أخبار سريعة
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

مقالات » مقالات الكاتب ياسر برهامي

منذ بدايات العمل الإسلامي في مصر في السبعينيات مِن القرن الماضي، ظهر اسم (السَلَفيّة) بعد الانشقاق الذي تعرضتْ له (الجماعة الإسلامية) التي كانت تعبر عن الصحوة الإسلامية في مصر، وكان اسم (المدرسة السلفية)، التي اختارت لها اسم (الدعوة السلفية) بعد سنواتٍ يسيرة مِن تأسيسها، مُنفَصِلَةً في منهجها وتأصيل ....اقرأ المزيد

قدَّر الله -سبحانه وتعالى- أن تكون الفتن متكاثرة قُبيل قيام الساعة، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم -: «لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وَتَكْثُرَ الزَّلاَزِلُ، وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وَتَظْهَرَ الفِتَنُ» (رواه البخاري)؛ تلك الفتن إذا تكاثرت وامتلأت الأرض منها ....اقرأ المزيد

بينت سورة الحشر صفات جيل النصر المنشود، التي هي صفات الصحابة -رضوان الله عليهم- من المهاجرين والأنصار، السابقين إلى الله ورسوله، الذين قام الإسلام على أكتافهم، ونقلوا إلينا القرآن والسنة غضين طريين كما أنزلا؛ فهم مصابيح الدجى وأعلام الهدى؛ لذلك كان لابد أن نعرف صفات هذا الجيل وواجبنا نحوهم، لعلنا نق ....اقرأ المزيد

بينت لنا سورة الحشر صفات جيل النصر المنشود، التي هي صفات الصحابة -رضوان الله عليهم- من المهاجرين والأنصار، السابقين إلى الله ورسوله، الذين قام الإسلام على أكتافهم، ونقلوا إلينا القرآن والسنة غضين طريين كما أنزلا؛ فهم مصابيح الدجى وأعلام الهدى؛ لذلك كان لابد أن نعرف صفات هذا الجيل وواجبنا نحوهم، ....اقرأ المزيد

صفات جيل النصر المنشود (3)

  بينت لنا سورة الحشر صفات جيل النصر المنشود، التي هي صفات الصحابة -رضوان الله عليهم- من المهاجرين والأنصار، السابقين إلى الله ورسوله، الذين قام الإسلام على أكتافهم، ونقلوا إلينا القرآن والسنة غضين طريين كما أنزلا، وأتوا بالإسلام إلينا على طبق من ذهب؛ فهم مصابيح الدجى وأعلام الهدى، ونتناول ....اقرأ المزيد

صفات جيل النصر المنشود (2)

  بينت لنا سورة الحشر صفات جيل النصر المنشود، التي هي صفات الصحابة -رضوان الله عليهم- من المهاجرين والأنصار، السابقين إلى الله ورسوله، الذين قام الإسلام على أكتافهم، ونقلوا إلينا القرآن والسنة غضين طريين كما أنزلا، وأتوا بالإسلام إلينا على طبق من ذهب؛ فهم مصابيح الدجى وأعلام الهدى، ونتناول في ....اقرأ المزيد

صفات جيل النصر المنشود

بينت لنا سورة الحشر صفات جيل النصر المنشود، التي هي صفات الصحابة -رضوان الله عليهم- من المهاجرين والأنصار، السابقين إلى الله ورسوله، الذين قام الإسلام على أكتافهم، ونقلوا إلينا القرآن والسنة غضين طريين كما أنزلا، وأتوا بالإسلام إلينا على طبق من ذهب؛ فهم مصابيح الدجى وأعلام الهدى، بهم استنارت قلعة ال ....اقرأ المزيد

  ذكرنا في المقال السابق جملة مِن أحكام الأمان للكافر الحربي إذا دخل بلاد الإسلام، وذكرنا كذلك جملة مِن أحكام المسلم إذا دخل دار الحرب بأمانٍ منه لهم، وأنه لا يجوز أن يخونهم؛ لأنهم إنما أعطوه الأمان بشرط عدم خيانتهم وأَمْنِه إياهم مِن نفسه، وأن كل عقود المعاوضات لازمة له، وكذا المضاربة ومثلها ....اقرأ المزيد

  ذكرنا في المقال السابق ما قاله صاحب (الشرح الكبير): «يجوز عقد الأمان للرسول والمستأمِن؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يؤمِّن رُسُلَ المشركين، ولما جاءه رسولا مُسَيلمة، قال: «لَوْلَا أَنَّ الرُّسُلَ لَا تُقْتَلُ لَضَرَبْتُ أَعْنَاقَكُمَا» (رواه أحمد وأبو داود، وصححه ا ....اقرأ المزيد

سبق الحديث عن قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ، وَيَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ) (رواه أبو داود والنسائي، وصححه الألباني»، وذكرنا أن الحديث دليل على صحة أمان المسلم ولو كان عاصيًا أو فاسقًا، ولو كان عبدًا، أو امرأةً، أو صَبِيًّا مميزًا -عل ....اقرأ المزيد

خواطر حول الدعوة

- مسيرة الدعوة لا بد أن تستمر مهما كانت العقبات؛ فلن نيأس، ولن نستسلم، ولن نحزن. - ليس علينا النتائج، وإنما علينا تحقيق العبودية لله في العسر واليسر، في المنشط والمكره، فيما نحب وفيما نكره؛ سواء أقدر  الله علينا بلاء التمكين أو قدَّر بلاء الاستضعاف. - الإحاطة مِن صفات الله -عز وجل- وحده: {وَ ....اقرأ المزيد

حاجتنا إلى الاستقامة

قال الله -سبحانه وتعالى-: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (هود:112)، ولما سئل النبي -عليه الصلاة والسلام- عن قول في الإسلام، لا يُسأل أحدٌ عنه بعده، قال: «قُلْ: آمَنْتُ بِاللهِ, ثُمَّ اسْتَقِمْ» (رواه مسلم).   & ....اقرأ المزيد

يكثر في القرآن كثيرًا ذكرُ نوعي الآيات الدالة على وحدانية الله -عَزَّ وجَلَّ-: «الآيات الآفاقية، والآيات النفسية»، قال الله -تعالى-: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} (فصلت:53)، أي توحيد الله وإثبات رسالة الرسول صلى ال ....اقرأ المزيد

  غزوة الأحزاب نقطة فارقة، ونقطة تحول في تاريخ الإسلام وأهلِه؛ بعد انتهائها قال النبي -صلى الله عليه وسلم -: «الآنَ نَغْزُوهُمْ وَلاَ يَغْزُونَنَا، نَحْنُ نَسِيرُ إِلَيْهِمْ» (رواه البخاري)، وهذا مِن معجزاته الظاهرة -عليه الصلاة والسلام-، انكسرت هِمّة المشركين في غزو الرسول -ص ....اقرأ المزيد

أدعية الأنبياء -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين- التي قصّها الله -عز وجل- علينا في كتابه مع سيرتهم العظيمة؛ تَدُلُّنا في المقام الأول على الأحوال القلبية الإيمانية التي دَلَّتْ عليها هذه الأدعيةُ النبويةُ القرآنية؛ نبوية لأنها أدعية الأنبياء، وقرآنية لأنها ذكرتْ في القرآن، وهذه الأحوال هي أعظم أسباب ....اقرأ المزيد

  استكمالا للحديث الذي بدأناه عن نوعية الأنفس التي حرَّم الله قتلها إلا بالحق نتحدث اليوم عن النوع الثاني من النفوس التي حَرَّمَ الله -عزَّ وجلَّ- قتلَها: وهي نفوس الكُفَّار المُعاهدين، من أهل الكتاب ومن غيرهم، وقد غلَّظ النبي -صلى الله عليه وسلم - في سفك دماء المُعاهدين؛ فروى البُخاريُّ عن عب ....اقرأ المزيد

  استكمالا للمقال السابق نقول: إن مِن أخطر المسائل التي تتعلق بالتكفير في مسائل المُوالاة -وبالتالي استباحة قتل النفوس- هي: (مسألة النُّصْرَة)، وهذه المسألة مِن أخطر مسائل المُوالاة، قد ذكرها الله -سبحانه وتعالى- في كتابه فقال -عز وجل-: {فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَ ....اقرأ المزيد

  تكلمنا في المقال السابق في باب (الكفر بعد الإيمان) الذي بَيَّنَه الرسول[ فيما يباح به سفك دم امرئ مسلم، وذكرنا أنه قد وقع في هذا الباب خللٌ كبير بسبب أمور خطيرة، انتشر الكلام فيها بغير علم؛ سبَّبَ ذلك الجرأة على التكفير، ثم على القتل في غير محلِّه. وكان الأمر الأول مِن هذه الأمور: (باب الحك ....اقرأ المزيد

  ذكرنا في المقال السابق شدة الحاجة إلى تَعَلُّم هذه الآية، ومعرفة أنواع النفس التي حَرَّمَ الله قتلها، ثم معرفة الحق الذي أذِن الله في قتلها فيه؛ لأن أي خلل في فهم هذين الأمرين يترتب عليه مِن سفك الدماء الذي حذر منه رسول الله -صلى الله عليه وسلم - بعد تحذير القرآن العظيم؛ فلنتناول هذين الأمري ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-:  {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ}، هذه الآية الكريمة التي تنظم أخطر شيء في حياة الإنسان؛ (الحياة)، التي لو فهمناها وتعلمناها والتزمنا بها جميعا حُلَّت مَشكِلاتُنا، ومُنِعت الفتن التي تحدث بيننا أفرادًا وجماعات، ومجتمعات ودولًا، وحُكّامًا ومحكوم ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة