أخبار سريعة
الأحد 24 يونيو 2018

مقالات » قطوف أسرية

هدايا العيد للمربين..!

     إنّ مناسبة الأعياد من أحسن الأوقات التي نعالج فيها التربية وتصحيح المفاهيم الخطأ التي قد تسربت إلى أبنائنا؛ حيث يكون لديهم من انشراح الصدر وانبساط النفس ما يجعلهم في درجة عالية من القبول ولاسيما مع معايشتهم للحدث الذي نتكلم عنه، فتأصيل معنى العيد وارتباطه بالهوية الإسلامية، و ....اقرأ المزيد

  قد أقبلت علينا أفضل ليالي العام، إنها العشر الأواخر من رمضان، فيها تحيا القلوب وتزكو الأنفس وتُنال الآمال؛ فلا يفوتنا نصيب أبنائنا من هذا الخير العميم، فليصحبونا في البيوت والمساجد حال التعبد والقيام والإعلان بذكر الله تعالى، ولنجعلهم يعيشون معنا حلاوة هذه الأيام وتلك الليالي المباركة، وليتع ....اقرأ المزيد

تطل علينا أيام الخير والبركات بقدوم شهر رمضان المبارك، وهي من أهم نفحات الله -تعالى- في أيام دهرنا، وهذه النفحات بمنزلة الضيف الوافد الكريم، وعلينا أن نحسن قِراه، بحُسن استقباله واستثمار شعائره، وما يزخر به من فضائل لغرسها في نفوس الأبناء وتدريبهم عملياً عليها.   ربط العبادة بالفرح والابت ....اقرأ المزيد

إذا كان شهر رمضان الكريم هو شهر التربية العملية التطبيقية بامتياز فإن من أعظم وسائل تلك التربية هو التدريب العملي على الجود والعطاء؛ فشهر رمضان هو شهر التكافل والتضامن الاجتماعي بجانب أنه شهر التربية الروحية والأخلاقية والسلوكية، ومن معالم ذلك الشهر العلاقات التكافلية القوية بين أفراد المجتمع -ا ....اقرأ المزيد

 الحاجة إلى النجاح وتحقيق الإنجاز، من أهم الدوافع التي خلقها الله -تعالى- في النفس الإنسانية، وجعلها موجهةً للسلوك؛ وذلك لأن تحقيق النجاح له مردود إيجابي على المرء من تأكيد الذات، والثقة بالنفس، وتنمية القدرات الذاتية، والمهارات العملية، والمُضيّ قُدُمًا في طريق الناجحين، وأقرب الكلمات القرآنية ....اقرأ المزيد

التربية بالموعظة الحسنة

تظل الموعظة الإيمانية أحد الأساليب التربوية المؤثرة التي دعا إليها القرآن الكريم، ووجّه إليها المربين، وضرب لها الأمثال الخالدة؛ فهي خير وقاية وأنفع علاج يتضمن إسداء النصح، وبيان الحق، والتذكير بمآلات الأمور؛ وذلك حتى يتجنب المتربي الضرر، وويبادر إلى العمل الصالح الذي فيه نفعه وسعادته، ويُقصد بالموع ....اقرأ المزيد

خلق الله -تعالى- الإنسان اجتماعيا بفطرته، مهيئا للعيْش في جماعة، يميل بطبعه إلى مخالطة الناس والتعرف إليهم، قال -تعالى-: {يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنَّ أكرمكم عند الله أتقاكم إنَّ الله عليم خبير}(الحجرات:13)، ولم يزل الإنسان محتاجاً إلى جماعة من الرفاق تجم ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} (الفرقان: 67)؛ في رحاب الإسلام تتميز عملية التربية بالتوازن والشمول؛ فلا إفراط ولا تفريط؛ حتى ينشأ الطفل نشأة صالحة سوية، ليس فقط في العقيدة والأخلاق، بل أيضًا في السلوكيات المنضبطة ب ....اقرأ المزيد

    أصبح من الضروري على المربي المسلم أن يمتلك زمام المبادرة إلى تحصين أبنائه ضد ما يترصدهم من الانحرافات الفكرية المختلفة، قبل أن تتصيدهم غرف الشات وبرامج الإعلام التي باتت تروج للفكر الإلحادي بين أبنائنا الشباب بوضوح، وإن أفلت الابن من براثنها فقد يظل يحمل في نفسه آثاراً من الشك ....اقرأ المزيد

    فقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة كفيلة بأن تصون عفتها، وتجعلها عزيزة الجانب، سامية المكان، وإن الشروط التي فرضت عليها في ملبسها وزينتها، لم تكن إلا لسد ذريعة الفساد، الذي ينتج عن التبرج بالزينة، وهذا ليس تقييداً لحريتها، بل هو وقاية لها أن تسقط في درك الم ....اقرأ المزيد

 إن ميلاد طفل معاق في الأسرة يؤدي إلى حدوث صدمة، تؤدي إلى العديد من ردود الفعل الانفعالية لدى جميع أعضاء الأسرة عموماً، والوالدين خصوصاً؛ حيث تعد انعكاسا لاتجاه الأسرة نحو هذا الطفل تعبيرا عن الحدث ، وتكون في الغالب حاجزاً نفسياً يمنع حق الطفل من التعامل معه بوصفه طفلا له حق الحياة بأنواعه كافة ....اقرأ المزيد

إن ميلاد طفل معاق في الأسرة يؤدي إلى حدوث صدمة تؤدي إلى العديد من ردود الفعل الانفعالية لدى أعضاء الأسرة عموماً، والوالدين خصوصاً، وتعد انعكاسا لاتجاه الأسرة نحو هذا الطفل وتعد في الغالب حاجزاً نفسياً يمنع حق الطفل من التعامل معه بوصفة طفلا له حق الحياة بأشكاله وألوانه كافة، كالطفل الطبيعي . &r ....اقرأ المزيد

  ينحصر معنى التربية عند كثير من الآباء والأمهات في العناية الصحية والغذائية بأبدان الأبناء ووقايتهم من الأمراض، وتوفير الملبس الجيد والتعليم الأكاديمي المتميز؛  فجزاهم الله عن أبنائهم خيراً، ولكن أين نصيب عقول الأبناء من العناية والتربية؟ فالمنهج الإسلامي في التربية يقوم على تربية الفرد ....اقرأ المزيد

ابنتي.. كيف تحافظين على وقت؟

 في ظل تسارع وتيرة الحياة المعاصرة، وانتشار التقنيات ووسائل التواصل بين البشر، أصبح ضياع الأوقات ظاهرة تحتاج إلى كثير من الجهد والتركيز حتى نحسن التعامل معها، ولا تضيع أعمارنا خلف الشاشات أو تلهياً بالجوّالات، وقد تمر بكِ الساعات والأيام تلو الأيام دون تحقيق إنجاز يذكر، فضلاً عن الواجبات الدراس ....اقرأ المزيد

التربية بإعداد القادة

قال -تعالى-: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، في هذه الآية يأمر الله -تعالى- الأمَّة الإسلامية بأن يكون منهم جماعة قائدة متخصصة بالدعوة إلى الخير والنهي عن المنكر، وأولئك هم القادة ....اقرأ المزيد

تربية الفتاة على شكر النعم

  قال -تعالى-: {والله فضّل بعضكم على بعضٍ فِي الرزقِ فمَا الذينَ فُضِّلوا برادّي رزقِهم عَلَى مَا مَلكَت أيْمَانِهم فهُم فِيه سَوَاء أفبنعمةِ الله يجحدون} (النحل:71).  يظل التسخّط على المستوى المادي للأسرة، وغياب القناعة والرضا بالحال من السلوكيات السيئة التي قد تصدر من بعض الأبناء والبنا ....اقرأ المزيد

منظرٌ جميلٌ ومشهدٌ زاه أن ترى فتىً غضاً طرياً في أحسنِ حلةٍ، وأبهى طلعةٍ ينوء بحمل حقيبته، متأبطاً كتبه، متوجهاً إلى محضن التربية ومنهل العلم ومنبع الثقافة ومأرز الدين والخير، إنه مشهدُ الآلاف تتجه زرافاتٍ ووحداناً إلى المدارسِ والمعاهدِ والجامعاتِ، إنه منظرٌ يسرُ الناظرَ لمجدِ أمتهِ، الطموحَ لعزِ د ....اقرأ المزيد

  إذا أردنا مواصلة بناء صرح الإيمان ليكون قوياً شامخاً فى نفوس الصغار، فلابد من تربيتهم على الاقتداء بخاتم النبيين وسيد المرسلين نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وبناء الارتباط الشديد بشخصية النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته؛ فهذه المحبة من أسس التربية الإيمانية للأبناء؛ فبها ....اقرأ المزيد

عن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّاب رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَر ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة