أخبار سريعة
الجمعة 19 يناير 2018

مقالات » مقالات

 إنَّ نعمة الله على المرأة المسلمة عظيمة، ومنَّته عليها كبيرة جسيمة؛ حيث هيأ لها في الإسلام أسباب سعادتها وصيانة فضيلتها وحراسة عفتها وتثبيت كرامتها ودرء المفاسد والشرور عنها، لتبقى زكية النفس طاهرة الخلق، منيعة الجانب، مصونة عن موارد التهتك والابتذال محميةً عن أسباب الزيغ والانحراف والانحلال . ....اقرأ المزيد

إننا نعيش في زمان صعب، كثرت فيه الفتن، وانتشرت الشهوات انتشار النار في الهشيم؛ فالشر مستطير، والفساد مستفحل، وداعي الهوى مشمر. استرسل الناس في اتباع الهوى استرسال البهائم؛ فعقولهم مسبية في بلاد الشهوات، ودينهم مستهلك بالمعاصي والمخالفات، وهمتهم واقفة مع السفليات؛ لذلك كان على الإنسان أن يعرف كيف يتخ ....اقرأ المزيد

     كلنا يأمل الأمن، وكلنا يأمل رغد العيش، فهل تظنون أن منهج ربنا -سبحانه- يعجز عن تحقيق ذلك؟! كيف؟ وقد قرر ربنا -سبحانه- في محكم آياته أن تحقيق الأمن يتطلب تحقيقنا لمقوماتٍ متى حققناها كان الأمن والأمان! {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ ال ....اقرأ المزيد

 المسلم الحصيف هو الذي يتلمس الدروس والعبر والعظات في كل موقف أو مشهد من مشاهد الكون الفسيح، فلله -عزوجل- في كل مشهد من المشاهد حكم عظيمة، ومنن جزيلة علمها من علمها وجهلها من جهلها، يظهر الله بعضها ويخفي بعضها لحكمة عنده -سبحانه-؛ لعل قلباً يتعظ أو نفساً تدكر.      والنبي -صلى ا ....اقرأ المزيد

ينبغى أن يكون هَم الداعية هداية الخلق، وله في الأنبياء الكرام -عليهم الصلاة والسلام- أسوة وكذا الدعاة المخلصون.      قال الله -تعالى- لنبيه - صلى الله عليه وسلم -: {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ}. (الشعراء (:3)، ولحرص الأنبياء الكرام على هداية الناس، صبروا ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما بدأنا الحديث عنه في المقالين السابقين عن أهمية العمل الجماعي وحتمية وجوده في واقع الدعاة، وذكرنا أن هناك أسباباً عدة تدعو إلى الفردية منها: التذرع ببعض النصوص الشرعية التي فهمت على غير مرادها؛ وكذلك الخوف من عدم تحقيق الذات أو هضم الشخصية، وكذلك الخوف من المشاحنات والاحتكاكات بين الأفر ....اقرأ المزيد

     لا شك أن ميدان القول غير ميدان العمل؛ فقد يسهل علي الكثيرين أن يقولوا ويتكلموا، ولكن قليلٌ من هذا الكثير يستطيع أن يعمل، وقليلٌ ممن يعمل يثبت عند العمل، ويقدر علي تحمل الأعباء والمضي قُدُمًا نحو البذل والعطاء، وهؤلاء الرجال هم الصفوة، الذين تقوم على أكتافهم الدعوات، وتتحقق من خ ....اقرأ المزيد

إن الخطر العظيم الذي يتهدد واقع أُمَّتِنا هو المحاولات الدؤوبة لتمييع الهُوِيَّةِ الإسلامية لمجتمعات المنطقة كُلِّها، والابتعاد عن الدِّين، ومُهاجَمَة الرموز الدينية -الأحياءِ منهم والأموات-، ومُصَادَرَة حَقِّ الدعوة إلى اللهِ على بصيرة؛ لكي لا يُصبِح في المشهد مَن يتكلم باسم الإسلام إلا «داعش ....اقرأ المزيد

 المعروف هو اسم جامع لكل ما عرف من طاعة الله ورسوله، والإحسان إلى عباده؛ فيدخل في ذلك: كل ما أمر الله -سبحانه- به ورسوله[ من: توحيد الله وإخلاص الدين له، والمحافظة على الصلوات الخمس جماعة، وإيتاء الزكاة، والصوم والحج ، والالتزام بمكارم الأخلاق، وبر الوالدين وصلة الأرحام والعشرة الزوجية، والإحسا ....اقرأ المزيد

 كانت القرون الثلاثة الأُوَل بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم هي عصر سيادة عقيدةِ السلف -رضوان الله عليهم- وفقهِهِم وفيما بعدها بدأت مذاهب البدعة ترتفع من هنا وهناك، حتى جاء القرن الخامس الهجري؛ حيث بدأت الدولة السلجوقية في عهد آخر ملوكها الأقوياء ألب أرسلان وابنه ملك شاه ووزيرهما نظام الملك ( ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما بدأناه في الحلقة الماضية من ذكر الأدلة على مسألة العذر بالجهل من القرآن والسنة، نقف في هذه الحلقة مع حديث من أظهر الأدلة في اعتبار الجهل عذرًا, وهو حديث الرجل الذي ذري نفسه وقد ذكر بعض العلماء تأويلات لهذا الحديث الجليل تخالف منهج أهل السنة والجماعة, وفي هذا المقال نذكر هذه التأويلات و ....اقرأ المزيد

إننا نعيش في زمان صعب، كثرت فيه الفتن، وانتشرت الشهوات انتشار النار في الهشيم؛ فالشر مستطير، والفساد مستفحل، وداعي الهوى مشمر. استرسل الناس في اتباع الهوى استرسال البهائم؛ فعقولهم مسبية في بلاد الشهوات، ودينهم مستهلك بالمعاصي والمخالفات، وهمتهم واقفة مع السفليات، لذلك كان على الإنسان أن يعرف كيف يتخ ....اقرأ المزيد

 قد تتعجب إذا قلتُ لك: إن من أشد الحروب التي يواجهها البشر هي الحرب الفكرية، وأقصد بها: ما يحدث من تشويه متعمد ومحاولات مستميتة لتغيير الهوية في نفوس الشباب؛ فالشباب الآن صارت السهام تتناهشُهم من كل مكان، وأصبحوا في مرمى نيران الفتن والمكر وكيد الأعداء.      ولا شك أن خُلُوّ الس ....اقرأ المزيد

يعد مصطلح الأصولية من المصطلحات ذات المفاهيم المتعددة لكنه يستخدم كثيرًا في غير مفهومه الصحيح؛ إذ يعده بعضهم صفة مذمة، إذ يُرمى به اليوم كل من تمسك بأصل دينه وعاد إلى الشرب الأول والقرون الأولى المفضلة، فيظن الرامي أن هذه الطائفة قوم رجعيون لا يؤمنون بالتطور والتقدم فيرمونهم بالأصولية. الأصولية في ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما بدأنا الحديث عنه في المقال السابق عن أهمية العمل الجماعي وحتمية وجوده في واقع الدعاة، وذكرنا أن هناك أسباباً عدة تدعو إلى الفردية ذكرنا منها: التذرع ببعض النصوص الشرعية التي تتحدث عن فضيلة الانعزال أو الترغيب في الانزواء، وذكرنا أن هذه النصوص فهمت على غير مرادها، واليوم مع السبب الثاني ....اقرأ المزيد

أَجْلِسُ كَثيرًا وأتَفَكَّرُ: لماذا وَصَلَت جُرْأَةُ اليهودِ وحُلَفَائِهِم الأمريكان إلى هذه الدرجة في الوقت الحاضر؟! وقد ظَلُّوا طيلة مائة سنة -بل أكثر- يحرصون أشد الحرص على إبعاد الدين عن الصراع بينهم وبيْن المسلمين؛ حتى (وعد بلفور) كان بـ(وطن قومي) لليهود في فلسطين، مع التناقض الواضح بيْن معنى ال ....اقرأ المزيد

أمتنا باقية لن تموت!

 المسلم يختلف عن غيره في انتصاراته وإنجازاته؛ فلا عُجب، ولا غرور، ويختلف عن غيره في شدائده وملماته؛ فلا يأس ولا قنوط، وقد لوحظ في الأزمة الأخيرة انتشار شعور باليأس بيْن المسلمين عامة حتى تسرب ذلك إلى بعض أبناء العمل الإسلامي، وهذا يدل على غياب حقائق شرعية وسنن كونية عنا ينبغي أن تكون ماثلة أمام ....اقرأ المزيد

اهتمَّ الإسلام بمشكلتي الفقر والبطالة، وحرص على علاجهما - قبل نشوئهما - بوسائل متعدِّدة حفاظًا على المجتمع المسلم من الأخطار التي قد تصيبه أخلاقيًّا وسلوكيًّا وعقائديًّا؛ حيث تؤكِّد الإحصائيَّات العلميَّة أنَّ للفقر والبطالة آثارًا سيِّئة على الصحَّة النفسيَّة، ولاسيما عند الأشخاص الذين يفتقدون الوا ....اقرأ المزيد

عظم الله أمر العلم وأعلى مرتبته، قال -تعالى-: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}، قال ابن عباس -رضي الله عنهما- فيما ذكره ابن جماعة في (تذكرة السامع والمتكلم) «العلماء فوق المؤمنين مائة درجة ما بين الدرجتين مائة عام»، وقال -عز وجل-: {شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائك ....اقرأ المزيد

 علم أصول الفقه علم نافع لقارئه، ورافع لقدره، وهو من العلوم المعيارية التي لا يمكن للعالم ولا للقاضي الاستغناء عنها أبدًا أثناء إصدار الأحكام الشرعية، بل لا يمكن للمجتهد أن يهتدي للحكم الشرعي يقينًا أو ظنا غالبًا وهو لم يصل مرحلة المشارك في هذا الفن؛ لأن عليه مدار الشرع، وبه تعرف مقاصده، ويُهتد ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة