أخبار سريعة
الأربعاء 03 مارس 2021

مقالات » المرأة والأسرة

  المرأة الصالحة عماد الأسرة المسلمة، وركنها الركين، وأساسها المتين، وهي متعة الحياة الدنيا، بل هي خير متاعها، قال المصطفى - صلى الله عليه وسلم -: «الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة». رواه مسلم، فكيف تكون المرأة زوجة صالحة؟، إليك أختاه الجواب مفصلاً. (1) معاشرة الزوج بالمعروف ....اقرأ المزيد

مازال الحديث مستمرًا عن أخلاق المرأة المسلمة؛ حيث ذكرنا أنها شخصية اجتماعية راقية من الطراز الأول، مجسدة لقيم دينها الحق وشمائله الحسان، من خلال تطبيقها العملي لهذه القيم. (4) تلقى أخواتها بوجه طليق      طلاقة الوجه صفة حسنة حثّ عليها الإسلام، وعدّها من الأعمال الصالحة التي تكسب صاح ....اقرأ المزيد

  المرأة المسلمة التي استنارت بهدي القرآن الكريم، وارتوت من منهل السنة النبوية المطهرة، شخصية اجتماعية راقية من الطراز الأول، مؤهلة لتقوم بواجبها الدعوي في المجتمعات النسائية، ومهيئة لقيم دينها الحق وشمائله الحسان من خلال تطبيقها العملي لهذه القيم وتحليها بتلك الشمائل، وقوام شخصيتها الاجتماعية ....اقرأ المزيد

  من أخلاق المرأة المسلمة الإحسان إلى جيرانها، والبر بهم والاهتمام بأمرهم؛ فإن الإحسان إلى الجيران من الإيمان، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره»، ويبالغ - صلى الله عليه وسلم - في إكرام الجار حتى قال: «ما زال جبريل يو ....اقرأ المزيد

  إن من أعظم النعم أن يُرزق العبد ذرية صالحة تدرُّ عليه الأجور بعد الممات، ويرتفع بها عند ربه درجات، ولذلك اشتد حرص السلف -رضوان الله عليهم- على تربية أبنائهم التربية الصالحة، وأنت بوصفك أمًّا مسؤولة عن هذه الأمانة التي حملك الله إياها، فزينة الذرية لا يكتمل بهاؤها وجمالها إلا بالدين وحسن الخل ....اقرأ المزيد

  الاستقرار الأسري غاية من غايات القرآن الكريم، لقوله -تعالى-: {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا} (الروم:21)، فالسكن هو المقصد الأسنى من وجود الزوجية في الحياة الإنسانية، والاستقرار الأسري هو الذي يمنح أفراد الأسرة الأمان، ويشعرهم بالطمأني ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة