أخبار سريعة
الجمعة 26 ابريل 2019

مقالات » مقالات

فتنة العصر الجديد (1)

قال -عز وجل-: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «نَضَّرَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا وَحَفِظَهَا وَبَلَّغَهَ ....اقرأ المزيد

يا صاحب الرسالة

       يا من حملت الأمانة، وسعيت في تبليغ الرسالة في خضم هذا الموج الهادر من الفتن، والمحن، والآهات في هذه الحياة، يا من تتألم من ذلك الواقع المرير، وترنو إلى إصلاحه على نهج خاتم المرسلين وصحبه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أكتب لي ولك هذه الكلمات في نقاط، لعل أذ ....اقرأ المزيد

لكي يكون البناء متينًا

       لو شاهدتَ بناءً محكمًا مِن الخارج؛ فإنك تود في هذه اللحظة أن تراه مِن الداخل، وعندما تدور ببصرك فيه مِن الداخل سيوقفك أي شرخ يسير في الجدار؛ فإن بهاء المنظر الخارجي لابد أن ينعكس على الداخل؛ فأي شرخ ولو كان يسيرًا فسيفقدك متعة المنظر الخارجي. فهذا البناء الجميل البهي الم ....اقرأ المزيد

العمل المؤسسي يحتاج إلى نفوسٍ قوية تتحمل الأعباء، وتتجرع الأزمات، ولا تتململ مِن النقد، وفي أحيانٍ كثيرةٍ تساور الإنسانَ خاطرة أن العملَ الجماعي والمؤسسي يمنعه مِن الانطلاق، وأنه روتين وعمل معقد؛ بسبب القيود، والتسلسل الإداري وإجراءاته، إلخ، وأرى أنَّ كثيرًا مِن الأعمال قد تعطلت، ومحاضنَ تربويةً أُغ ....اقرأ المزيد

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «تَفَكَّرُوا في آلاءِ اللهِ، ولا تَفَكَّرُوا في اللهِ» (رواه الطبراني، وحسنه الألباني).      وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: «تفكروا في كل شيء، ولا تفكروا في ذات الله» -هكذا موقوفًا عليه- ....اقرأ المزيد

القرآن عظيم؛ لعظمة مَن تكلم به، وهو الله -عز وجل-: {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} (التوبة:6)، وعظمة مَن نزل به وهو جبريل -عليه السلام-: قال -تعالى- {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِين ....اقرأ المزيد

    امتدح الله في القرآن الكريم أسماءه العظيمة بوصفها كلها أنها حسنى، وتكرر وصفها بذلك في القرآن في أربعة مواضع: قال الله -تعالى-: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (الأعراف: 180) ....اقرأ المزيد

    الرسوخ شموخ والثبات خير عدّة وعتاد، ولانجاة ولا استقامة مع الاهتزاز والارتجاج، التذبذب من علامات الضعف والتردد ومن دلائل انهزام النفس؛ لذا فالثبات رأس القوة في المرء وبرهان رباطة للجأش، وماضاع فرد ولا جيل ولامجتمع إلا بالتذبذب بين هويته وهوية غيره، التذبذب بوابة للانسلاخ؛ لذا ف ....اقرأ المزيد

سير علماء السلف، أئمة الهدى ومصابيح الدجى، فيها العبر والفوائد والمواعظ والاعتبار لمن كان متأسيًا، وتراجمهم فيها شحذ الهمم وإيقاظها، ومن ثم النبوغ والتفوق، فقراءة تراجم العلماء والتعرف على سير حياتهم وجهادهم وما بذلوه، له الأثر الأكبر في الأمة؛ لما لمسيرهم من الفوائد العظيمة التي تجعل طالب العلم سائ ....اقرأ المزيد

أمعذور هذا الجيل؟!

  ففي وسط هذا الركام العصري والزخم الإعلامي، والانفتاح العالمي بالتقنية الحديثة التي ما لبثت أن انتشرت بين فصائل المجتمع الفقير منه والغني، وفي وسط هذا كله ظهر جيل مسكين -إلا ما رحم ربي- يذوق مرَّ المرّ!      فقد شغلت عنه الأُسر بالسعي والكد على إشباع الحاجات الأساسية، وربما ال ....اقرأ المزيد

أحيانًا لا تكون المشكلة في عدم العلم، ولكن في الأغلب الأعم في ضعف العزيمة والإرادة، والكسل والاستسلام للمعوقات والظروف، وعدم وجود روح التحدي والمقاومة والمجاهدة للواقع، قال -تعالى-: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (العنكبوت:69)، و ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}(النحل: 108)، وقال -تعالى-: {وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ}(الكهف: 28)، ولقد سبقنا الإمام ابن الجوزي -رحمه الله- إلى صيد سمين ص ....اقرأ المزيد

لا يمكن إغفال حظ النفس في المعتقدات التي يعتقدها الإنسان؛ وذلك أن المقاصد والغايات تعدُّ المفسِّر الحقيقي لتصرفات المكلف ومعتقداته، والنفس البشرية نفس معقَّدة، يتجاذبها كثير من المغذِّيات الخفيَّة؛ فالإنسان بطبعه يسعى إلى ما يحقِّق رغباته، ويصل من خلاله إلى مراده، ومن هنا كان حديث المكاشفة مقصدًا قر ....اقرأ المزيد

المنهج الإصلاحي هو ذلك الطريق الذي سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته للناس لإخراجهم من الظلمات إلى النور، وسار عليه الصحابة -رضوان الله عليهم- من بعده والتابعون والمصلحون، وقد جاءت آيات القرآن الكريم لتبين وتوضح هذا المسار اللازم لتحقيق ذلك الفلاح المنشود في إحداث التغيير اللازم لتعبيد ....اقرأ المزيد

       قال الله -تعالى- ممجدًا نفسه، ومعظمًا شأنه؛ لقدرته على ما لا يقدر عليه أحد سواه: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَ ....اقرأ المزيد

القرآن كتاب الله الخالد، وقانونه الدائم، وتشريعه القائم، ومنبع الهداية، ومورد السعادة، وملاذ الدين الأعلى منه تستنبط العبادات، وتؤخذ الأحكام، وبه يُعرف الحلال والحرام، لا تنقضي عجائبه، ولا تنتهي غرائبه، {كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ}(هود:1)، نزل به الرو ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى- في محكم كتابه: {وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} (لقمان:22)، وقال -سبحانه-: {فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَ ....اقرأ المزيد

إن أسماء الله الحسنى وصفاته العليا مقتضيةٌ لآثارها من العبودية والأمر اقتضاءها لآثارها من الخلق والتكوين، وقد مضى الحديث عن اقتضائها لآثارها من الخلق والتكوين، والحديث هنا في اقتضائها لآثارها من العبودية، كالخضوع، والذل، والخشوع، والإنابة، والخشية، والرهبة، والمحبة، والتوكل، وغير ذلك من أنواع ال ....اقرأ المزيد

بداية مِن نوع جديد!

       غلام الأخدود، قصة خلـَّد الله في القرآن ذكرها في سورة مِن السور، وقصها على المؤمنين تسلية لهم، وحكاها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ليعتدوا بها ولتطمئن قلوبهم، ولتكون لهم دافعًا للعمل، وحافزًا للأمل، والقصة تقول باختصار: ما تظنه نهاية قد يحمل في طياته بداية مِن نوعٍ جد ....اقرأ المزيد

يحرص كثير من الناس على تأمين مستقبله الدنيوي فيقول أريد أن أؤمن مستقبلي الدنيوي فأفعل كذا وأجتهد في كذا، ولكن قد يغفل بعض الناس عن تأمين مستقبله الحقيقي وهو (المستقبل الأخروي)، قال الله -تعالى-: {والآخرة خير وأبقى} أي: ثواب الله في الدار الآخرة خير من الدنيا وأبقى، فإن الدنيا دنية فانية، وا ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة