أخبار سريعة
الأربعاء 28 اكتوبر 2020

مقالات » المناداة على ولي العهد أميراً الكويت - وسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد

للكاتب: الفرقان

نسخة للطباعة

المناداة على ولي العهد أميراً الكويت - وسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد

 

عملاً بأحكام الدستور والمادة الرابعة من القانون رقم 4 لسنة 1964 في شأن تولية الإمارة فإن مجلس الوزراء ينادي بحضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الصباح أميراً للبلاد وأدى اليمين الدستورية وألقى النطق السامي في مجلس الأمة، وبدوره قام صاحب السمو أمير البلاد بتزكية سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد وأدى اليمين الدستورية كذلك أمام مجلس الأمة حيث بايعه أعضاء المجلس وسط تفاعل كبير مع الحدث بالتأييد الشعبي الواسع من جميع فئات المجتمع الترحيب الكبير الذي استقبلت به كلا من الأمير وولي عهده في مجلس الأمة وهذا بلا شك يعكس الآمال والطموحات التي تتطلع لها الكويت خلال هذا العهد الجديدالذي سيقوم على أسس، أشار إليها سمو الأمير وسمو ولي العهد في كلمتهما؛ حيث قررا الالتزام الكامل بالدستور، وتطبيق القانون والتسامح العادل وفق القانون والدستور.

نبني كما كانت أوائلنا تبني                                            ونصنع فوق الذي صنعوا

اللهم وفق أمير البلاد وولي عهده الأمين للعمل بما يرضيك، ويسر الخير على يديهما، وانفع بهم البلاد والعباد يا رب العالمين.

 

 

 

 

 

نادى مجلس الوزراء الكويتي

الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميرًا لدولة الكويت

 صاحب السمو الأمير مخاطباً مجلس الأمة: أعاهد الله وأعاهد شعب الكويت وأعاهدكم أن أبذل غاية جهدي وكل مافي وسعي حفاظاً على رفعة الكويت وعزتها

 الراحل ترك إرثاً غنياً زاخراً بالإنجازات والأعمال المشهودة محلياً وعربياً وإسلامياً ودولياً

 

في الثلاثاء 29 سبتمبر 2020، نادى مجلس الوزراء الكويتي بهِ بصفته وليًّا للعهد أميرًا لدولة الكويت؛ بموجب المادة الرابعة من دستور الكويت، إثر وفاة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، وقد أدى اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة في جلسة خاصة، عُقدت في الساعة 11 من صباح الأربعاء 30 سبتمبر 2020، ليكون بذلك الأمير الرابع الذي يُؤدّي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة في تاريخ الكويت. وقال أمير الكويت في نطق القسم: «أقسم بالله العظيم أن أحترم الدستور وقوانين الدولة، وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله، وأصون استقلال الوطن وسلامة أراضيه».

وألقى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح خطابه الذي يعرف بـ (النطق السامي) هذا نصه:

 «بسم الله الرحمن الرحيم {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ} صدق الله العظيم.

     الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله، الإخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمة المحترمين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إنه قضاء الله وقدره، وإنه وحده -سبحانه- الذي لا يحمد على مكروه سواه، نحمده -تعالى- ونشكره في المحنة والبلاء، كما نحمده في الفضل والرخاء؛ فقد رحل عنا إلى دار الآخرة رمز شامخ من رموزنا الخالدين، قدم الكثير لوطنه وشعبه وأمته، ترك إرثا غنيا زاخرا بالإنجازات والأعمال المشهودة محليا وعربيا وإسلاميا ودوليا، نستذكر -بكل الاعتزاز والاهتمام- توجيهاته السديدة، ونصائحه الأبوية التي تعكس عشقه لكويتنا الغالية وأهل الكويت الكرام، التي ستظل نبراسا هاديا لنا ونهجاً ثابتاً. الإخوة رئيس وأعضاء المجلس المحترمين، تعرضت الكويت خلال تاريخها الطويل إلى تحديات جادة ومحن قاسية، نجحنا في تجاوزها متعاونين متكاتفين، وعبرنا بسفينة الكويت إلى بر الأمان، ويواجه وطننا العزيز اليوم ظروفا دقيقة وتحديات خطيرة، لا سبيل لتجاوزها والنجاة من عواقبها إلا بوحدة الصف وتضافر جهودنا جميعاً، مخلصين العمل الجاد لخير ورفعة الكويت وأهلها الأوفياء؛ وإذ نشير إلى هذه التحديات فإننا نؤكد اعتزازنا بدستورنا ونهجنا الديمقراطي، ونفتخر بكويتنا دولة القانون والمؤسسات، وحرصنا على تجسيد روح الأسرة الواحدة التي عرف بها مجتمعنا الكويتي، والتزامنا بثوابتنا المبدئية الراسخة. وإنني إذ أتصدى لحمل المسؤولية الجسيمة بروح الأمل والطموح لأعاهد الله، وأعاهد شعب الكويت، وأعاهدكم أن أبذل غاية جهدي وكل ما في وسعي حفاظا على رفعة الكويت وعزتها، وحماية لأمنها واستقرارها، وضمانة لكرامة ورفاه شعبها، متسلحا بدعم ومساندة أهل الكويت المخلصين، سائلا الله العون والسداد والتوفيق. {رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

 

 

أسمى آيات التهاني والتبريكات

رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث يباركون تولي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في البلاد

 

عبر رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي عن سعادتهم لتولي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه- لمقاليد الحكم أميراً لدولة الكويت، خلفاً لأخيه المغفور له -بإذن الله- الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح - يرحمه الله.

 وجاء في برقية بهذا الشأن: إننا (إخوانكم وأبناءكم رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي) نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لتولي سموكم مسند الإمارة أميراً لدولة الكويت.

     سائلين الله -عز وجل- أن يعينكم على حمل هذه الأمانة، وأدائها كما يحب الله ويرضى، وأن يرزق سموكم نفاذ البصيرة، وحسن التدبير، وأن يهيىء لكم البطانة الصالحة الناصحة، التي تعينكم على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة في قيادة بلدنا الكويت إلى بر الأمان، وأن يحفظ سموكم، ويحفظ الكويت وأهلها من كل مكروه.

وقد صرح الشيخ/ طارق العيسى (رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي) قائلا: إننا نحمد الله -عز وجل- أنْ منَّ على بلدنا الكويت بالأمن والأمان، والمحبة والاحترام المتبادل بين الحاكم والمحكوم.

وإن كنا قد فقدنا قائداً إنسانياً وسياسياً محنكاً، فإننا نحمد الله أن يسر تداولاً سهلاً ميسراً للحكم، لينتقل لصاحب السمو الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح، ليكون خير خلف لخير سلف، وما هما إلا فرعان لشجرة طيبة.

نسأل الله -عز وجل- أن يغفر لفقيدنا وفقيد الأمة الشيخ/ صباح الأحمد، وأن يوفق صاحب السمو الشيخ/ نواف الأحمد، وأن يؤيده بتأييده، ولا شك أن قلوبنا تطمئن بوجود رجل صالح مثله لقيادة سفينة الكويت إلى بر الأمان -إن شاء الله.

 

 

 

 

رئيس وأعضاء إحياء التراث يباركون لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ثقة سمو الأمير باختياره ولياً للعهد

 

     بارك رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله - نيل ثقة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ  نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- بتزكيته لولاية العهد بدولة الكويت، ومبايعة مجلس الأمة الكويتي لسموّه بالإجماع.

     وجاء في برقية بهذا الشأن: يتقدم إخوانكم وأبناؤكم (رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي) بأسمى آيات التهاني والتبريكات لنيلكم ثقة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ/نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- لولاية العهد بدولة الكويت. سائلين الله – عز وجل- أن يعينكم على أداء الأمانة، وحمل المسئولية كما يحب ويرضى، وأن تكونوا سنداً وعوناً في قيادة بلدنا الكويت إلى بر الأمان تحت قيادة صاحب السمو الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله. والله نسأل أن يحفظ سموكم، ويحفظ الكويت وأهلها من كل سوء ومكروه.

     وبهذه المناسبة صرح الشيخ طارق العيسى – رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي – قائلاً: بداية نبارك لسمو الشيخ مشعل الأحمد - حفظه الله - نيل ثقة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- بتزكيته لولاية العهد، ومبايعة مجلس الأمة الكويتي لسموّه بالإجماع. وإننا لنحمد الله عز وجل أن من على بلدنا الكويت بالأمن والأمان والمحبة والاحترام المتبادل بين الحاكم والمحكوم، وأن مثل هذه الأمور يتم التعامل معها بشفافية وسهولة والحمد لله.

     ولا شك انه وباختيار صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح لولي عهده الأمين تكتمل بذلك أركان رأس الدولة بوجودهما خصوصاً لما عرف عنهما من حكمة وأخلاق كريمة. سائلين الله عز وجل أن يوفق حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد، وولي عهده الأمين سمو الشيخ مشعل الأحمد، وأن يؤيدهما بتأييده، وأن يوفقهما ويسدد خطاهما لكل ما فيه خير الكويت وصالح أهلها.

     قال سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أثناء أدائه اليمين الدستورية: «أقسم بالله العظيم أن احترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأصون استقلال الوطن وسلامة أراضيه وأن أكون مخلصاً للأمير». الكويت ستواصل مسيرتها الريادية وأضاف سموه في كلمة عقب أداء اليمين الدستورية: «بالأمس القريب بكت الكويت وأهلها ومن يعيش على أرضها قائدها ووالد الجميع الشيخ صباح الأحمد، رحلَ المغفور له تاركاً إرثاً ومآثر ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال، ونشكر الله على ما من به علينا من نعم لا تُعد ولا تُحصى». وتابع سموه: «أعاهد الله والأمير والكويتيين على أن أكون العضد المتين لأمير البلاد». وأكد سموه في ختام كلمته، أن دولة الكويت ستظل باقية على التزاماتها الخليجية والإقليمية والدولية.

 

يتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إخوانكم وأبناؤكم

 (رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي)

وأسرة مجلة الفرقان

إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ:

 

 نواف الأحمد الجابر الصباح

لتولي سموكم مسند الإمارة أميراً لدولة الكويت.

 

سائلين الله -عز وجل- أن يعينكم على حمل هذه الأمانة، وأدائها كما يحب الله ويرضى، وأن يرزق سموكم نفاذ البصيرة، وحسن التدبير، وأن يهيىء لكم البطانة الصالحة الناصحة، التي تعينكم على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة في قيادة بلدنا الكويت إلى بر الأمان، وأن يحفظ سموكم، ويحفظ الكويت وأهلها من كل مكروه.

 

 

يتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إخوانكم وأبناؤكم

 (رئيس وأعضاء جمعية إحياء التراث الإسلامي)

وأسرة مجلة الفرقان

إلى سمو ولي العهد الشيخ:

 

 مشعل الأحمد الجابر الصباح

لتولي سموكم ولاية العهد لدولة الكويت.

 

سائلين الله -عز وجل- أن يعينكم على حمل هذه الأمانة، وأدائها كما يحب الله ويرضى، وأن يرزق سموكم نفاذ البصيرة، وحسن التدبير، وأن يهيىء لكم البطانة الصالحة الناصحة، التي تعينكم على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة في قيادة بلدنا الكويت إلى بر الأمان، وأن يحفظ سموكم، ويحفظ الكويت وأهلها من كل مكروه.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة