أخبار سريعة
الثلاثاء 20 اكتوبر 2020

مقالات » كلمات في العقيدة

       والكلام موجّه للمسلمين الذين أشاروا بالفداء، وليس موجّهاً للنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ لأنّه ما فعل إلاّ ما أمره الله به من مشاورة أصحابه في قوله -تعالى-: {وشاورهم في الأمر} (آل عمران: 159)، لاسيما على ما رواه الترمذي من أنّ جبريل بلّغ إلى النبي -صلى الله عليه وسلم  ....اقرأ المزيد

  - الآيات التي فيها عتاب من الله لرسوله - صلى الله عليه وسلم - تبين مكانة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند الله -عز وجل-، وتأتي رقيقة لطيفة تهيئ نفس النبي - صلى الله عليه وسلم - أولا، لاستقبال العتاب، وتأتي بأسلوب غير مباشرمسبوق بالعفو والمغفرة، وجاءت هذه الآيات بصيغة ....اقرأ المزيد

فلا تكونن من الممترين

     من نعم الله علي أن رزقني جيرانا مميزين في المنطقة التي انتقلنا إليها، (بو عبدالله) عن يميني، و(بوفيصل) عن يساري، كلاهما ملتزمان بصلاة الجمعة في جامعنا، (بوفيصل) يعمل في مركز خدمة المواطن، وهو في سن ابنتي الكبرى، (وبوعبدالله) متقاعد، يصغرني بعام واحد فقط. خرجنا من صلاة الجمعة عائ ....اقرأ المزيد

إنك لا تهدي من أحببت

     قوله -تعالى-: {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ} أجمع جل المفسرين على أنها نزلت في شأن أبي طالب عم النبي - صلى الله عليه وسلم -، وهو نص حديث البخاري ومسلم، وقال أبو روق قوله: {ولكن الله يهدي من يشاء}، إشارة إلى العباس، وقال قتادة: {وهو أعلم بالمهتدين} قال مجاهد: لمن قدر له أن ....اقرأ المزيد

إنك لا تهدي من أحببت

       - إن الله -تبارك وتعالى- لا يحابي أحدا، ولا يظلم مثقال ذرة، وهناك أمور اختص الله بها نفسه، ولا يرضى أن يُشرك أحدا معه -سبحانه وتعالى. تفرده -سبحانه- بالأسماء والصفات      تفرد -سبحانه- بأسمائه وصفاته، {ليس كمثله شيء}، وتفرد -عز وجل- بالمغفرة والرحمة وال ....اقرأ المزيد

أصبحت الرسالة القصيرة التي يبعثها أخي الدكتور/ عادل الشرف بعد صلاة عصر كل خميس عادة حميدة ننتظرها  أسبوعيا، يذكرنا فيه بمكارم الرسول - صلى الله عليه وسلم - ومناقبة والصلاة عليه - صلى الله عليه وسلم . - ما معنى قوله -تعالى-: {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَ ....اقرأ المزيد

     وقد أشار إلى ذلك قوله -تعالى- فيما حكاه خطابا منه لموسى -عليه السلام- { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ} الأعراف: ....اقرأ المزيد

    القرآن كلام الله، فيه كمال التعبير والبلاغة والفصاحة والإعجاز اللغوي بكل أنواعه، مع كما المعنى، لأنه كلام الله -عز وجل-، بعض آياته يقف عندها فطاحلة اللغة العربية على مر الزمان؛ ليقولوا: «والله لا يصدر هذا الكلام من مخلوق أبدا». كنا في مجلس خاص جمع رهطا من أساتذة اللغة ال ....اقرأ المزيد

  ما زال الحديث موصولا عن قول الله تعالى لنبينا صلى الله عليه وسلم «أما اليتيم فلا تقهر»، حيث ذكرنا أن الأمر للنبي صلى الله عليه وسلم هو أمر للأمة جميعًا. - سورة الشرح: سميت في معظم التفاسير وفي (صحيح البخاري) و(جامع الترمذي) (سورة ألم نشرح)، وفي بعض التفاسير تسميتها (سورة ا ....اقرأ المزيد

    - من القواعد المهمة التي تعلمتها أخيرا أن الأمر للرسول - صلى الله عليه وسلم - يقصد به أمر الأمة جميعا، ولاسيما إذا كان الأمر يتعلق بأمور معلوم أن النبي -صلى الله عليه وسلم - يفعلها، ويأمر بها. - كلام جميل، ولكن هل لك أن تطبق هذه القاعدة عمليا، ما دمت قد تعلمتها حديثاً؟ صاحبي (أنيس) ....اقرأ المزيد

أإله مع الله؟!

  <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:"Cambria Math"; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-536870145 1107305727 0 0 415 0;} @font-face {font-family:Calibri; ....اقرأ المزيد

- من القواعد التي اتفق عليها أهل العلم أن أوامر الله لرسوله - صلى الله عليه سلم - إنما يراد بها أمته من بعده، إلا ما ثبت اختصاصه بالنبي - صلى الله عليه سلم -، مثل: أمره بالتقوى والإخلاص والاستمرار في الطاعات، وعدم مداهنة الكافرين أو الركون للظالمين، وعدم السعي لإرضاء اليهود والنصارى، وغير ....اقرأ المزيد

       آيات كثيرة من كتاب الله تبين صراحة أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لا يملك ضر أحد ولا نفعه، بل لا يملك لنفسه من ذلك شيئا إلا أن يشاء الله، وفي هذه الآيات عقيدة أراد الله أن يثبتها في قلوب المؤمنين، وهي أن الله اختص بأمور؛ فلا ينبغي أن تصرف لغيره؛ فإذا كان الرسول - ص ....اقرأ المزيد

- صدمني أحدهم بسؤاله عن قول الله -تعالى-: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} (فاطر:28)، كيف يخشى الله من العلماء؟ كنت أعلم أن نسبة كبيرة من (العرب) لا يعرفون ألف باء القواعد النحوية، فضلا عن فنون البلاغة وغيرها من أدوات لغتنا الجميلة.. بل لغة القرآن التي هي أكمل لغة يمكن التخاطب ....اقرأ المزيد

- عقيدتنا التي ندين بها دون ريب هي أن رسول الله محمدا - صلى الله عليه وسلم - أتقى الخلق لله، وأعلم الخلق بالله، وأكرم الخلق على الله، وأن الله -عز وجل- اصطفاه لأعظم رسالة، وأنزل إليه أشرف كتاب، وأرسله بأكمل دين، وقد أدى الرسول - صلى الله عليه وسلم - ما أمر به كاملا، وبلغ ما كلفه بلاغا تاما ....اقرأ المزيد

     في سورة آل عمران يقول -تعالى-: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَ ....اقرأ المزيد

  - مظاهر تكريم الله -عز وجل- لرسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - كثيرة ومتنوعة؛ فقد قرن طاعته بطاعته والاستجابة له بالاستجابة له، وحبه باتباعه، وذكره بذكره، وفضله على خلقه، وتكفل بتربيته وأخلاقه، وأقر عينه وشرح صدره، وغفر ذنبه، وجعل له ما لم يجعل لأحد من الأنبياء المرسلين ولا الملائكة المقربين ....اقرأ المزيد

     مازال الحديث مستمراً عن تعرض الكفار والمنافقين بالأذى للنبي صلى الله عليه وسلم، وكنا قد توقفنا عند بيان معنى الأذى في قوله تعالى:{وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ  قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَ ....اقرأ المزيد

تظهر بين فترة وأخرى دعوات عند اليهود والنصارى للانتقاص من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والنيل منه والاستهزاء به، فيرد عامة المسلمين بالتظاهر تأييدا له - صلى الله عليه وسلم - ودفاعا عنه. - مهما فعل البشر، فإنهم لن يستطيعوا أن ينقصوا من مكانة الرسول - صلى الله عليه وسلم ....اقرأ المزيد

     مازلنا في الحديث عن الفرق بين الخوف والخشية، وهل المطلوب محبة الله أم خشيته سبحانه، وقلنا أن كلاهما يجب على العبد، وتوقفنا عند قول الله تعالى: {قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا} التسلل والانسلال: الخروج واللواذ من الملاوذة، وهي أن تستتر بشيء مخافة من يراك؛ فكان المنافقون ي ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة