أخبار سريعة
الأربعاء 05 اغسطس 2020

مقالات » أثر الألعاب الإلكترونية على توحيد الربوبية

للكاتب: د. عبدالله عوض العجمي

نسخة للطباعة

أثر الألعاب الإلكترونية على توحيد الربوبية

 

توحيد الربوبية هو إفراد الله -تعالى- بأفعاله الدالة على ربوبيته التي لا يشاركه فيها أحد؛ فالرب -سبحانه وتعالى- هو المالك المدبر، المعطي المانع، الخافض الرافع، المعز المذل، المحيي المميت, ومن صفاته أنه النافع الضار وحده دون شريك أو معين، ومن اعتقد أن الله غير ذلك فقد وقع في الشرك.

     ولهذا ورد في النصوص الشرعية إسناد هذه الأفعال إلى الله وحده -سبحانه- دون غيره، فعلى سبيل المثال قال -تعالى-: {هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ}، والاستفهام - هنا - إنكاري يتضمن النفي، أي لا خالق غير الله -تعالى- ويملك الرزق ويعطيه، ومما يدل على اختصاص الله -تعالى- بالخلق قوله -تعالى-: {أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ}، والحصر في هذه الآية مأخوذ من تقديم الخبر؛ «إذ تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر» لذا قرر -تعالى- أنه وحده خالق كل شيء؛ فقال: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ}، ونفى عن غيره القدرة على الخلق فقال: {وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ}، وقال -سبحانه-: {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ}.

لا مدبر إلا الله وحده

     كما أن النصوص الشرعية تدل على أنه لا مدبر إلا الله وحده، قال -تعالى-: {قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (31) فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ}، والتدبير اسم عام يشمل كل أفعاله -سبحانه- المتعلقه بالمخلوقات.

تطاول وجرأة غريبة

     وعند التأمل فيما يمارسه الناشئة والشباب، بل وبعض الكبار، اليوم من الألعاب الإلكترونية، نجد تطاولاً وجرأةً غريبةً على هذا الأصل، من خلال القدح فيه، أو إضفاء الربوبية على بعض المخلوقات، وزعم أن لها من القدرات والإمكانات ما لا يقدر عليه إلا الله وحده. وهذا بلا شك يوجه اللاعبين توجيهاً مناقضاً لعقائدهم وفطرهم السليمة.

لعبة الخيال الأخير

     ففي لعبة الخيال الأخير (The Final Fantasy) مثلاً، التي تدور قصتها - في غالب الأجزاء - حول مجموعة من المحاربين يعملون على مكافحة خصم شرير يسيطر على العالم الخيالي في اللعبة، ويكثر استخدام الكرات والبلورات السحرية في هذه اللعبة، التي يعتقد أنها مرتبطة بالطاقة الكونية للأرض؛ ولذلك يحصل الصراع بين الأطراف المتحاربة في محاولة للسيطرة عليها، كما تكثر الإشارة إلى العناصر الخمسة، وربطها بالشخصيات والأدوات المختلفة، والكشف عن بعض المعاني الباطنية والرمزية الغائبة عن أكثر البشر.

لعبة الأصبع الإله

     وأما لعبة الأصبع الإله The God Fingerفهي في حقيقة الأمر كارثة وليست لعبة؛ إذ تفرض اللعبة على اللاعب هنا أن يكون إلهاً، أو بالتحديد أن أصبعه هي الإله المتحكم والمدبر لكوكب ما, ومن ثم فهو يقوم بأفعال الربوبية, كالإحياء، والإماتة، وإنزال المطر، وإنشاء الرعد والبرق، وإنبات العشب، وغيرها، ويتم تقييم اللاعب بحسب حرصه على رعيته واهتمامه بها، وفي بداية اللعبة تظهر العبارة التالية: The new world is ripe for»: your godly influence. They are many followers living here, awaiting your divine touch to bless them into your service. Gain them, link them to your friends, and become the most powerful God of all»، وهي تعني: «أن التابعين في هذا العالم يحتاجونك، ويجب أن تؤثر عليهم بتأثيرك الرباني، فهم ينتظرون لمستك الحانية عليهم، يجب عليك أن تكسبهم، وتخبر أصدقاءك عنهم، وتكون أقوى إله بين الجميع».

     وعند إنزال اللاعب المطر على التابعين له، تظهر عبارة شركية أخرى، وهي: «It>s a miracle! I shall worship your greatness». وتعني: «هذه معجزة، يجب على عبادتك»، ما يظهر في اللعبة عوالم مختلفة، ولكل عالم رب مختلف يديره. وهذا كله بلا ريب مناقض لتوحيد الربوبية، ولإفراد الله -تعالى- بأفعاله التي يستحقها وحده دون سواه، ومحاولة لترسيخ تلك المعتقدات الشركية في نفوس الناشئة.

لعبة ناروتو

     وفي لعبة ناروتو Naruto: يثور (شيطان) شرير فيهاجم قرية من قرى النينجا، فيقوم قائدهم بالتضحية بحياته من أجل حبس الشيطان في جسد طفل صغير هو: ناروتو، ثم تمضي الحكاية لتتابع ناروتو ومغامراته بوصفه مقاتل نينجا صاعدا يعمل على حماية قريته. وهذه اللعبة مشبعة بالرمزية والفلسفات الشرقية الصريحة المتعارضة مع توحيد الربوبية. ومن ذلك:

فلسفة الشاكرات

فلسفة الشاكرات؛ حيث يمتلك كل مقاتل نينجا شاكراً خاصة به، وهي شبيهة بمراكز الطاقة في البوذية والهندوسية. وتمكن الشاكرا المقاتل من استقطاب الطاقات الروحانية وتحويلها إلى قدرات خارقة “ كالمشي على الماء، والتحكم بالنار، وإظهار “نسخ” أو صور وهمية للشخص.

الطاقة الكونية

     الطاقة الكونية: الكامنة في كل الكائنات، التي يمكن استقطابها من خلال الشاكرا، لا سيما شاكرا «سنجتسو» ((Senjustus (37). ويبدو في هذه اللعبة أيضًا تدبير ناروتو للنار والأرض والريح والضوء (البرق) والماء «ومن ذلك قدرته على إنزال المطر، وتكوين كمية هائلة من الماء، وخلق البحار والأشجار والصواعق، بل وإحياء الأموات»، مما هو من خصائص الرب وأفعاله -جل وعلا.

لعبة خربشة الإله

     وفي لعبة خربشة الإله Doodle god يتخيل اللاعب أنه الإله، وأن بإمكانه خلق هذا الكون من خلال خلط المكونات الأربعة الأساسية (الماء، والهواء، والأرض، والنار). وتتركز مهمة اللاعب على مزج هذه العناصر لخلق الحياة؛ إذ بمزجها يتكون مخلوق جديد، وكلما مزج اللاعب مكونات أكثر تكونت مخلوقات جديدة.

     وفي بداية اللعبة تظهر هذه المقدمة باللغة الإنجليزية: « In the beginning there was only doodle god... doodle god created the four basic element...from Earth doodle god created the planets... from water seas and oceans were created... from fire were created volcanoes and other stuff... from air...you know air... but the world was still vast and deserted... and then doodle god was struck with a bright idea! What if I combined to create new ones? and doodle god began creating new elements... Wow! There is so much to combine, so much to create».

     وترجمتها: «في البداية كان هناك رب واحد رسام، هذا الإله خلق أربعة عناصر أساسية، فمن الأرض خلق الكواكب، ومن الماء خلق البحار والمحيطات، ومن النار خلق البراكين وأشياء أخرى، ومن الهواء وأنت تعرف الهواء, لكن ظل هذا العالم مهجوراً ومهملاً، وفجأة أصبح لدى الإله فكرة: ماذا لو مزجت العناصر؟ هل سأحصل على مخلوقات جديدة ؟ فبدأ بالمزج وبدأت تظهر له مخلوقات جديدة».

لعبة Spore

      وتسعى لعبة Spore إلى ترسيخ المفهوم الدارويني؛ إذ يتركز موضوعها على ولادة الحياة وتطورها، وتخول اللعبة اللاعب أن يكون هو الخالق! وبشكل أوضح من اللعبة السابقة، تحاول لعبة البوكيمون (Pokemon) (40) تقريب نظرية التطور؛ إذ تتلخص هذه اللعبة في صيد أصناف من الكائنات الحية التي تسمى بوكيمون وتدريبها، وبعد مرحلة التدريب يقوم المدرب بإقامة دورات قتالية بين ما يملكه من البوكيمون وغيرهم، محاولاً تجميع أكبر عدد من البوكيمون وأكبر عدد من الانتصارات «ليحصل على لقب سيد البوكيمون (Pokemon Master). ومع التدريب، يمكن للبوكيمون اكتساب قدرات وقوى جديدة، كما يمكن له التحول إلى كائن أكبر وأكثر قوة بنفسه فيما يسمى (تطورEvolution).

نسبة الخلق والتدبير لغير الله

     والغريب أن جل هذه الألعاب تسعى إلى تقرير نسبة الخلق والتدبير لغير الله -تعالى-، ولذا نرى - أيضًا - في لعبة (White2 & Black) أن اللاعب يأخذ مهمة الإله الذي يتولى أمور مجموعة من البشر، ويخير في بداية اللعبة بين أحد طريقين: مهمة الخير ومهمة الشر، فإن اختار الخير، فإن عليه أن ينظم حياتهم، وينشئ لهم مساكنهم ومصانعهم ومدارسهم، ويجند بعضهم، ويوجه بعضهم الآخر للعمل في الزراعة، ويظل يطور مملكته حتى يسمع به أحد الآلهة الآخرين المسؤولين عن الممالك المجاورة، فيرسل عليه جيوشه لغزوه، وإن اختار مهمة الشر، فيكون اهتمامه منصبًا على خلق الوحوش العملاقة، وتطوير قدراتها، وتطوير جيوش مملكته استعداداً لغزو الممالك المجاورة وتدميرها والاعتداء عليها!

التأثير على فطر الناس

     هذه بعض الألعاب التي تحاول التأثير على ما تقرر في فطر الناس من كون الله -تعالى- المستحق لهذه الأفعال دون ما سواه، وأنه هو الرب وما سواه مربوب، ويعظم الخطر إذا علمنا أن نسبة ليست بالقليلة من أبناء المسلمين الذين ولدوا على الإسلام، قد تزعزعت عنده هذه القناعات بسبب تلك الألعاب ؛ إذ إن 79% من طلاب التعليم العام - كما أشارت إليه بعض الدراسات - يرون أن هذه الألعاب تشتمل على مخالفات عقدية شرعية، وأنها لا تخلو من تأثير عليهم.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة