أخبار سريعة
الخميس 18 يوليو 2019

مقالات » قطوف أسرية

الكثير من الآباء والأمهات يفتخرون بأن أبناءهم يلازمونهم طوال الوقت؛ فهم لا يفعلون شيئاً دون مساعدتهم! وقد يكون هؤلاء الأبناء قد تخطوا مرحلة الطفولة وأصبحوا على أعتاب الشباب والرجولة، لكنهم لا يستطيعون القيام بشؤونهم بمفردهم كما لا يستطيعون أن يتفاعلوا مع مجتمعهم بطريقة سليمة؛ والسبب هو تلقيهم لأ ....اقرأ المزيد

إنَّ أهميَّة الأسرة لا تخفى؛ فقد أولاها الإسلامُ العناية الفائقة، ووضع لها التَّشريعات المحكمة، وبيَّن ما لكلِّ فردٍ فيها من حقوقٍ وما عليه من واجبات، وأخبر أنَّ من صفات المتَّقين أنَّهم يجتهدون في بناء أُسَرٍ صالحة، ويسألون ربَّهم أن يحقِّق لهم هذا المطلب العظيم، قال -تعالى-: {والذين يقولون ربّ ....اقرأ المزيد

المعوق أيا كانت نوع إعاقته يحتاج أن يعوض، فقد عوضه القرآن الكريم بتبشيرة بالثواب الجزيل في الآخرة على صبره؛ فقال -تعالى-: {إنما يوفى الصابرين أجرهم بغير حساب}. امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بطريقة صحيحة حتى ولو كانت صغيرة؛ فإن الثناء يشتمل على العاطفة الجسمانية كالتربيت على الكتف والحضن، ....اقرأ المزيد

الأطفال هم الثروة الحقيقية للأمة، وهم مستقبل البشرية، ومصدر قوتها الحقيقي، واستمرار مسيرتها نحو عمارة الكون، والقيام بواجب استخلاف الإنسان لله -عز وجل- بالحق والعدل والخير، وقد وجه الإسلام الإنسان إلى ضروريات خمس هي: حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ النسل، وحفظ العقل، وحفظ المال، ولا ينكر عاقل أن اله ....اقرأ المزيد

لا نزال متنعمين بشهر رمضان المبارك ونفحاته التربوية الرائعة، فعبادة الصيام التي فرضها الله -تعالى- على عباده في شهر رمضان تعد بحق مدرسة لتربية المؤمنين على أسمى المعاني الإيمانية وأرقى القيم الأخلاقية، قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذ ....اقرأ المزيد

أبناؤنا في رمضان

  ينبغي على كل ولي أمر أن يقدر حجم المسؤولية التي كلفه الله بها في تربية أولاده، قال الله -تعالى-: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} (التحريم: 6)، وهذه التربية ينبغي أن تكون شاملة لجميع جوانب الشخصية؛ فتشمل التربية الجسدية، والحركية، والنفسية، والانفعا ....اقرأ المزيد

  إنّ من عظيم نعم الله -تعالى- على عباده المؤمنين، أنه -تبارك وتعالى- يربيهم بالعبادات التي افترضها عليهم أحسن تربية وأفضل تقويم؛ وذلك بما أودع في تفاصيل هذه العبادات من أسرار القوة الإيمانية، والإصلاح الخلقي في الوقت ذاته، وفي شهر رمضان؛ إذ يشترك المسلمون جميعًا في أداء فريضة الصيام، وتتحرك ف ....اقرأ المزيد

مع قدوم شهر رمضان المبارك تتجدد نية المربي، وتعلو همته في الارتقاء بأبنائه في معارج الفضل ودرجات الإحسان؛ لأن مواسم الخيرات من الأزمنة الفاضلة، تمثل فرصة ذهبية للمربين، وجديرٌ بهم أن يهتبلوها، ويستثمروا ما تفيض به من المشاعر الدينية العالية في توجيه الأبناء، وغرس معالي الأخلاق، وجميل الصفات في ن ....اقرأ المزيد

  لا يزال المربون يجدون في القرآن الكريم مرجعهم الأصيل الذي يستقون منه أصول التربية الإسلامية الرشيدة، في خضم مناهج أرضية كثيرة لا تخلو من عوار، كما تفتقر للشمول والتكامل والصلاحية لكل زمان ومكان، ولقد تضمن القرآن الكريم مجموعة من الحوارات الراقية بين الآباء والأولاد،  تحمل في طياتها حكما ....اقرأ المزيد

لقد أكرمنا الله بوصفنا بشراً، وفضلنا على كثير من خلقه، فقال تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} (الإسراء:70)، واصطفانا بوصفنا مسلمين من البشر، فقال تعالى: {ثُ ....اقرأ المزيد

لو طرحنا سؤالًا شائعًا: لماذا يفضّل الناس الذهاب إلى الطبيب الذي يستمع إليهم جيدًا؟! فالجواب أنّ الناس عادةً ما يفضلون الذهاب إلى الطبيب الذي يحسن الاستماع إلى شكواهم، وينصت إليهم؛ لأن هذا الاستماع يمنحهم قدرًا كبيرًا من الراحة النفسية، ويشعرهم أن هناك من يشعر بآلامهم، ويتفهم شكواهم، وفي الجهة المقا ....اقرأ المزيد

لا شيء يثير قلق الوالدين مثل رؤية الأبناء وهم يقعون تحت مؤثرات تربوية ضارة، تعاكس أهداف التربية الإسلامية الراشدة؛ وتحيد الأبناء عن جادة الطريق، وهم مكتوفو الأيدي لا يملكون من أمرهم شيئاً، !. لا جرم أن لسان حال الكثير من الآباء والأمهات ينطق بذلك اليوم، ولعل وسائل الإعلام الحديثة بتقدمها التقني الفا ....اقرأ المزيد

  قد لا يدخر الوالدان جهداً فى بذل كل أسباب الحماية والأمان لأبنائهم ولاسيما فى المراحل الأولى من أعمارهم؛ حيث لا يستطيعون أن يدفعوا عن أنفسهم أي ضرر، ولكنّ الكثير من الآباء والأمهات قد يغفلون عن الأخذ بأقوى أسباب الحماية والتحصين للأبناء، إنه السبب الذي شرّعه الله -تعالى- وأمرنا أن نأخذ به، و ....اقرأ المزيد

فرق شاسع بين الرعاية والتربية، وفرق آخر كبير وشاسع بين توعية الأبناء وإنضاجهم، لايمكن أن تسعفهم في حياتهم الرعاية فقط، بل في زماننا هذا حتى تربيتهم لاتكاد تسعفهم ولاتنجيهم من مشكلات قد يقعون فيها؛ لكثرة مستجدات العصر التي يعيشون فيه، ولتزاحم الذئاب البشرية من حولهم، ولموت الضمائر عند الناس ممن يتعام ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-: {لله ملك السموات والأرض يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إنه عليم قدير}(الشورى:50،49)، في هذه الآية الكريمة بدأ الله -عز وجل- بذكر الإناث قبل الذكور، وذلك تكريماً لهن؛ حيث جرت عادة الجاهليين باحتقارهن، كما أن الأنثى كانت مؤخرة ف ....اقرأ المزيد

آداب إهداء النصيحة

في مرحلة الصبا يزداد ارتباط الفتاة بمجوعة الصديقات وزميلات الدراسة والقريبات اللاتي في مثل عمرها؛ فتصير أوقاتها معهن من أسعد الأوقات؛ ولأن الفتاة في هذه المرحلة تنزع إلى المثالية في نظرتها إلى الحياة وفي حكمها على الأشخاص وفي فهمها للقيم والأخلاق؛ لذلك قد يحدث أحيانًا بعض المواقف التي تعكّر صفو ....اقرأ المزيد

أسلوب القصة من الأساليب التي اعتنى بها القرآن الكريم والسنة النبوية عناية خاصة؛ لما فيها من عنصر التشويق، وجوانب الاتعاظ والاعتبار، قال -تعالى-:  {فاقصص القصص لعلهم يتفكرون} (الأعراف: 176)، ولا تزال القصة والحكاية فارس الميدان الأول في وسائل التربية والتوجيه، وهي الأقوى تأثيرًا والأكثر جذبًا لل ....اقرأ المزيد

ما زلنا في الحديث عن دور المرأة المسلمة في العمل الدعوي؛ حيث ذكرنا أن المرأة كوّنت -إلى جانب الرجل- الركيزة الأساسية التي بنت عليها الشريعة الإسلامية مقاصدها حيث وحظيت المرأة بمكانةٍ رفيعةٍ لم تشهدها من قبل على مر العصور، وازدادت هذه المكانة مع ازدهار الحضارة الإسلامية، واستكمالاً لما تحدثنا عنه في ....اقرأ المزيد

حوار حول قانون (الجذب!)

قال الله -تعالى-: {الحمدلله الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ}(الأنعام: 1)، إن أردنا التحدث عن الأضداد فإننا نقارن بين أمر ونقيضه؛ فالنور ضده الظلام، والعدل ضده الظلم، والرحمة ضدها القسوة، والتواضع ضده الكبر، والح ....اقرأ المزيد

  إن الله -سبحانه وتعالى- اختار لنا الإسلام دينا كما قال -تعالى-: {إن الدين عند الله الإسلام}(آل عمران: 19)، ولن يقبل الله -تعالى- من أحد دينا سواه، كما قال -تعالى-:  {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}(آل عمران: 85)، وقال النبي[: «والذي نفس محمد بيده ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة