعته، والطاعات من خصال التقوى».

مواسم الخيرات

وليس عيبًا أن الإنسان يزداد تقوى في رمضان، وقد يلبِّس الشيطان على بعض الناس المقصرين قبل رمضان فيقول له: إن تقواك في رمضان يشوبه الرياء والنفاق لتقصيرك الدائم!

     وليس هذا بصحيح، فإنَّ الله جعل للناس مواسم الخيرات ليتذكر الإنسان دائمًا أن له ربًّا يغدق عليه بهذه المواسم ليتوب إلى خالقه، ويرجع إلى فطرته، فليست التقوى هي العارضة، وإنما الذنوب والمعاصي هي العارضة، وقد زالت برجوعه إلى التقوى، وإنَّما العيب هو عقد النية على أن لا يعمل الإنسان الخير إلا في رمضان!

محطَّة انطلاق

     فالإنسان يجعل رمضان محطَّة انطلاق جديدة نحو التَّقوى، ومن يقدر على مجانبة المنكرات في رمضان، والتزود من الخيرات، فإنَّه قادر على أن يفعل ذلك طوال العام، فينطلق الإنسان من رمضان ليرتقي مسالك العبودية، ومدارج التقوى، ويستحضر مراقبة الله دائمًا كما استحضر ذلك أثناء تلبسه بعبادة الصيام.

(2)  كمال الاستسلام لله

     الصِّيام يغرس في الإنسان تمام الخضوع والاستسلام لله -سبحانه وتعالى-، ويُظهر تمام الانقياد له، واستشعار مراقبته له، ويظهر ذلك في كون الصوم أمرًا خفيًّا لا يطلع عليه أحد إلا الله، فالإنسان قد يمتنع عن المفطرات أمام الناس، لكن يمكنه أن يفطر في خاصة نفسه، ولا يعرف أحد عن السبب الحقيقي لتركه طعامه وشرابه وشهوته إلا الله، فهو عمل خاص بين الله وبين عبده، يذعن فيه هذا العبد لخالقه، ويفوِّض أمره إليه، ويرجو منه وحده الثواب، يقول ابن القيم -رحمه الله- مظهرًا هذا المعنى: «فإنَّ الصائم لا يفعل شيئًا، وإنَّما يترك شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده، فهو ترك محبوبات النفس وتلذُّذاتها إيثارًا لمحبة الله ومرضاته، وهو سرٌّ بين العبد وربه، لا يطلع عليه سواه، والعباد قد يطلعون منه على ترك المفطرات الظاهرة، وأمَّا كونه ترك طعامه وشرابه وشهوته من أجل معبوده، فهو أمر لا يطلع عليه بشر، وذلك حقيقة الصوم».

مظاهر الاستسلام

      ومن مظاهر هذا الاستسلام: أنَّ العبد وإن لم يدرك كثيرًا من العلل فإنَّه ينقاد لأوامر ربه، ولا شك أنَّ الصوم يكتنفه كثير من الأمور التعبدية، وإن وصل الناس إلى علل هذه الأمور وحِكَمها فإنها تبقى اجتهادية ظنية، ومن ذلك أنَّه يمسك بمجرد دخول الفجر الصَّادق كما أخبره الله -سبحانه- بقوله: {وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأسْوَدِ مِنَ الفَجْرِ} (البقرة: 187)، ثمَّ يمتنع سائر اليوم عن الصيام إلى أن يأتي الوقت الذي بيَّنه الله بقوله: {ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلى الَّيْلِ} (البقرة: 187)، وهكذا يتربَّى الإنسان على كمال العبودية لله، والاستسلام له، والترفع عن اتباع الشهوات والأمزجة والأذواق، وضبط ذلك كله بمراد الله -سبحانه وتعالى- وأوامره.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة