أخبار سريعة
الثلاثاء 14 يوليو 2020

مقالات » تأثير الألعاب الإلكترونية في التكوين العقدي لدى الناشئة

للكاتب: د. عبدالله عوض العجمي

نسخة للطباعة

تأثير الألعاب الإلكترونية في التكوين العقدي لدى الناشئة

 

انتشرت الألعاب الإلكترونية بطريقة ملفتة للانتباه على المستوى العالمي، حتى بات يَعرف خطرها وأثرها العالمُ أجمع، إلا أن مستوى التوعية بتلك الأخطار والآثار ما زال متواضعًا في العالم العربي والإسلامي، على الرغم من انتشارها؛ لا سيما بين فئتي الشباب والأطفال بصورة ظاهرة، ويعظم الخطر والأثر إذا كانا يتعلقان بالدين والعقيدة والفكر، ومن خلال تتبع عدد ليس بالقليل من مواد تلك الألعاب، اتضح أنها تشتمل على مخالفات عقدية كثيرة، تستهدف قناعات الناشئة التي فطروا عليها أو تعلموها، ومن هنا جاءت فكرة هذا البحث؛ لبيان بعض آثار هذه الألعاب في جانب العقيدة.

تعد عقيدة التوحيد مفتاح دعوة الرسل والأنبياء التي أرسلوا بها، فما من رسول ولا نبي إلا ودعا قومه إليها، قال -تعالى-: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}، وقال -عز وجل-: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ}.

استهداف التوحيد

- والواقع: أن هذا الأصل العظيم لم يسلم منذ القدم من استهداف أعداء الرسل والأنبياء له ولأتباعه، ولا يزال ذلك الاستهداف مستمراً إلى يومنا هذا، وإن اختلفت الأساليب المستخدمة، في محاولات متواصلة لزعزعة قناعات المسلمين صغاراً وكباراً في عقيدتهم وإيمانهم بربهم.

مشاهد متكررة

     ومن ذلك: ما نلاحظه اليوم من مشاهد متكررة في عدد من الألعاب الإلكترونية بين أيدي أبنائنا وشبابنا, تتضمن مخالفات عقدية لا يمكن التهاون بها، فيها: جرأة على الخالق -تعالى-، وتعظيم بعض المخلوقات ورفعها إلى مقام الربوبية، أو صرف شيء من العبادات لها، أو إضفاء بعض صفات الخالق عليها، أو تشويه وتمييع لعقيدة الولاء والبراء؛ مما يؤثر -بلا شك -على من يداوم اللعب بتلك الألعاب، لا سيما الناشئة والصغار.

أهمية العقيدة

     حاجة الناس إلى العقيدة تفوق كل حاجة، وضرورتهم إليها تفوق كل ضرورة؛ إذ لا سعادة للقلوب ولا نعيم ولا طمأنينة إلا بمعرفة ربها ومعبودها بأسمائه الحسنى وصفاته العلا، وما يجب له وما ينزه عنه، فيكون مع ذلك أحب إليها مما سواه، ويكون عملها وسعيها فيما يقربها إليه وحده دون غيره، قال -تعالى-: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّ هُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

أعظم الواجبات

     وهي أعظم الواجبات وآكدها، وأول ما يربى عليه الصغير، ويدعى إليه الكافر، ويطالب به الناس، قال -عليه الصلاة والسلام-: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله»، ولما بعث النبي - صلى الله عليه وسلم - معاذاً إلى اليمن قال له: «فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله».

الأمن والاستقرار

وتحقق العقيدة الإسلامية الأمن والاستقرار والسعادة والسرور، قال -تعالى-: {بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}، وهي التي تحقق العافية والرخاء، قال -عز وجل-: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ}.

مفتاح دعوة الرسل

     والعقيدة مفتاح دعوة الرسل -عليهم السلام- جميعاً، فالله -تعالى- أرسل رسله كلهم للدعوة إلى عبادته وحده، قال -عز وجل-: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ}، كما أنها الغاية التي لأجلها خلق الله -تعالى- الجن والإنس، قال -تعالى-: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}.

اهتمام النبي - صلى الله عليه وسلم- بأمر العقيدة

     وقد اهتم النبي - صلى الله عليه وسلم - بأمر العقيدة في مرحلة متقدمة من مراحل الطفولة؛ إذ شرع التأذين في أذن المولود بعد ولادته، وعلة ذلك كما يقول الإمام ابن القيم: «أن يكون أول ما يقرع سمع الإنسان كلماته المتضمنة لكبرياء الرب وعظمته، والشهادة التي هي أول ما يدخل بها في الإسلام، فكان ذلك كالتلقين له شعار الإسلام عند دخوله إلى الدنيا، كما يلقن كلمة التوحيد عند خروجه منها، وفيه أيضًا معنى آخر» وهو أن تكون دعوته إلى الله، وإلى دينه الإسلام، وإلى عبادته سابقة على دعوة الشيطان، كما كانت فطرة الله التي فطر عليها سابقة تغيير الشيطان لها، ونقله عنها».

منهج الأنبياء والرسل

     ومنهج الأنبياء -عليهم السلام- ومن بعدهم من المصلحين تعليم الأبناء والصغار وتنشئتهم على العقيدة الصحيحة، قال -تعالى- عن نوح في دعوته لولده وتحذيره من مصاحبة أهل الضلال: {يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ}، وذكر عن إبراهيم وصيته لأبنائه: {وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}، وحين وصى لقمان ابنه كانت أولى وصاياه: {يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}، والنبي -[- يوصي ابن عباس فيقول له: «يا غلام، إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، واذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك».

تنشئة الصغار على العقيدة الصحيحة

     وتظهر أهمية تنشئة الصغار على العقيدة الصحيحة في كونها تجيب عن الأسئلة التي ترد على أذهانهم، والمتعلقة بالله وصفاته وأفعاله، وبداية الخلق ونهايته، والأسباب والقدر، والثواب والعقاب، ونحوها، كما أن العقيدة الصحيحة تقف سداً بين الأمم وبين الأفكار الوافدة، والمذاهب المقتحمة، وتعطي أعماقاً للصروح والمجتمعات والأفراد، وتمنح استقراراً وثباتاً للإنسان في الحياة، وبتغيرها وتشكيك الناس فيها تتخلف الأمة عن غذائها الروحي وعمقها الإيماني، وتكون فريسة سهلة لعدوها.

حرب شرسة

     ومن أجل ذلك، شن أعداء الإسلام حرباً شرسة على الإسلام والمسلمين، بثوا من خلالها شبهاتهم ضد الدين الإسلامي وكل ما يتعلق به « كالقرآن، والرسول - صلى الله عليه وسلم -، والعقيدة، والتشريعات الإسلامية، محاولين بذلك ضرب الإسلام عقيدة وشريعة، والقضاء عليه وتشويه مبادئه في عقول المسلمين، ونشر العقائد الباطلة، والنظريات الإلحادية المتناقصة والمخالفة لأسس الإسلام وتعاليمه وشرائعه في مختلف المجالات.

خطر الألعاب الإلكترونية على العقيدة

     نلاحظ اليوم شغف أطفالنا وشبابنا بالألعاب الإلكترونية وتعلقهم بها، حتى وصل الحال عند بعضهم إلى درجة الإدمان؛ فبعضهم، لا يكاد يفارقها إلا وقت النوم، ولا ريب أن الاستمرار في متابعة تلك المشاهد والأجهزة له أثره الواضح على دينهم وسلوكهم وعقولهم وصحتهم. وفي دراسة بريطانية حديثة: «أن الأطفال الذين يمارسون لعبة « البلاي ستيشن « بكثرة يقل لديهم التفكير والإدراك؛ لأنهم يعطلون عقولهم، ويطبقون ما يشاهدون.

ويزيد من خطورة هذه الألعاب ما يلي:

(1) انتشارها الواسع بين الناس، حتى بات الأمر شائعاً في غالب البيوت والمجتمعات.

(2) غياب رقابة الوالدين في معظم الأحيان وعدم متابعتهم لأبنائهم.

(3) مدى الإتقان الإلكتروني في تلك الألعاب، حتى صار من السهل الخلط بين العالم الحقيقي والعالم الافتراضي، وأصبح بإمكان الطفل ممارسة ما يلعب به دون أن يشعر أنه خارج العالم الافتراضي.

(4) غياب أجهزة الرقابة الرسمية عن محلات بيع الألعاب الإلكترونية ومراكز الألعاب.

(5) عدم وجود البدائل المناسبة.

ذات مضامين سلبية

     وهذا لا يعني أن هذه الألعاب تخلو من شيء من الفوائد، إلا أن سلبياتها- عند التحقيق - أكثر من إيجابياتها؛ ذلك أن معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين ذات مضامين سلبية تؤثر عليهم في مراحل نموهم؛ إذ إن نسبة كبيرة من الألعاب الإلكترونية تعتمد على التسلية والاستمتاع بقتل الآخرين، وتدمير أملاكهم، والاعتداء عليهم دون وجه حق، كما تدرب الأطفال والمراهقين على أساليب ارتكاب الجريمة وفنونها وحيلها، وتنمي في عقولهم مهارات العنف والعدوان والجريمة فضلا عما تشتمل عليه من مخالفات عقائدية دينية وممارسات خرافية، وفي السنوات الأخيرة، ارتبطت نتائج هذه الألعاب بازدياد السلوك العنيف، وارتفاع معدلات الجرائم، وترسيخ القناعات المزيفة والمعتقدات الباطلة عند كثير من الناشئة، وفي العديد من المجتمعات من خلال تقديم تلك المواد والأفكار في قالب من التسلية والمتعة والتحدي.

أمور إلحادية

     ويعظم الخطر إذا علمنا أن بعض هذه الألعاب يتضمن أموراً إلحادية، وممارسات شركية وكفرية؛ إذ صانعو تلك الألعاب ومصدروها لم يقنعوا بالتأثير على السلوك العملي للناشئة فحسب، وإنما انتقلوا إلى مرحلة أشد خطورة, وهي التأثير على الفكر والمعتقد، ومن خلال استبانة قام بها أحد الباحثين، على شريحة من أولياء أمور الطلاب، كشف عن إقرار أكثر من نصف العينة من الآباء، أي ما يقارب 55 %، بأن لهذه الألعاب تأثيراً على الجانب العقدي للطفل. وهذا بلا شك مؤشر خطير على ما يمكن أن يظهر على النشء من آثار سلبية على عقيدتهم وإيمانهم بالله -عز وجل.

مؤشر إيجابي

والواقع أن شعور هذه النسبة من الآباء بهذا الخطر دليل على وعيهم بخطورة هذه الألعاب على أبنائهم، وهو مؤشر إيجابي، إلا أنه أيضاً يظهر استجابتهم لرغبات أبنائهم مع علمهم بخطورة ما يجلبونه لهم.

الجهل بحقيقة تلك الألعاب

     أما 26% من الشريحة المستهدفة بالدراسة، فيرون أن هذه الألعاب لا تمثل خطورة على عقيدة الأبناء، وهذا إما أن يكون عائداً لنوعية ما ينتقيه الآباء لأبنائهم من أقراص الألعاب الإلكترونية التي تخلو من المخالفات العقدية، أو بسبب عدم معرفة الآباء بحقيقة تلك الألعاب التي يمارسها الأبناء، وهو الاحتمال الأرجح.

وسبب ترجيح ذلك: أنه قد ظهر من خلال الدراسة التي أعدها الباحث، أن 29% من الآباء لا يجلسون مع أبنائهم أثناء اللعب؛ مما يشير إلى أن سبب قولهم: بأنها لا تمثل خطورة على أبنائهم هو عدم معرفتهم بمضامينها.

المخالفات العقدية

ويمكن إجمال المخالفات العقدية - التي هي موضوع بحثنا - في هذه الألعاب فيما يلي:

(1) تتضمن بعض الألعاب قوى وآلهة مختلفة، وتظهر وكأنها نازلة من السماء ولها أجسام كبيرة، وقامات عالية، ولحى طويلة، ونحو ذلك.

(2) بعضها يتضمن وجود الصلبان على غلاف اللعبة، وداخل المنازل، وفي الشوارع، وعلى صدور اللاعبين, بل أحياناً يترتب على جمع الصليب والبحث عنه في بعض الألعاب زيادة في قوة اللاعب وطول بقائه.

(3)  وجود الأصنام في بعض الألعاب كصنم بوذا وغيره، سواء أكان ذلك في خلفية اللعبة، أم في الطريق، أم في المنازل. ويعظم الخطب عندما تشترط اللعبة على اللاعب عدم انتقاله من مرحلة إلى أخرى أو عدم بداية اللعبة حتى يسجد اللاعب للصنم.

(4) تعظيم الصليب بجعله في بعض الألعاب هو الذي يمنح اللاعب عمراً جديداً تزيد به فرصة استمراره في اللعب؛ مما يجعل اللاعب يهفو قلبه ويفرح برؤيته؛ لأنه يمنحه الطاقة المزعومة اللازمة للاستمرار.

(5) الحث على قتل المسلمين، فالمستهدف بالقتل في هذه الألعاب والعدو هم المسلمون؛ ولذا عادة ما يردد الكلمات العربية أو يهتف بالتكبير.

(6) هدم المساجد وتدميرها وتدنيسها وقتل من يحتمي بها.

(7) تمزيق الكتب الدينية، ومنها: المصاحف، التي يظهر عليها واضحاً اسم القرآن الكريم باللغة العربية، ورمي المخطوطات العلمية وإهانتها والمشي عليها.

(8) تصوير العرب والمسلمين بأنهم إرهابيون وضعفة ومتخلفون وخونة، ويحاولون تقريب تلك القناعات بجعل اللاعبين يتكلمون اللغة العربية، ويلبسون اللباس العربي.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة