أخبار سريعة
الخميس 29 اكتوبر 2020

مقالات » في مسجد قامت ببنائه جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية في العاصمة (موروني) - الرئيس عثمان غزالي يفاجئ المصلين لأداء صلاة الجنازة على الأمير الراحل

للكاتب: الفرقان

نسخة للطباعة

في مسجد قامت ببنائه جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية في العاصمة (موروني) - الرئيس عثمان غزالي يفاجئ المصلين  لأداء صلاة الجنازة على الأمير الراحل


أعلنت رئاسة الجمهورية في جزر القمر إقامة صلاة الغائب على أمير الكويت الراحل الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي توفي يوم الثلاثاء 29 سبتمبر المنصرم في الولايات المتحدة الأمريكية، عن عمر يناهز 91 عاماً، في جميع مساجد جمهورية القمر المتحدة بعد صلاة الجمعة.

إحياء التراث بنت مسجدا

     وقد فاجأ الرئيس عثمان غزالي، المصلين في مسجد بناه جماعة أنصار السنة المحمدية بجزر القمر بتمويل من جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية في ضاحية العاصمة موروني؛لأداء صلاة الجنازة على الأمير الراحل، وكأنه قصد إيصال رسالة لعموم الشعب في جزر القمر وفي هذا المسجد خصوصا مفادها: سنصلى على أمير دولة بنت لنا هذا المسجد الذي نصلي فيه وغيره الكثير من المشاريع.  وفي كلمه له بعد أداء صلاة الغائب على الأمير الكويتي الراحل، وصف الرئيس غزالي الشيخ/ صباح الأحمد قائلًا: «الأمير الراحل ترك آثارا إيجابية خالدة، يشهد له جميع القمريين». وتابع فخامته «نستذكر باعتزاز توجيهات الأمير الراحل الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح ونصائحه السديدة في جلسات جامعة الدول العربية، التي تجلس جزر القمر بجانب الكويت في القمم العربية».

ثناء مفتي الجمهورية

     من جهته أثنى مستشار مفتي الجمهورية الشيخ/علي أحمد في كلمة له على الدور الكبير للفقيد -رحمه الله- بدعم جزر القمر في المجالات كافة،مشيرا إلى أن دولة الكويت هي الدولة السباقة التي بدأت بتقديم أولى منحة دراسية لطالب قمري، وهو الطالب محمد ناصر المعلم الذي كان يدرس القانون في جامعة الأزهر بالقاهرة على نفقة الكويت، كما ذكر على سبيل المثال لا الحصر المنحة الدراسية لوزير الشؤون الاسلامي الحالي محمد حسين جمل الليل، من الجيل الأول للخريجين في الجامعات الكويتية. وأضاف مستشار مفتي جزر القمر قوله: «رحل أبو الجميع، رحل أبو المساكين، رحل أمير الإنسانية والدبلوماسية وملجأ الجميع عند اختلاف الإخوة». واختتم قوله: إن الطرق التي عمت جزيرة (انغازيجا) من غربها إلى جنوبها بتمويل من الكويت.

الشكر للحكومة الكويتية

أما الوزير سيد علي سيد شيخان (وزير المالية والميزانية) فقدم من جانبه شكره وتقديره إلى الحكومة الكويتية على الدعم الكبير الذي تقدمه إلى جزر القمر منذ فجر الاستقلال وحتى وقتنا الحاضر، في مختلف المجالات الاجتماعية والإنسانية والتنموية.

     حضر صلاة الغائب على أمير الكويت الراحل الشيخ/ صباح الأحمد الصباح، معالي رئيس البرلمان القمري مستدران عبده، ومعالي وزير العدل والشؤون الإسلامية محمد حسين جمل الليل، ووزير الداخلية محمد داود، ومعالي وزير الاقتصاد والمتحدث الرسمي باسم الحكومة حميد مسيدي، إلى جانب كوكبة من العلماء وأعيان المدن والقرى.

     والجدير بالذكر إلى أن رئيس الجمهورية حضر بعد ذلك إلى دولة الكويت لتقديم واجب العزاء إلى الشعب الكويتي والأسرة الحاكمة؛ على رحيل الأمير الإنسانية الشيخ/ صباح الأحمد، وذلك باعتبار أن الأمير الراحل كان صديقا مخلصا للشعب القمري، وحريصا على توطيد العلاقات الثنائية بين جزر القمر والكويت في مختلف المجالات، وكان مدافعا عن جزر القمر في المحافل الدولية والإقليمية ولا سيما في جامعة الدول العربية. كما قام الرئيس خلال هذه الزيارة بتقديم التهنئة والمباركة إلى الأمير الكويتي الجديد الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح بمناسبة توليه منصبه الجديد أميرا لدولة الكويت، متمنيا له التوفيق والسداد لصالح الشعب الكويتي والشعوب العربية والإسلامية.

 

تُشيعك الدعوات والدموع

     اليوم أتيت إلى السفارة الكويتية لأعزي فيك، ليس بصفتي دبلوماسيا يمنيا، بل بصفتي مواطنا يمنيا، درس في المدرسة التي أنشأتها الكويت، ثم انتقل إلي الجامعة التي بنتها الكويت، وتعالج في المستشفى الذي بنته الكويت، ومشى على الطريق الذي عبّدته الكويت، واستضاء بالكهرباء التي أنشأتها الكويت، وحرسني وحرس وطني الجيش والأمن الذي أنفقت عليه الكويت، ومن علمني تلقوا تعليمهم بفضل الكويت.. فكيف لا أحب الكويت؟!

اليوم.. أبا ناصر تقدم تجسيدا حيا لمقولة الإمام أحمد بن حنبل حين كان يقول لخصومه: بيننا وبينكم الجنائز.. وها أنت ذا ترحل ولك في كل مدينة جنازة، وفي كل قلب حزن، وفي كل بيت يُتم، ترحل وتشيعك الدعوات والدموع، وتبكيك القلوب قبل العيون.

نم بسلام، وعليكم السلام، ولك الرحمة والمغفرة من الله السلام.

 

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة