أخبار سريعة
الأحد 26 سبتمبر 2021

مقالات » من للتراث الإسلامي .. في الكويت؟

للكاتب: سالم الناشي

نسخة للطباعة

من للتراث الإسلامي .. في الكويت؟

 

 

- لم يغفل الدستور الكويتي عن بيان دور الدولة في حماية التراث الإسلامي  وصيانته؛ فنصت المادة (12) منه على أن: (تصون الدولة التراث الإسلامي والعربي، وتسهم في ركب الحضارة الإنسانية). ولكن -مع الأسف الشديد- فإن الاهتمام أصبح منصبًّا على التراث العربي والشعبي، وأما الاهتمام بالتراث الإسلامي فيتحقق من خلال بعض الجهود المتواضعة ليس إلا!

- وعبر تاريخ الكويت المضيء، شهدت الكويت نهضة في العمل الدعوي والخيري، وتبوأت مكانة رفيعة في العمل الإنساني؛ فقد كان هناك اهتمام بالمقتنيات الإسلامية، والوقف الإسلامي، والزكاة والمساجد والتعليم الديني، وكذلك الطب الإسلامي، ومن أبرز ما أنتجته الكويت الموسوعة الفقهية من خلال وزارة الأوقاف، وكذلك تشجيع المؤسسات المالية والخيرية، وأعتقد أنه آن الأوان لإعطاء التراث الإسلامي الاهتمام الذي يستحقه، وإيجاد الآليات المناسبة لصيانته وتطويره بنظام يليق بمنزلته وعراقته.

- وتبرز أهمية الاعتناء بالتراث في التعبير عن الأمة وهويتها؛ إذ هو مخزونها التاريخي والنهضوي والإبداعي، فالتراث يعطي الحيوية والدافعية والفاعلية الإيجابية في ضمير الأمة.

- وللتراث وظيفة أساسية في تعزيز الهويّة الحضاريّة للأمة، وتأكيد ذاتها وحمايتها من الذوبان أمام التحديات المعاصرة، ومحاولات طمس كل ما يتصل بدينها وقيمها وموروثها.

- والتراث: نعني به الجهود المبذولة لخدمة الدين الإسلامي أيا كان نهجها، ولغة: فالتراث من (ورث) أي انتقال شيء ما بأكمله من جهة إلى أخرى. وفي المصطلح: (التراث) هو الموروث الإنساني المتراكم عبر الأزمنة التاريخية، في مختلف الميادين، ماديّة وفكريّة ومعنويّة.

- والتراث الإسلامي هو كل ما يتعلق بهذا الدين من عقائد، وعبادات، ومعاملات، فالنظر في العلم وسير العلماء وطريقة تلقي العلم، والمدارس الشرعية، وحلقات تحفيظ القرآن وغيرها هو من صميم الثقافة الدينية المطلوب حفظها ونقلها عبر الأجيال.

- وكذلك البحث في أساليب الالتزام بالعبادات، كالصلاة والصيام والزكاة والحج، وما يتعلق بها من حركة وتفاعل، وإبراز مكانة المسجد والوظيفة المنوطة به، وقد أكد القرآن الكريم ذلك في قوله -تعالى-: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ}، مشيرا بذلك إلى أن المسجد هو أعظم مؤسسة على الإطلاق، فالمساجد لا يقتصر دورها على أداء الصلوات فحسب، بل تجمع قلوب المسلمين على المحبة والاحترام، والتآخي والتعاطف والتراحم فيما بينهم.

- لقد كان المسجد مصدرَ إشعاع، ومنبع نور للبشرية كلها، فكان قلعة علم، تخرَّج فيها علماء أفذاذ، وقادة كبار، حملوا راية الإسلام، ونشروا هذا الدين في ربوع العالم كله، وقد ظهر علماء ومشايخ عبر تاريخ الكويت، أسهموا في الدعوة والتوجيه والتفاعل الاجتماعي والثقافي ؛ فيجب حفظه للأجيال القادمة.

- ومن التراث أيضا ما يرتبط  بشهر رمضان من صيام وقيام وزكاة ، فضلا عن الاحتفاء بعيد الفطر وما به من عادات، كأكلة العيد، والتواصل بين الأرحام، وزيارة الجيران.

- وأيضا ما يرتبط بالحج والعمرة عبر العصور، وأسلوب تسيير حملات الحج قديما، وحديثا، والظروف التي يمر بها الحجاج في طريقهم إلى الحج.

- وختاماً ينبغي  تشجيع البحث في مجال التراث الإسلامي في الكويت، من خلال الدعم المباشر، ومن خلال رسائل الشهادات العليا، والبحوث العلمية المحكمة ونشر هذه النتائج.

6/9/2021م

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة