في عامها التأسيسي الثاني- كلية الريان بالمكلا إضافة نوعية إلى التعليم الجامعي بمحافظة حضرموت

في عامها التأسيسي الثاني- كلية الريان بالمكلا إضافة نوعية إلى التعليم الجامعي بمحافظة حضرموت

تمثل كلية الريان الأهلية إضافة نوعية إلى التعليم الجامعي الأهلي بمحافظة حضرموت، وهي كلية أسسها نخبة من الأكاديميين الجامعيين بمحافظة حضرموت، تسعى إلى رفد الحياة العلمية والعملية بالمحافظة بالمخرجات المتميزة، موقع «المكلا اليوم» التقى عميد الكلية الدكتور محمد عبدالله بن ثعلب؛ لتوضيح رؤية الكلية، وقد بدأ حديثه بالتعريف بالكلية بقوله:

- كلية الريان للعلوم الإنسانية والتطبيقية كلية جامعية أهلية حصلت على التصريح والترخيص بالتشغيل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بعد إنجاز النسبة الكبرى من متطلبات التشغيل وشروطه، وموافقة الإدارة العامة للاستثمار، وخروج وفد الوزارة إلى مبنى الكلية وتقديم كل الوثائق والبيانات اللازمة للحصول على الموافقة بالتشغيل وفق قانون الجامعات والمعاهد العليا والكليات الأهلية رقم (13) لعام 2005م، وتعنى الكلية بالتأهيل في العلوم والتخصصات الإنسانية والتطبيقية وفق منظور علمي مستمد من الثقافة والحضارة العربية والإسلامية مع الاستفادة من التطور العلمي والتكنولوجي للحضارة المعاصرة، وجاء تدشين مشروع الكلية بتاريخ 18/10/2010م بحضور الأستاذ سالم أحمد الخنبشي محافظ محافظة حضرموت والأستاذ الدكتور عبدالرحمن محمد بامطرف رئيس جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا.

- ما أقسام الكلية الحالية؟

- تضم الكلية التي بدأت الدراسة فيها للعام الجامعي 2009/2010م الأقسام العلمية التالية:

- قسم العلوم المالية والمحاسبية، تخصص محاسبة.

- قسم نظم تكنولوجيا المعلومات، تخصص تكنولوجيا المعلومات.

وهذه الأقسام هي أقسام يطلبها سوق العمل في المحافظة خصوصاً والجمهورية عموماً، وستتبعها في المستقبل مجموعة من الأقسام التي تتناسب وسوق العمل؛ حتى لا تكون كلية الريان نسخة مقلدة من الكليات الأخرى الموجودة في المحافظة.

- كيف كان سير الدراسة في العام الجامعي التأسيسي الأول للكلية 2009/2010م؟

- رغم بدء الدراسة في الأقسام العلمية للكلية متأخرة نسبيا، إلا أن المقررات الدراسية المستنهجة في الفصل الدراسي الأول، قد تم تغطيتها في الوقت المناسب وفق التقويم الجامعي للكلية، كما سارت الدراسة في الفصل الثاني بصورة أكثر انتظاما وجرت الامتحانات وفق التقويم الخاص بالكلية، وقد تم تطبيق نظام الامتحانات على نتائج الامتحانات وعلى الطلاب من حيث النجاح والرسوب وإعادة السنة، وستجري الامتحانات التكميلية (الدور الثاني) بتاريخ 4/10/2010م للراسبين في مقررات التخصص ومتطلبات الجامعة.

- بماذا تتميز كلية الريان الأهلية عن غيرها من الكليات والجامعات الأخرى؟

- تتميز كلية الريان للعلوم الإنسانية والتطبيقية الأهلية عن غيرها من الكليات والجامعات الأخرى بالمميزات الآتية:

- منح شهادة البكالوريوس المعتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

- استخدام التقنيات والوسائل الحديثة في التعليم.

- قبول خريجي الثانوية العامة حديثا في عام التخرج نفسه.

- انخفاض الرسوم الدراسية عن غيرها من الجامعات الأهلية.

- إتاحة الفرصة لتعليم الفتاة من خلال التعليم غير المختلط المحفز للفتاة لمواصلة دراستها.

- تميز الكلية بالمبنى الجامعي النموذجي والمرافق العامة المهيأة.

- كيف تسير إجراءات القبول والتسجيل لاستقبال الدفعة الثانية من المتقدمين للكلية للعام الجامعي الجديد 2010/2011م؟

- تسير إجراءات القبول والتسجيل لاستقبال الدفعة الثانية من المتقدمين للكلية بشكل جيد، كما قامت الطالبات خريجات الثانوية العامة من الأعوام السابقة وخريجات هذا العام بإجراءات القبول والتسجيل، وأصبح التقدم للقبول والتسجيل من قبل الطلبة والطالبات بعد ظهور نتائج الثانوية لهذا العام إلى مختلف الأقسام العلمية مشجعا، وسيجري اختبار المقابلة الشخصية للطلبة والطالبات شفويا وكتابيا يوم السبت الموافق 2/10/2010م لفرز المقبولين بصورة نهائية وبدء الدراسة للمستوى الأول في الأسبوع نفسه.

- ماذا عن أعضاء هيئة التدريس بالكلية؟

- يوجد حاليا بكلية الريان مجموعة من الأساتذة الاختصاصيين المتفرغين في قسم علوم الشريعة الإسلامية، وقد تم الاعتماد في العام الجامعي الماضي على انتداب أساتذة اختصاصيين لتدريس مقررات قسمي العلوم المالية والمحاسبية ونظم تكنولوجيا المعلومات من بين أساتذة جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا خاصة، وتخطط عمادة الكلية في العام الجامعي الجديد 2010/2011م لاستقدام بعض الأساتذة الاختصاصيين المتفرغين لتعزيز الأقسام العلمية التطبيقية من خارج المحافظة والجمهورية، وبذلك تنفذ عمادة كلية الريان أحد شروط وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وقانون الجامعات الأهلية رقم (13) لعام 2005م بأن تصل نسبة الأساتذة المتفرغين في مختلف الأقسام العلمية المتاحة بالكلية إلى 30٪ من عدد أعضاء هيئة التدريس في سنوات التأسيس وترتفع إلى 50٪ في السنوات المقبلة.

- ما خطط التطوير في الكلية في عامها الثاني؟

- يمكن القول: إن التطور المنتظر في الكلية في العام الجامعي الجديد 2010/2011م يتمثل في الآتي:

- افتتاح فرع الطلبة في مبنى الكلية، وفي قاعات دراسية مستقلة.

- تعزيز الأقسام العلمية الإنسانية والتطبيقية بأساتذة اختصاصيين متفرغين ومعيدين مساعدين لتغطية أعمال سكرتارية الأقسام العلمية وتغطية الجوانب التطبيقية المساعدة للطالب في مختلف المقررات الدراسية.

- تطوير العلاقة مع الأقسام المعنية بالشؤون التعليمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتغطية بقية المتطلبات والشروط التعليمية وفق قانون الجامعات الأهلية رقم (13) لعام 2005م.

- ترشيح مندوب ثابت معتمد لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لمتابعة شؤون الكلية مع الوزارة بالتنسيق مع عمادة الكلية.

- تشكيل لجنة تدريب وتأهيل تعنى بتنظيم دورات تدريبية محاسبية خاصة، ودراسة مسائية لتأهيل الطلاب الحاصلين على شهادة الدبلوم من معاهد العلوم الإدارية المختلفة للحصول على درجة البكالوريوس تأكيدا لدور الكلية في خدمة المجتمع.

 

www.al-forqan.net