أخبار سريعة
السبت 25 سبتمبر 2021

مقالات » مقالات الكاتب د.أحمد الجسار

  قال الله -تعالى-: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا} (النساء 58)، وقال -سبحانه-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخ ....اقرأ المزيد

  قال الله -تعالى- في وصف جانب من نعيم أهل الجنة: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} (الحِجر 47)، وإنَّ من أهل الدنيا من يعيش في شيء من هذا النعيمِ في دنياهُ قبلَ أخراه، ألا وإنه هو صاحبُ القلبِ المخموم. سُئلَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ....اقرأ المزيد

  قال الله -تعالى- في كتابه المبين: {صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ} (البقرة 138)، أي: الزموا دينَ الله، حتى يكون لكم صفةً، فتنقادوا لأوامره، وتتخلقوا بأخلاقه، وتنصبغوا بصِبغة الله، فتكونوا عبادًا لله، ظاهرا وباطنا. وهذه أفضلُ نعمةٍ أن يهديكَ الله ل ....اقرأ المزيد

  لقد بَيَّنَ اللهُ -تعالى- لنا حدودَ شرعه، وأرسل إلينا رسولَه - صلى الله عليه وسلم - ليبين لنا أوامرَ اللهِ ونواهِيَه، وقال فيما حده من الأوامر: {تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا} (البقرة 229)، وقال فيما حده من النواهي: {تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا} (البقرة 187)، لأن من اقت ....اقرأ المزيد

       قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ} (النساء 59). قال الإمامُ النوويُّ -رحمه الله-: «المراد بأولي الأمر مَنْ أوجبَ اللهُ طاعتَه من الولاةِ والأمراء، هذا قول جماهير السلف والخلف من المفسرين وا ....اقرأ المزيد

مَرَّ عبدُاللهِ بْنُ عُمَرَ - رضي الله عنه - بِرَاعِي غَنَمٍ (فأرادَ أنْ يَختَبِرَهُ)، فقال: يا رَاعِيَ الغنمِ، هَلْ مِنْ جَزَرَةٍ؟ (أي: شاةٍ سمينةٍ)، فَقَالَ الرَّاعِي: ليس ها هُنا رَبُّها، فَقَالَ ابْنُ عمرَ: تقولُ أكلَها الذِّئْبُ، فَرَفَعَ الرَّاعِي رَأسَهُ إلى السَّمَاءِ، ثُمَّ قَالَ: فأينَ ....اقرأ المزيد

خير الناس أنفعهم للناس

  قال الإمام النووي -رحمه الله- في كتابه رياض الصالحين: (بابُ قضاء حوائج المسلمين)، وذكر فيه الوصيةَ العامةَ من ربنا -عز وجل-، وهي قولُه -تعالى-: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (الحج 77)، ذلك أن نفعَ الناسِ وقضاءَ حاجاتِهم هي من أفضلِ القرباتِ إلى الله، فالله يحب المحسنين إلى ....اقرأ المزيد

حماية جناب التوحيد

في آخر حياة النبي - صلى الله عليه وسلم -، حدث أنْ رزقه الله بإبراهيم من ماريةَ القبطيةِ -رضي الله عنها-، وكان مسترضعا عند أبي سيفٍ البراءِ بنِ أَوْسٍ - رضي الله عنه -، وكان قَيْنًا أي حدادا، فكان أبو سيفٍ ظِئرًا لإبراهيم، أي زوجَ مرضعته، وفي صحيح البخاري عن أنس - رضي الله عنه - قال: دخلنا مع رسول ال ....اقرأ المزيد

  أم المؤمنين صفيةُ بنتُ حُيَيٍّ -رضي الله عنها- تروي موقفًا عابرًا حدث لها في رمضان، تقول: كانَ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - مُعْتَكِفًا في المسجد، فأتَيْتُهُ أَزُورُهُ لَيْلًا، فَحَدَّثْتُهُ، ثُمَّ قُمْتُ لأَنْقَلِبَ (أي لترجعَ إلى بيتها -رضي الله عنها)، فَقَامَ مَعِيَ لِيَقْلِبَنِي، وَكان ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ ....اقرأ المزيد

قال الله -عز وجل- في كتابه الكريم: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِ ....اقرأ المزيد

 قال الله -تعالى-: {وَفِى السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ فَوَرَبّ السَّمَاء وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ} (الذاريات 22ـــ 23). وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إنَّ روحَ القُدُسِ نَفَثَ في رُوعي أنَّ نفسًا لن تموتَ حتى تستكملَ أجَلَها، وتستوعبَ ....اقرأ المزيد

أسعد الوارثين

  إذا قلنا الإرث، فماذا يتبادر إلى الذهن؟ يتبادر إلى الذهن ما يرثه أهل الميت مما ترك الميتُ من المال، أليس كذلك؟ فهؤلاء هم الوارثون، الذين يرثون مالَ الإنسان في الدنيا بعد موته، كما فرض الله -عز وجل-، لكن الله -تبارك وتعالى- قد ندبنا إلى الإرث العظيمِ الباقيِ، وبيّن في كتابه الكريم من هم وار ....اقرأ المزيد

فالله خيرٌ حافظًا

  قال -تعالى-: {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ} (الحديد: 22)، وقال -تعالى-: {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللهُ بِكُلِّ ش ....اقرأ المزيد

احفظ حسناتك

    من منا لا يخطئ؟ كلنا ذوو خطأ، ونرجو الله أن يتجاوز عنا إن نسينا أو أخطأنا، وقد وعد اللهُ عباده الموحدين بمغفرة منه، انظر إلى عظيم كرم الله ورحمته بعباده، قال -تعالى-: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِ ....اقرأ المزيد

إن اللهَ قد خَلَقَ الْإِنْسَانَ بعدَ أنْ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا، وَصَوَّرَهُ بقدرته تَصْوِيرا، وَجَعَلَهُ عاقلا سَمِيعًا بَصِيرًا، أَرْسَلَ إِلَيْهِ رُسُلَهُ وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ كُتُبَهُ، وَهَدَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا، لَمْ يَخْلُقْنَا عَبَثًا، وَلَمْ يَتْـرُكْنَ ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} (البقرة 222)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطَّائينَ التوَّابونَ». (رواه ابن ماجه). كلنا نخطئ، وخيرنا هو أسرعُنا توبة ورجوعا إلى الله -تعالى-، ومن رحمة الله -تعالى- ب ....اقرأ المزيد

أعمال لا تنقطع

قال الله تعالى عن خلق الإنسان: {مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنشَرَهُ (22)} (عبس)، لقد كتب الله علينا الموت، بعد بقاء مؤقت في هذه الدنيا: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَال ....اقرأ المزيد

الحي و الميت

قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ». (رواه البخاري)، ذلك أن هذا اللسان وهذه الجوارح ما خلقت إلا لعبادة الله، فإن عطلها العبدُ عما خلقت لأجلِه، كان وجودها كالعدم، فالذاكرَ لربه حيُّ الجسدِ والرو ....اقرأ المزيد

عليكم بسنتي

  إن مما هو معلوم في دين الله، أن الأفعال إذا كانت في أمور العادات والمعاملات، كالأكل والشرب، واللباس، والبيع، والشراء؛ فالأصل فيها الإباحة، ما لم يأت دليل من الشرع يحرم بعضها، أما أفعال العبادات؛ فالأصل فيها التوقيف؛ فلا يجوز منها إلا ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من عند الله -تبارك وتعا ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة