أخبار سريعة
الأحد 31 مايو 2020

مقالات

حوارات حول .. السِّتْرِ

  الحوار الأول • عن عائشةَ قالت: كُنْتُ أدخُلُ بيتي الَّذي فيه رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وأبي فأضَعُ ثوبي.  فأقولُ: إنَّما هو زوجي وأبي، فلمَّا دُفِن عمرُ معهم؛ فو اللهِ ما دخَلْتُه إلَّا وأنا مشدودةٌ عليَّ ثيابي حياءً من عمرَ رضي الله عنه . • الشاهد من الحوار: أن الحياء ....اقرأ المزيد

- من القواعد التي اتفق عليها أهل العلم أن أوامر الله لرسوله - صلى الله عليه سلم - إنما يراد بها أمته من بعده، إلا ما ثبت اختصاصه بالنبي - صلى الله عليه سلم -، مثل: أمره بالتقوى والإخلاص والاستمرار في الطاعات، وعدم مداهنة الكافرين أو الركون للظالمين، وعدم السعي لإرضاء اليهود والنصارى، وغير ....اقرأ المزيد

  قال -تعالى-: {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً  إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ} (آل عمران:38)، أخرج الطبري عن ابن عباس قال: فلما رأى ذلك زكريا - يعني فاكهة الصيف في الشتاء، وفاكهة الشتاء في الصيف - عند مريم قال: إنّ الذي يأتي بهذا مري ....اقرأ المزيد

التميز غاية ينشدها كل مجتمع واع، وكل فرد هميم، وهو مقصد ظاهر من المقاصد التي أصلها الإسلام وأكدها، وبين أن العبرة في الأشياء بكيفها وتميزها، لا بكمها وهبائها؛ فإن الله -جل شأنه- قال: {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا}، ولم يقل أكثر عملا؛ لأن العبرة بالحقيقة لا بالشكل.     &n ....اقرأ المزيد

سلامة الصدر من أهم الموضوعات؛ لأنه يتعلق بأهم مضغة في الإنسان، المضغة التي قال فيها سيد الخلق: صلى الله عليه وسلم " ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب»، وإذا كان العنوان سلامة الصدر؛ فإن النبيرضي الله عنه عندما تكلم عن التقوى، ق ....اقرأ المزيد

  من كتاب موقف المسلم من الفتن   ما زال الحديث موصولاً عن أسباب النجاة من الفتن؛ حيث ذكرنا في المقال السابق أن النبي صلى الله عليه وسلم  تركنا على المحجة البيضاء، ليلها ونهارها سواء، لا يضل عنها إلا هالك، وكان من بيانه لنا أن بين لنا أسباب النجاة والوقاية من الفتن، كما أنه بمعر ....اقرأ المزيد

  من الحقائق التي لابد من فهمها، أن الدنيا دار امتحان وابتلاء واختبار، والله -جل جلاله- يقول: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} أي فتنة السراء والضراء، والفتنة في الشدة والرخاء، والله -سبحانه وتعالى- يقول: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُ ....اقرأ المزيد

               ما زال الحديث مستمرًا حول الظواهر السلبية في حياتنا وطرائق علاجها، وقد ذكرنا في مقدمة المقال السابق، أن تلك الظواهر تعددت بطريقة غير مسبوقة مصداقًا لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إنَّ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ الْه ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما بدأنا الحديث عنه في العدد الماضي عن المقاصد الشرعية في الكوارث الطبيعية، وذكرنا أن الأحداث الكثيرة التي تنتاب العالم من كوارث، يجريها الباري -عزوجل- على خلقه، وأن المقاصد الإلهية من هذه الابتلاءات، تختلف من قوم إلى قوم؛ فإن الأمة المؤمنة المتقية لله -تعالى- المتبعة لتعاليم رسله، ال ....اقرأ المزيد

  هذه وصايا نافعة أُذَكِّـرُ بها لمَخاوِفِ الـنَّـاسِ فـي هـذه الأيام مِـنَ الـوَباءِ الـمُسَمَّى: (كورونا)، نسألُ الله -عز وجل- أن يـرفعَ عنَّا وعن المسلمين أينَما كانوا كُلَّ ضرٍّ وبلاء، وأن يكشِفَ عنَّا الشِّدَّةَ واللَّأْواءِ، وأن يحفظنا أجمعين بما يَحْفَظُ به عبادَه الصالحين، إنَّه وليّ ....اقرأ المزيد

ما زال الحديث مستمرًا عن المسائل والأحكام الشرعية المتعلقة بالأمراض المعدية؛ حيث ذكرنا أن العالم يشهد هذه الأيام حالة من الذعر والخوف؛ بسبب انتشار مرض معد أطلق عليه اسم (كوفيد ـ 19) الذي يسببه فيروس (كورونا)، ينتشر بسرعة كبيرة، وأحدث إرباكا عالميًا، وأثر على الحياة العامة للكثير من التجمعات البش ....اقرأ المزيد

يكثر في هذه الأيام في ضوء الظروف الراهنة، انتشار لبعض الأوبئة، ودمار لبعض الديار، أو خسارة وتلف في بعض المحاصيل الزراعية لكثرة الجراد، أو موت لبعض القادة والزعماء وغير ذلك من حوادث الدهر، يكثر التذمر من هذه السَنَة إما على سبيل الجد وسب الدهر كأن يقول أحدهم: «ياخيبة هذا العام أو هذه سنة تع ....اقرأ المزيد

  عَنْ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم ضَاحِكًا حَتَّى أَرَى مِنْهُ لَهَوَاتِهِ، إِنَّمَا كَانَ يَتَبَسَّمُ، قَالَتْ: وَكَانَ إِذَا رَأَى غَيْمًا، أَوْ رِيحًا عُرِفَ فِي وَجْهِهِ، قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَو ....اقرأ المزيد

  يتساءل بعض الناس بقلق: هل يمكن لأمتنا الإسلامية البقاء وتجاوز المؤامرات والمصائب الخارجية التي تتكاثر علينا والانحرافات الداخلية التي تتوالد بسرعة مؤخرا؟. والجواب باختصار من وجوه: حالة ليست فريدة - أولا: إن هذه الحالة الصعبة اليوم ليست فريدة من نوعها أو كونها أول مرة تتعرض لها أمتنا، بل ل ....اقرأ المزيد

       قال النبي صلى الله عليه وسلم : «إذا سمعتم بالوباء بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها؛ فلا تخرجوا فرارا منه» (أخرجه البخاري)، وفِي هذا الحديث فوائد عدة نذكرها فيما يلي: - أولا: النهي عن الدخول إلى البلاد الموبوءة. - ثانيا: أن الالتزام بما يعرف ال ....اقرأ المزيد

بهذا تدوم النعم

السعي في قضاء حوائج الناس من الأخلاق والأعمال التي ندب إليها الإسلام وحث المسلمين عليها، وجعلها من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله -تعالى- به فقال في محكم تنزيله: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ الل ....اقرأ المزيد

       قال الله -تعالى-: {يا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ}(المائدة), وقال -تعالى-: {وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ}(الأنبياء)؛ فهذه الآيات وغيرها تدل على مكانة بيت المقدس وما حولها في كتاب ....اقرأ المزيد

خلقُ التغافل من أحسن الأخلاق، وبهذا الخلق الكريم النبيل تبقى العلاقات وتنمو المحبات وتزدهر، والتغافل: «تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور»؛ فالمتغافل يعلم هذا الخطأ ويستطيع معاقبة المخطئ، ولكنه يتغافل عن ذلك ليبقيَ حبل المودة، قال الإمام أحمد ....اقرأ المزيد

       قال النبي صلى الله عليه وسلم :" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت»، في هذا الحديث فوائد علمية وتربوية وأصولية عديدة نذكرها فيما يلي: - الأولى: أن السكوت المذكور في الحديث يعدّ عملا صالحا، على قاعدة الترك بقصد الامتثال فيكون طاعة. - الث ....اقرأ المزيد

  إن الله -تعالى- خلق الخلق على ملة واحدة مستقيمة، وفطرة سوية سليمة، لكن الشياطين حولت وجهتهم، وزينت لهم اتباع الهوى واللهاث خلف الشهوات؛ فلذلك بعث الله الرسل مبشرين بالجنة للمؤمنين، ومنذرين بالنار للكافرين، ووسيلتهم في ذلك لم تكن سوى (تصحيح المفاهيم)، مفهوم الإله، مفهوم الحياة، مفهوم الخير، م ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة