أخبار سريعة
الثلاثاء 18 يناير 2022

مقالات » باختصار - التوبة.. وجمال البدايات

للكاتب: وائل رمضان

نسخة للطباعة

باختصار  - التوبة.. وجمال البدايات

 

الله لطيف بعباده، ومن جميل لطفه -سبحانه- أنه فتح باب التوبة لهم مهما عظمت ذنوبهم، وكثرت خطاياهم، حتى وإن تجاوزوا الحدود ووصلوا بتفريطهم إلى درجة الإسراف، قال -تعالى-: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}.

     ومن لطفه -سبحانه- أنْ فتح لهم أعمالاً متجددة ومتكررة لغفران الذنوب؛ ليظل باب الأمل والرجاء مفتوحًا أمامهم، ولتتجدد معاني التوبة في قلوبهم دائمًا، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه»، وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيها نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه»، وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه»، وقال - صلى الله عليه وسلم -: «الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر».

إننا نتعلم من التوبة إغلاق باب اليأس والإحباط، وفتح نوافذ الأمل والتفاؤل، فالتوبة بداية لحياة جديدة، والبدايات دائمًا أجمل، سواء صغرت أم عظمت، بداية الحياة، بداية النهار، بداية العلاقات والمشاعر، وعندما نتذكر البدايات نرجو أن تظل كُل الأشياء في حياتنا بدايات.

كثيرون هم الأسرى لأحزانهم وإحباطاتهم، وإذا ناداهم منادي الأمل أشاحوا بوجوههم عنه، وأصموا آذانهم، ثمَّ مضوا مُهرولين إلى حيثُ يقبعونَ دائمًا، في تِلك الزَّاوية الكئيبة وهم في غُرفهم منزوون، لا يقوون على فعل شيء سوى البكاء والنَّحيب عَلى ما فات، والأسى على ما هو آتٍ، مُكبَّلين بالعجز وقلَّة الحيلة وسوء التَّدبير.

حرموا أنفسهم متعة المحاولة الجادَّة للبدء من جديد، حينما أساؤوا الظَّنَّ بالله -جلَّ جلاله- ولم يفقهوا قوله -تعالى-: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ...} (الرعد: 11).

ما أحوجنا أن نبدأ تلك البداية الجديدة بالتوبة! ما أحوجنا أن نقول لأنفسنا: «نقطة ومن أول السطر»!

نعم.. نحن أو أغلبنا يحتاج مثل هذه الرسالة، نحتاج تلك الوقفة مع أنفسنا، وقفة مصارحة، ووقفة مكاشفة، نُسقط فيها كل المسوغات الخادعة أو الحقائق الزائفة التي ربما تذرعنا بها وجعلنا منها حججًا، وتعاطيناها مسكنات نقنع بها أنفسنا أننا لم نقصر، أو لم نخطئ، أو ربما أننا كنا ضحايا لا حيلة لنا فيما أخذتنا إليه الأيام والمتغيرات.

(نقطة ومن أول السطر) نحتاجها لالتقاط الأنفاس وإعادة النظر فيما كان وكيف كان؟ ثم محاولة قراءة واقعنا بحيادية، فإن كان من خطأ اقترفناه، أقررنا به وسعينا لتصحيحه، وإن كان من تقصير أو ضبابية مواقف، اجتهدنا لتجلية الغيوم وتجنب التقصير، والأهم أن يتبع ذلك كله الترتيب لما هو آت.

ومثل هذه الوقفة يجب أن تكون متواترة ومتكررة طالما كنا أحياء لنتأكد أننا دائمًا على الدرب السليم سائرون، لم نشت ولم نشذ.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة