أخبار سريعة
السبت 25 سبتمبر 2021

مقالات » تربية وتوجيهات

  إنّ المعايشة التربويَّة هي لُبّ التربية وأساسها، وإنّ الموازنة بين الجفاء في تلك المعايشة وبين التعلق المذموم لهو من الأسس المهمة التي تضبط تلك المعايشة وتجعلها ذات نتاج إيجابي لا سلبي، وإنَّ الخطأ في تلك المعايشة لهو من الأخطاء ذات الأثر المتسلسل الطويل إذا لم يُتدارك؛ فهذه المقالة المختصرة ....اقرأ المزيد

         من الصفات المميزة للمعلم الناجح أن يكون ذكيا سريع البديهة، قادرا على التصرف الحكيم في المواقف الطارئة التي قد تعترضه في أثناء عمله، وأن يتسم بدقة الملاحظة، ليتمكن من التعرف على المصاعب التي يعانيها تلميذه، ابتداء من صعوبات التحصيل العلمي، وانتهاء بما يمكن أن يتعرض ....اقرأ المزيد

         تعد مهنة التعليم من أشرف المهن التي يزاولها الإنسان، فأهميّتها لا تقلّ أبداً عن أي تخصص آخر أو مهنة أخرى، فالمعلم هو الشخص الذي ينشئ أجيالا واعدة متعلمة ومثقفة، لذا فإنّ تأثيره على المجتمع كبير جدًا من خلال التأثير على عقول ذلك العدد الكبير من الطلاب، فالمعلم قبل ....اقرأ المزيد

         تمر علينا قصص الأنبياء كثيرًا في قراءتنا للقرآن، وغالبا ما نقرؤها على سبيل الحكايات، تخبرنا عن معاناتهم في نشر الدعوة وكفى، ونتغافل عن أخذ العبرة منها، والتوجيه في حياتنا لمواجهة الأزمات والتعامل مع المستجدات، وأنا متيقن مع قلة تفكري بذلك أن كل ما في القرآن، ....اقرأ المزيد

ما زال الحديث مستمرًا لاستعراض ما ذكره د. علي الزهراني عن معالم التأديب التربوي للحلقات القرآنية حيث سنتناول اليوم البعد التربوي للتأديب في الحلقات القرآنية، حيث أكد الزهراني أن مراعاة التأديب في الحلقات القرآنية يؤدي إلى أبعاد تربوية عدة، هي: إتقان التلاوة والنطق الصحيح، والتأثر الوجداني، واكتس ....اقرأ المزيد

يجد الكثير من الطلاب صعوبة في الحفظ، بل ربما يجد بعضهم صعوبة في حفظ مايطلب منهم حفظه في الحلقات القرآنية، وسبب ذلك ليس ضعف القدرات العقلية، أو ضعف حافظة الطالب في الغالب، وإنما السبب في ذلك هو ضعف الدافعية أو الرغبة الذاتية لدى الطالب، الأمر الذي يجعله لايقبل على الحفظ والتعلم؛ بسبب ضعف الرغبة و ....اقرأ المزيد

  ما زال الحديث موصولا عن معالم التأديب التربوي في الحلقات القرآنية، وكنا قد انتهينا من الحديث عن وظائف الحلقات القرآنية، واليوم نتحدث عن بعض معالم التأديب التربوي للحلقات القرآنية؛ حيث إنه من الوسائل المساعدة على حفظ القرآن الكريم والتخلق بأخلاقه، والحصول على السعادة التي تنال بتزكية النف ....اقرأ المزيد

  تعد الحلقات القرآنية إحدى البيئات التربوية الفعالة في المجتمع، وتاريخها مرتبط بتاريخ التأديب والتعليم في الإسلام؛ حيث تعد الحلقات القرآنية من أقدم مؤسسات تعليم الأطفال وتأديبهم في الإسلام؛ حيث برزت مكانة هذه البيئات التعليمية عبر تاريخ الإسلام، وكانت لها وظائف متعددة، ولم يكن دورهما مقتص ....اقرأ المزيد

تعد الحلقات القرآنية إحدى البيئات التربوية الفعالة في المجتمع، وتاريخها مرتبط بتاريخ التأديب والتعليم في الإسلام؛ حيث تعد الحلقات القرآنية من أقدم مؤسسات تعليم الأطفال في الإسلام وتأديبهم؛ حيث برزت مكانة هذه البيئات التعليمية عبر تاريخ الإسلام، وكانت لها وظائف متعددة، تتمثل في تعليم القراءة والك ....اقرأ المزيد

حتى لا تضيع الجهود

  إن التربية لها شأن عظيم، ويستحق القائم عليها أن ندعو له، ونترحم عليه حياً وميتاً؛ جزاء على هذه التربية، وكلما ازدادت التربية ازداد الحق، وكذلك من تولى تربية الإنسان فى دينه ودنياه تربية صالحة غير الأبوين فإن له على من رباه حق التربية. والمربى الناجح ليس الذى يرسم الأهداف الرائعة فقط، وإنم ....اقرأ المزيد

  من الحقائق التي لابد من فهمها، أن الدنيا دار امتحان وابتلاء واختبار، والله -جل جلاله- يقول: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} أي فتنة السراء والضراء، والفتنة في الشدة والرخاء، والله -سبحانه وتعالى- يقول: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُ ....اقرأ المزيد

تربية النشء والشباب عملية شاقة، تحتاج إلى طول نفس وصبر واستمرارية، ومن أهم أركان هذه العملية المتابعة، وهذه المتابعة مبناها على قوة الملاحظة، ومعرفة نقاط القوة ونقاط الضعف عند الشاب، ومن ثَمَّ توجيهه إلى تجاوز نقاط الضعف، واستثمار نقاط القوة في التغلب على تحديات الواقع.      ومن ....اقرأ المزيد

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «تَعِسَ عَبْدُ الدينار، تَعِسَ عَبْدُ الدرهم، تَعِسَ عَبْدُ الخَمِيصَة، تعس عَبْدُ الخَمِيلَة، إن أُعْطِيَ رَضِيَ، وإن لم يُعْطَ سَخِطَ، تَعِسَ وانْتَكَسَ، وإذا شِيكَ فلا انتَقَشَ، طُوبَى لعبد آخذ بعِنَانِ فرسه في سبيل ا ....اقرأ المزيد

  ترك النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأمة على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، ما ترك خيرًا إلا دلنا عليه، ولا شرًا إلا وحذرنا منه[، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في كل شيء من الأمور، ولاسيما هذه القضية التي نتناولها، وهي قضية الرفق بمن يربيه الإن ....اقرأ المزيد

  من طبيعة الإنسان الوقوع في الخطأ والذنب، كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم : «كل بني آدم خطاء، وخير الخطّائين التوابون». (الترمذي وابن ماجه والحاكم وصححه)، وقال -سبحانه-: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}، وقوله -تعالى-: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَل ....اقرأ المزيد

العلاقةُ الزوجيةُ مبنيَّةٌ على صلاحِ الطرفينِ، وصِدْقِ النيَّةِ، وطلبِ العفافِ، والذريةِ؛ فإذَا بدأَ الزوجانِ حياتَهُمَا عَلى ذلك حَصَلَ الوِفَاقُ والاتفاقُ، والتفاهُمُ والانسجامُ؛ فألقى اللهُ -جلَّ وَعَلا- المحبةَ والمودةَ بينهمَا؛ ونَالَا العيشةَ الهنيةَ الطيبةَ، أمّا إذَا كانَ الأمرُ عكسَ ذلك ....اقرأ المزيد

  عندما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقت به خديجة -رضي الله عنها- حتى أتت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني؛ فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي؛ فقالت له خديجة: يابن عم ....اقرأ المزيد

تكلمنا في المقال السابق عن حق الوالدين والإخوة والأخوات، ونتناول في هذا المقال -إن شاء الله- حق الأجداد والأقارب؛ فمما ينبغي أن يربي عليه الطفل قولاً وفعلاً، معرفة حق أجداده وأقاربه؛ فيُعلّم أن الأجداد والجدات بمنزلة الآباء والأمهات، ويجب لهما من البر والإحسان ما يجب لهما، قال الله -تعالى-: {وات ....اقرأ المزيد

من أهم الأسس الاجتماعية التي ينبغي أن يهتم بها الأبوان في تربية أطفالهما: التزام الحقوق الاجتماعية من حق الوالدين، والإخوة والأخوات، والأجداد والجدات، والأعمام والعمات، والأخوال والخالات، وسائر الأقارب والأرحام، والجيران، والأصدقاء، والمعلم، والضعفاء من الفقراء والمساكين وغيرهم، والمظلومين، والط ....اقرأ المزيد

    جريمة تتكرر في كل سنة، جريمة يهتز لها الكون من عِظَمِها يمقتها الله عزوجل مقتا شديدًا، بل من غرائب الأمور أن كثيراً من المسلمين يحتفلون ويفرحون ويهنئون بهذه الجريمة؛ إنها جريمة ادعاء أن لله ولدًا: قال -تعالى-: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَّقَدْ جِئْتُمْ شَ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة