أخبار سريعة
الأحد 27 سبتمبر 2020

مقالات » حقائق ومقاصد ونصائح للقائمين في مقام التعليم والتذكير

نسخة للطباعة

حقائق ومقاصد ونصائح للقائمين في مقام التعليم والتذكير


قال الله -تعالى-: {عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى}، فقد اشتملت هذه الآيات على جملة من الفوائد التفسيرية، والمقاصد الدينية، والضوابط الشرعية المتعلقة بالدعاة والمعلمين والمربين والمشايخ في مقام التعليم والتفهيم والتربية والتوجيه، نذكر منها:

الفائدة الأولى

معاتبة الكبار على التيسير والتخفيف

إن معاتبة الكبار ينبغي أن تكون على التيسير والتخفيف لا على التشديد، وبمقدار ما يحقق الغرض من غير مخاشنة ولا تطويل؛ فإن الله -تعالى- قد عاتب رسوله - صلى الله عليه وسلم - بأسلوب ضمير الغائب، ولم يقل له (عَبَسْتَ وتولّيتَ) بضمير الحاضر.

الفائدة الثانية

أسلوب الملاطفة والتأنيس

     الإقبال عليهم بعد العتاب بأسلوب الملاطفة والتأنيس للتقليل من ثقل العتاب؛ لهذا أقبل عليه بمواجهة الخطاب فقال: {وما يدريك لعله يزكى}؛ تكريما له وتأنيساً، وفيه إشارة: إذا اقتضى المقام البدء مع الدعاة في مقام النصيحة والتصحيح بالمعاتبة فلا بد من بعض الملاينة وإتباعها بالمؤانسة، فإذا تأخرت المعاتبة فلا بد من التمهيد لها بالملاطفة، وهذه ينظر فيها إلى اعتبار المصلحة، وبحسب المقام وتنوع منازل الناس.

الفائدة الثالثة

طريقة مخاطبة الناس

     مخاطبة الناس بما يقتضي النقص كالأعمى والأعرج ينبغي أن تكون لحاجة، وأن يخرج التعبير مخرج التعريف لا مخرج التعريض؛ لهذا في قوله -تعالى-: {أن جاءه الأعمى} فائدتان: أن فقد بصره يقتضي الاعتناء به، والأخرى، أنه تعريض بالمشركين؛ فهذا أعمى العين لكنه بصير القلب، بخلاف من كان بصير العين لكنه أعمى القلب.

الفائدة الرابعة

اجتهادات الكبار في مقام الدعوة

     اجتهادات الكبار في مقامات الدعوة وفي ميادين نشر تعاليم الملة منوطة بالمصلحة ومبنية على حسن القصد وإرادة الخير، فهي وإن كانت خلاف الأولى؛ فإن المجتهد المجاهد من هؤلاء لا يعدل عن الأولى إلا عن اجتهاد تارة يصيب وتارة لا يصيب، لهذا كان اشتغال النبي - صلى الله عليه وسلم - بالمشرك عن النظر في حاجة ابن أم مكتوم -رضي الله عنه- طمعا في هداية المشرك الذي ستترتب على هدايته مصالح كثيرة.

الفائدة الخامسة

حال الداعية في مقام تبليغ الدين

يحتاج الداعية في مقام تبليغ الدين والشرع إلى فقه الترجيح بين المصالح، ورفع التعارض عند التزاحم، وتقديم ما حقه التقدم في كل باب من الأنواع والأشخاص ؛ وهذا لا يكون إلا بالعلم بمراتب المصلحة الشرعية.

الفائدة السادسة

اختيار الله لنبيه - صلى الله عليه وسلم

     إن الله -تعالى- لا يختار لنبيّه - صلى الله عليه وسلم - في جميع مقامات الدين ومنازل العبودية إلا الأولى والأفضل والأكمل، ولا سيما في باب التعليم والتبليغ؛ لأنهما الأصل في العمل والتطبيق، وفي إشارة عظيمة:أنه كلما كان الداعية متبعا سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - ومتحريا للصواب ومجتهدا في تبليغ دين الله ببصيرة وإخلاص، كان حظه من هذا التوقيف والسداد أكبر ؛ إذ ثواب الأعمال تكون بحسب قوة المقاصد والنيات وبحسب الاجتهاد والاقتصاد في الاتباع.

الفائدة السابعة

اعتناء الداعية بآحاد المدعوين

 ينبغي على الداعية أن يعتني بآحاد المدعوين، ويراعي مصالحهم الجزئية في التربية والتعليم، وأن يقربهم ويقدمهم ما دام أن مصلحتهم راجحة في التقديم؛ فهم رأس مال الدعوة في كل زمن ووقت.

الفائدة الثامنة

اجتهادات الدعاة والشيوخ

     إن بعض الاجتهادات التي تقع من الدعاة والشيوخ في مقام تبليغ الدين أو تعليم الأحكام لا تكون قادحةً - بالضرورة - فيهم من جهة، ولا يجب الإقرار بها من جهة أخرى، وإنما الواجب هو النصح والبيان تارة بالتلطيف، وتارة بالإيناس بعد العتاب، وتارة بالتذكير مع حفظ المقام، من غير تشهير وانتقاد ولا تعريض بالذوات.

الفائدة التاسعة

المصلحة المتحققة والمصلحة المتوهمة

     ومن فوائد الآيات، (أنه لا يترك أمر معلوم لأمر موهوم، ولا مصلحة متحققة لمصلحة متوهمة، ولا يترك موجود لمفقود)، فمصلحة ابن أمّ مكتوم -رضي الله عنه- متحققة وهداية المشرك متوهمة؛ فلا يقدم موهوم على متحقق موجود، ولهذا يتعين على الدعاة والشيوخ ألا يشتغلوا بمصالح متوهمة مظنونة بعيدة، ويتركوا مصالح معتبرة قريبة، أو أن يعتنوا بأمور خارجة عن إرادتهم وقدرتهم ويدعوا أمورًا ميسورة ممكنة الحصول والوقوع.

الفائدة العاشرة

السائل في المال ليس كالسائل في العلم

     إن السائل في المال ليس كالسائل في العلم؛ لذا ينبغي الإقبال على السائل في العلم حتى لو كان ملحا في سؤاله أو أراد أن يستزيد من العلم، مع أهمية أن يتصف السائل بأدب السؤال؛ ثم إن تعليم السائل من جنس المصالح المتعدية في النفع وليست مصلحة قاصرة عليه.

الفائدة الحادية عشر

الأولى بالرعاية

من كان له عائق عن التعلم كالأعمى أو كان يتعذر عليه الطلب إلا بنوع مشقة كالفقير؛ فهذا أولى بالرعاية وينبغي الالتفات إليه طمعا في هدايته وتيسير طرائق التعليم له.

الفائدة الثانية عشر

التخلية قبل التزكية

في الآية أن المعلم يبدأ في التعليم العام والتذكير العام بالتخلية قبل التزكية؛ لأن التزكية من باب التخلية والتذكر من باب التحلية؛ (لعله يزكى أو يذكر).

الفائدة الثالثة عشر

الإقبال على من يرجى له الهداية

     كل من يرجى منه الهداية والتزكية يجب الإقبال عليه دون من سواه؛ فلا يجوز الإعراض عنه؛ إذ الإقبال على المعرض مع إمكان تعليم المقبل تضييع للجهد والمصلحة والوقت، وهنا أيضا تذكير مهم للدعاة بضرورة التفريق بين من جاء يطلب العلم والهدى، وبين من جاء يطلب الجدال والمراء؛ فإذا تعذر الجمع بين المصلحتين؛ فيقدم من يرجى قبوله وسماعه الحق ويتحقق المقصود من خطابه.

الفائدة الرابعة عشر

توجيه مهم للدعاة

وفي الآية توجيه مهم للدعاة أن مشروعية الفعل لا تكون في حسنه ومقصود فاعله؛ وإنما في رجحان مصلحته؛ فالنبي - صلى الله عليه وسلم - أقبل على المشرك المعرض طمعاً في إسلامه؛ وهذا أمر حسن ومعقول المعنى ومطلوب شرعا؛ لكن عورض هذا الفعل والقصد بمصلحة راجحة في ذلك الوقت؛ فأراد الله -تعالى- لنبيه الأكمل والأرجح والأفضل.

الفائدة الخامسة عشر

حال المقبل على العلم

     المقبل على العلم إما أن يطلب التزكية وإما أن يحتاج إلى التذكرة؛ فينبغي للمعلم التدرج في هذا الباب من جهة، والارتقاء به من التزكية بالعلم إلى التربية بالذكر من جهة ثانية، وتيسير له الخطاب وتقريبه وترغيبه من جهة ثالثة؛ وهذه الجهات الثلاث هي أساس التربية العلمية الربانيّة.

     فهذه هي بعض الفوائد والقواعد والضوابط والمقاصد التي ترتبط بالدعاة والمربين والمشايخ والمستنبطة من معالم هذه الآيات، التي فيها مشاهد عظيمة:مشهد العتاب، ومشهد الإيناس، ومشهد الإقبال، ومشهد الأعمى المقبل على الدين، ومشهد المبصر المعرض عن التوحيد، ومشهد الحرص على إسلام المشركين، ومشهد الابتداء بتعليم الطالبين، ومشهد الرحمة في التصحيح، ومشهد التزكية بالتعليم، ومشهد التذكر والتذكير، ومشهد التدرج في الخطاب والتبليغ، ومشهد الاعتذار والتسديد، ومشهد التصحيح والتكميل، ومشهد الانتفاع بالتذكير، ومشهد من يتوكأ على عصاه لحظة التعليم، ومشهد الرسول - صلى الله عليه وسلم - في مقام التبليغ، ومشهد الحرص على إنقاذ الناس من الوعيد، ومشهد مكة في وقت التنزيل، ومشهد البحث عن النصير، ومشهد الصنديد في حال التخذيل، ومشهد الصحابي في وقت الترتيل، فهذه هي المشاهد الجامعة للأسلوب الحكيم، والمقصد الصحيح والترجيح الدقيق.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة