أخبار سريعة
الخميس 26 نوفمبر 2020

مقالات » مقالات الكاتب المحرر الشرعي

  في بيان لخطر الذنوب والمعاصي قال سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز -رحمه الله: لا ريب أن الذنوب شرها عظيم، وعواقبها وخيمة في الدنيا والآخرة، ويكفي هذا المعنى تحذيرًا لنا قوله -تعالى-: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} (الشورى:30)؛ ....اقرأ المزيد

  هناك ثلاثة مذاهب للعلماء حول الرأي في دخول الانتخابات، فالأول يرى عدم جواز الدخول للانتخابات، والثاني يرى جواز الدخول بشروط، والثالث يرى وجوب الدخول وألا تضيع الفرصة. ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: أن ولاية الناس تعد من أعظم واجبات الدين.. ويؤكد ألا قيام للدين ولا الدنيا إلا بولاي ....اقرأ المزيد

إِنَّ الحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَد ....اقرأ المزيد

  في معرض جواب لسماحة العلامة الشيخ محمد بن صالح بن العثيمين عن التوبة من الذنوب الماضية، قال سماحته: التوبة النصوح تكفي وتهدم ما كان قبلها من المعاصي؛ بل من الكفر أيضاً لقول الله -تعالى-: {قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُن ....اقرأ المزيد

    - ما حكم من سب الله أو سب رسوله أو انتقصهما؟ وما حكم من جحد شيئا مما أوجب الله؟أو استحل شيئًا مما حرم الله؟ ابسطوا لنا الجواب في ذلك لكثرة وقوع هذه الشرور من كثير من الناس. - كل من سب الله -سبحانه- بأي نوع من أنواع السب، أو سب الرسول محمدًا - صلى الله عليه وسلم -، أو غيره من الرسل ب ....اقرأ المزيد

عممت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت خطبة الجمعة بتاريخ 13 من ربيع الأول 1442هـ - الموافق30/10/2020م بعنوان (هذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم )؛ حيث تضمنت الثناء على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والدفاع عنه وجاء في بدايتها: «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُ ....اقرأ المزيد

قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة - الحديث رقم (22): «توسلوا بجاهي، فإن جاهي عند الله عظيم» (لا أصل له):      مما لا شك فيه أن جاهه - صلى الله عليه وسلم - ومقامه عند الله عظيم، فقد وصف الله -تعالى- موسى بقوله: {وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهاً ....اقرأ المزيد

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَلِيُّ الصَّالِحِينَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الصَّادِقُ الأَمِينُ، -[- وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُ ....اقرأ المزيد

قال سماحة  العلامة الشيخ عبدالعزيز  ابن باز - رحمه الله- عن حكم الاحتفال بمولد النبي - صلى الله عليه وسلم-، والقيام له في أثناء ذلك، وإلقاء السلام عليه، وغير ذلك مما يفعل في الموالد.  والجواب أن يقال: لا يجوز الاحتفال بمولد الرسول - صلى الله عليه وسلم- ولا غيره؛ لأن ذلك من ال ....اقرأ المزيد

يذكرنا الله -جل وعلا- سنته في الأمم، فيقول -عز شأنه-: {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ}. والبأساء هو شرف المعيشة وضيقها، والضراء هو الضَّر وسوء الحال من الآلام والأسقام.  ويبيّن الله -جل وعلا- لنا ....اقرأ المزيد

إِنَّ الحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَد ....اقرأ المزيد

  الخُلق الرفيع سمة المسلم الهيّن الليّن، التقي النقي، المسلم النافع، المسلم المسالم، المسلم الذي لا غِل فيه ولا حسد، ولا أشر ولا بطر، المسلم الذي يحمل في قلبه حق نفسه وحق الآخرين، المسلم الحصيف الذي لا يغيب عن وعيه حاجته وحاجة مجتمعه من التواد والتراحم لا التشاحن والتناثر، المسلم اللبيب الذي ....اقرأ المزيد

المساجد بيوت الله، وأحب البقاع إليه، أعدت للعبادة والصلاة وذكر الله، قال -تعالى-: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ}. لا يعمرها إلا ....اقرأ المزيد

      حرصا من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على إبراز مآثر فقيد الكويت الراحل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -رحمه الله- وأياديه البيضاء، عممت الوزارة -ممثلة بقطاع المساجد- خطبة الجمعة (15 صفر 1442 هـ - 2/10/2020) بعنوان: (قائد العمل الإنساني).      ال ....اقرأ المزيد

  بين الله -سبحانه وتعالى- طريق الدعوة إليه، وماذا ينبغي للداعي؟ فقال -عز وجل-: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي} (يوسف:108). فالداعي إلى الله يجب أن يتحلى بالعلم والبصيرة. والإخلاص لله. والموعظة الحسنة. العلم والبصيرة      ف ....اقرأ المزيد

  خطبة الحرم المدني - بتاريخ 21/11/1441هـ   من المواسم الفاضلة أيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة، والموفق والسعيد مَن بادر فيها بالمسابقة إلى أنواع الطاعات والأعمال الصالحات، قال -تعالى-: {ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات}، وهي أيام العشر، كما قاله غير واحد من الصحابة ....اقرأ المزيد

    من صفحات السيرة العطرة، صلح الحديبية بدروسه وأحداثه، سماه الله -عز وجل- الفتح المبين، قال الله -تعالى-: {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا}، استبشر الصحابة برؤيا رآها رسول الله - صلى الله لعيه وسلم -، أنهم سيدخلون مكة ويطوفون بالبيت، قال -تعالى- {لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَ ....اقرأ المزيد

      لقد خلق الله هذا الكون ليتم في خلقه أمره، ولِتَنْفَذ فيهم مشيئته، وليحكم فيهم بحكمه، لا معقب لحكمه، وليدبرهم بتدبيره المحكم بعلمه وحكمته، ورحمته وقدرته؛ فالخلق يتحولون من حال إلى حال، فهم بين فضله ورحمته، وبين عدله وحكمته، فما أصاب الخلق من سرّاء وخير فبمحض فضله ورحمته. ....اقرأ المزيد

    إن الله -تعالى- خلق القلوب لتكون عارفة به، متعرفة إليه، موصولة به، لا يصدها عن ذكره صادٌّ، ولا يشغلها عن التفكر في آياته رادٌّ، غير أنه قد تعرض لهذه القلوب أدواء وحجب تحول بينها وبين ما خُلِقَت له، وتزيلها عن حالها التي أُريدت لها، ومن أخطر ما يعرض لها وأضره، داء الغفلة؛ فإنه رُق ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة