أخبار سريعة
الأحد 17 نوفمبر 2019

مقالات » مقالات الكاتب هيام الجاسم

    نستكمل ما بدأنا الحديث عنه في العدد الماضي عن مرحلة منتصف العمر وخصائصها ومستجداتها، واليوم نتحدث عن حزمة السمات المتغيرة لتلك الفترة. حزمة السمات المتغيرة      عندما تتشابك حزمة من السمات المتغيرة في شخصية الأربعيني والخمسيني وتبدو عليه واضحة، وتبرز فيه صف ....اقرأ المزيد

قالوا عنها هي أزمة في حياة الإنسان عندما يدخلها ويصبح في أواسطها، هكذا صوروها لنا في كتبهم وتنظيراتهم، بينما في حقيقة الأمر هي من أروع المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان؛ لأنهاالنضج والتعقل والاستيعاب والتفهم، ومرحلة التقييم والتقويم للنفس، ومرحلة التصفية للعلاقات مع الآخرين، ومرحلة المراجعات ....اقرأ المزيد

سورة التكاثر كفى بها واعظا لمن عقلها، هكذا علّق الإمام ابن القيّم -رحمه الله- على هذه السورة؛ إذ قال الله -تعالى- في محكم التنزيل: {ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر كلا سوف تعلمون ثم كلا سوف تعلمون كلا لو تعلمون علم اليقين لترونّ الجحيم ثم لترونها عين اليقين ثم لتسألن يومئذ عن النعيم}، لقد قرنت ا ....اقرأ المزيد

خالط الناس وفارقهم في آن واحد، إنها الغربة النفسية تلتحف جلّ أوقاتك، حماية، ووقاية، وعلاجا لك ولغيرك من آفات أنت في غنى عن أن تجعل من نفسك مرتادا لها، لا بل قد تجعل من نفسك مسوّقا لها؛ من حيث استدراجهم لك!      بعد القراءة والاطلاع على اثنين وعشرين مرجعًا علميًا في قضية (اعتزال الناس ....اقرأ المزيد

القوة نقيض الضعف ومن لوازم القوة رباطة الجأش والعزم والإرادة ومن موروثاتها ونتائج الاصطباغ بها الشجاعة والجرأة في قول الحق وفعله والصدع به في مواطن يزلّ بها أغلب الناس، وقوة الشكيمة رفض للجبن، والقوي لايفهم لغة الخوف ولا التردد؛ فقوي النفس لايعرف للخذلان طريقا، ولا ينتهج سبيل الضعفاء في الفرار م ....اقرأ المزيد

 قال الله -تعالى-: {يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا ومايذّكر إلا أولو الألباب} (البقرة: 269)، ومن الحكمة النظر في عواقب الأمور وأبعادها، وهذه لايملكها إلا عقلاء الناس الذين اعتمدوا الرشد والحكمة منهاجا لحياتهم؛ فالنظر في مآلات الأمور والتروّي في إصدار الأحكام والتثبت قبل ....اقرأ المزيد

  المَنّ بفتح الميم عطاء ومبادرة بالإحسان دون انتظار عوض من المعطى إليه، وبلاتقريع له ولا بيان فضل المعطي عليه بتعداد أفضاله وعطاياه، أمّا المِنّة بكسر الميم في العطاء المقرون بالمفاخرة والتكاثر وتعداد العطايا أمام الناس، والتمنّن على المعطى إليه و التقريع له والتعالي عليه أثناء العطاء أو قبله ....اقرأ المزيد

العقل زينة لصاحبه وحماية وأمان له، العقل محراب العلم والمعرفة؛ ففيه بنات أفكار المرء وعنوان الضمير، ورأس مسقط الهداية، وبقدر ما يعلو قدر المرء برزانته وبعمق عقله؛ فإنه قد يسفل بإفلاسه وضحالته وسفاهته، ومثلما العقل بنضجه يسعفنا في مواقف كثيرة؛ فإنه قد يخذلنا في أحداث عديدة، ومثلما هو بوابة أمان ل ....اقرأ المزيد

    الرسوخ شموخ والثبات خير عدّة وعتاد، ولانجاة ولا استقامة مع الاهتزاز والارتجاج، التذبذب من علامات الضعف والتردد ومن دلائل انهزام النفس؛ لذا فالثبات رأس القوة في المرء وبرهان رباطة للجأش، وماضاع فرد ولا جيل ولامجتمع إلا بالتذبذب بين هويته وهوية غيره، التذبذب بوابة للانسلاخ؛ لذا ف ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكّرون}(الأنعام: 152)، وقال -عز وجل-: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولايجرمنّكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون}(المائدة: 8)، قال مالك ....اقرأ المزيد

فرق شاسع بين الرعاية والتربية، وفرق آخر كبير وشاسع بين توعية الأبناء وإنضاجهم، لايمكن أن تسعفهم في حياتهم الرعاية فقط، بل في زماننا هذا حتى تربيتهم لاتكاد تسعفهم ولاتنجيهم من مشكلات قد يقعون فيها؛ لكثرة مستجدات العصر التي يعيشون فيه، ولتزاحم الذئاب البشرية من حولهم، ولموت الضمائر عند الناس ممن يتعام ....اقرأ المزيد

الاحتواء عمل قلبي جميل رائع يستمتع به من جربه ومارسه مسلكا مع نفسه ومع الآخرين، وهو أن يسع قلبك كل الناس، نعم كل الناس: عدوك قبل صديقك، أن تسعه بدماثة خلقك وبسعة صدرك وبانشراح ملمحيتك في قسمات وجهك، بل زد عليها بانتقائك ألطف كلماتك، تلك هي سعة قلبك للآخرين، وأنت بهذا المسلك تكون قد أسرتهم وملكت قلوب ....اقرأ المزيد

الناس من حولنا يؤنبون ويوبخون فلانا وعلّانا لأنهم التفتوا إلى ما يشعرون، الناس من حولنا ينتقدون من أعطى قدرا لمشاعره تجاه الآخرين، وكأننا دوما مطالبون بذبح مشاعرنا وإقصاء عواطفنا وإلغاء أحاسيسنا، إذا اختار صديق صديقه؛ لأنه معجب به والإعجاب محله القلب، لاموه وعاتبوه، إذا باح زوج بحبه لزوجته، عيّروه و ....اقرأ المزيد

أتساءل: هل إذا راقبت المرأة زوجها ستحميه عن ارتكاب المحرمات؟! أتساءل: هل إذا راقبت الزوجة زوجها ستمنعه من ممارسة الحرام؟! أتساءل: إذا لاحقت الزوجة زوجها هل تضمن نجاح محاصرتها له؟! هل ستصرفه عن عشيقته فيما لو اكتشفت علاقته المحرمة؟! لو صارحته بأدلتها الدامغة هل سيمتنع عن استكمال ما هو فيه مع امرأة سا ....اقرأ المزيد

إذا كانت بعض النساء لا ترغب في تغطية شعرها وجسدها حسب أصول شرع الله وقواعده في الحجاب فهذا شأنها مع نفسها، إذا كانت لا تريد أن تظهر بمظهر النساء المحجبات فهذا أمر يرجع لها لا لأحد غيرها، لتحتفظ برأيها لنفسها وقناعتها بين جنبيها، هي لا تريد تطبيق الأمر الشرعي هذا بينها وبين خالقها، ولكن أن تسمح لنفسه ....اقرأ المزيد

  من تتصور - عزيزي القارئ- هؤلاء الزوجات المنافسات ولكنهن يرقدن على أرفف المكتبات؟! تغتاظ النساء منهن أيما غيظ وترجو الواحدة منهن أن لو تخلى زوجها عنها؟! إنها كتب ومراجع المرء، حليلاته الأربع والخمس والمائة والألف!! لا يقوى صاحب العلم على الانفصال عنها ولا الفكاك منها، هن صويحبات دينه ودنياه، ....اقرأ المزيد

منذ أن كنا صغارا وعندما صرنا على مشارف التدين دوما يربينا الكبار فيمن يحيطون بنا: أن سامح واعف واصفح عن كل من أخطأ في حقك!! ويجعلون السيادة الكبرى والحل الأمثل لحل مشكلتي ومشكلتك، في مسامحة من اعتدى وظلم وبغى، ولو رفضت مسامحته وعزمت على رد الإساءة بمثلها بل ورفعت يدك بالدعاء عليه اتهموك بأنك مبالغ ....اقرأ المزيد

    من العادات التي سادت عرفا وما زلنا ننتظر أن تبيد وتهلك: حجز الفتاة للزواج من ابن عمها دون إذنها جبرا قسرا، رغبت فيه أم لم ترغب!! ليس المخبر كالمعاين، حينما تسمع حكايات هنا وهناك عن ذلك الإجبار للفتيات قد نحزن نعم، وقد نضرب كفا بكف ألما نعم، ونحوقل، ونسترجع نعم، ولكن حينما تشهد ذلك عي ....اقرأ المزيد

  أنا أدري.. قد يكون عنوان مقالي مبهما شيئا ما، ولكنني سأزيح الإبهام في تجوالي معك عزيزي القارئ حول التنشئة الدينية لعيالنا، اعتدنا نحن الأمهات والآباء من شريحة المحافظين على الدين والتدين لنا ولعيالنا- دوما أن نركز أثناء مراحل تربية العيال على عبادات الجوارح والأركان، على السلوكيات الظاهرة، ع ....اقرأ المزيد

يتوفّى وما وفّى!!

    يتوفّى من توفّى وما وفّى حقوق أناس قد ظلمهم ! قد نال من أذيتهم! كان مصدر إزعاج لهم ! يتحمله الناس أيام زهوة شبابهم ونضارة قوتهم في تحملهم ! يظن هذا المنزعج المتأذي أن قوة تحمله باقية معه، يحتضنها دوما وأبدا مع تقدم عمر الخمسين والستين في حياته، بلا شك تزداد جروح المنزعجين يوما بع ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة