أخبار سريعة
الأربعاء 08 ابريل 2020

مقالات » تربية وتوجيهات

  من الحقائق التي لابد من فهمها، أن الدنيا دار امتحان وابتلاء واختبار، والله -جل جلاله- يقول: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} أي فتنة السراء والضراء، والفتنة في الشدة والرخاء، والله -سبحانه وتعالى- يقول: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُ ....اقرأ المزيد

تربية النشء والشباب عملية شاقة، تحتاج إلى طول نفس وصبر واستمرارية، ومن أهم أركان هذه العملية المتابعة، وهذه المتابعة مبناها على قوة الملاحظة، ومعرفة نقاط القوة ونقاط الضعف عند الشاب، ومن ثَمَّ توجيهه إلى تجاوز نقاط الضعف، واستثمار نقاط القوة في التغلب على تحديات الواقع.      ومن ....اقرأ المزيد

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «تَعِسَ عَبْدُ الدينار، تَعِسَ عَبْدُ الدرهم، تَعِسَ عَبْدُ الخَمِيصَة، تعس عَبْدُ الخَمِيلَة، إن أُعْطِيَ رَضِيَ، وإن لم يُعْطَ سَخِطَ، تَعِسَ وانْتَكَسَ، وإذا شِيكَ فلا انتَقَشَ، طُوبَى لعبد آخذ بعِنَانِ فرسه في سبيل ا ....اقرأ المزيد

  ترك النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأمة على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، ما ترك خيرًا إلا دلنا عليه، ولا شرًا إلا وحذرنا منه[، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في كل شيء من الأمور، ولاسيما هذه القضية التي نتناولها، وهي قضية الرفق بمن يربيه الإن ....اقرأ المزيد

  من طبيعة الإنسان الوقوع في الخطأ والذنب، كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم : «كل بني آدم خطاء، وخير الخطّائين التوابون». (الترمذي وابن ماجه والحاكم وصححه)، وقال -سبحانه-: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}، وقوله -تعالى-: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَل ....اقرأ المزيد

العلاقةُ الزوجيةُ مبنيَّةٌ على صلاحِ الطرفينِ، وصِدْقِ النيَّةِ، وطلبِ العفافِ، والذريةِ؛ فإذَا بدأَ الزوجانِ حياتَهُمَا عَلى ذلك حَصَلَ الوِفَاقُ والاتفاقُ، والتفاهُمُ والانسجامُ؛ فألقى اللهُ -جلَّ وَعَلا- المحبةَ والمودةَ بينهمَا؛ ونَالَا العيشةَ الهنيةَ الطيبةَ، أمّا إذَا كانَ الأمرُ عكسَ ذلك ....اقرأ المزيد

  عندما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقت به خديجة -رضي الله عنها- حتى أتت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني؛ فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي؛ فقالت له خديجة: يابن عم ....اقرأ المزيد

تكلمنا في المقال السابق عن حق الوالدين والإخوة والأخوات، ونتناول في هذا المقال -إن شاء الله- حق الأجداد والأقارب؛ فمما ينبغي أن يربي عليه الطفل قولاً وفعلاً، معرفة حق أجداده وأقاربه؛ فيُعلّم أن الأجداد والجدات بمنزلة الآباء والأمهات، ويجب لهما من البر والإحسان ما يجب لهما، قال الله -تعالى-: {وات ....اقرأ المزيد

من أهم الأسس الاجتماعية التي ينبغي أن يهتم بها الأبوان في تربية أطفالهما: التزام الحقوق الاجتماعية من حق الوالدين، والإخوة والأخوات، والأجداد والجدات، والأعمام والعمات، والأخوال والخالات، وسائر الأقارب والأرحام، والجيران، والأصدقاء، والمعلم، والضعفاء من الفقراء والمساكين وغيرهم، والمظلومين، والط ....اقرأ المزيد

    جريمة تتكرر في كل سنة، جريمة يهتز لها الكون من عِظَمِها يمقتها الله عزوجل مقتا شديدًا، بل من غرائب الأمور أن كثيراً من المسلمين يحتفلون ويفرحون ويهنئون بهذه الجريمة؛ إنها جريمة ادعاء أن لله ولدًا: قال -تعالى-: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَّقَدْ جِئْتُمْ شَ ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء}، هكذا تخوفت الملائكة من وجود البشر بسبب ما سيكون منهم من الإفساد وسفك الدماء؛ فأرسل الله رسله للنهي عن سفك الدماء، والأمر بالإصلاح والنهي عن الفساد، ولإقامة الحجة على الخلق، حتى لا يحتج أح ....اقرأ المزيد

من نعمة الله علينا هذا اللسان، به نتكلم، وتخرج الأحرف، ونُفْصِح عن أنفسنا، ونعبر عن مشاعرنا. لقد أودع الله اللسان من المنافع منفعة الكلام وهي أعظمها، وجعل -سبحانه- اللسان عضواً لحميًا لا عظم فيه ولا عصب؛ لتسهل حركته؛ ولهذا لا تجد في الأعضاء من لا يكترث بكثرة الحركة سواه؛ فإن أي عضو من الأعضاء إذ ....اقرأ المزيد

إن من توجيهات الإسلام السديدة وهداياته العظيمة بيان ما يجب على الرعية تجاه الراعي، وعلى المحكومين تجاه الحاكم من حقوقٍ عظيمة لا تنتظم مصالح العباد الدينية والدنيوية إلا بها؛ فإن الرعية -عباد الله- متى رعَوا تلك الحقوق واعتنوا بها تحققت لهم الخيرية، وانتظمت مصالحهم الدينية والدنيوية؛ من أمنٍ وأما ....اقرأ المزيد

إن من أخطر جوانب التربية الملقاة على عاتق الوالدين التربية الاجتماعية، تلكم التربية التي تنقل الطفل انتقالاً سلسلاً من مجتمع الأسرة الخاص إلى المجتمع العام الذي هو جزءٌ منه، ولا بد له منه؛ لأنه مخلوق اجتماعى يجتمع بغيره متأثراً ومؤثراً، ومَثَلُ الأسرة في ذلك مثل الجسر الذي يعبر عليه إلى مجتمعه، ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وليس الذكر كالأنثى} هذه الآية جاءت في سياق قصة امرأة عمران، وهي والدة مريم -عليها السلام- يقول -تعالى-: {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَا ....اقرأ المزيد

       يقول الدكتور (سبنسر جونسون) في كتاب (أسلوب الدقيقة الواحدة): أسلوب الدقيقة الواحدة أسلوب حديث، ربما تشعر في بداية تطبيقه بأنه أسلوب غريب, ولكنك سترتاح بعد ذلك، وتزاوله بطريقة طبيعية, أخبر أبناءك أولا بأنك لا تريد أن تحكمهم, أو يحكموك، ولا تريد أن تكون متسلطا في البيت, أخب ....اقرأ المزيد

  ما زال الحديث مستمراً حول التربية الأخلاقية في مرحلة الطفولة؛ حيث تحدثنا في المقال السابق عن الأسس الخمسة التي يقوم عليها هذا البناء، وهي الأدب، والصدق، وكتم السر، والأمانة، وسلامة الصدر، وقد فصلنا الحديث عن خلق الأدب، واليوم نتكلم عن خلق الصدق، وخلق الأمانة، وسلامة الصدر. الأساس الثاني ....اقرأ المزيد

مدح الله -جل جلاله- نفسه في محكم كتابه فقال -سبحانه-: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ}، أي أتقن الحاكمين صنعا في كل ما خلق، وقيل:  بأحكم الحاكمين قضاء بالحق، وعدلا بين الخلق، وهذا الإقرار منك حليته وتمامه وتصديقه أن تطيع أحكم الحاكمين، وأن تنقاد لأحكام أحكم الحاكمين، وأن تعت ....اقرأ المزيد

هناك أسس خمسة يقوم عليه البناء الأخلاقي ذكرها صاحب كتاب: (منهج التربية النبوية للطفل) وهي: خلق الأدب وخلق الصدق وكتم السر والأمانة سلامة الصدر، ونتناول في مقال اليوم الحديث عن خُلُق الأدب، والأدب معناه في اللغة: التهذيب والتأديب، يقال: أَدَبَ الولد: أي وجّهه إلى محاسن الأخلاق والعادات الحميدة. وقال ....اقرأ المزيد

   جاءت آيات الحجاب في القرآن الكريم مفصلة لشروط الحجاب الشرعي، وتبين حدوده، وتقدم قواعد شرعية عامة للمسلمات حول لباسهنَّ، وكيفية خروجهنَّ من بيوتهنَّ؛ ففي قول الله -تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِي ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة