أخبار سريعة
الثلاثاء 15 اكتوبر 2019

مقالات » مقالات الكاتب أحمد فريد-من علماء الدعوة السلفية بمصر

  إن الله -جلت قدرته- يبتلي عباده بما شاء من أنواع البلاء، قال الله -تعالى-  {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُون}(الأنبياء:35)؛ فعلى المؤمن أن يصبر ويرضى بأمر الله -تعالى-، وأن يبصر الرحمة من خلال البلاء، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : إن عظم الج ....اقرأ المزيد

ما الوظيفة التي خلقنا الله مِن أجلها؟ وما الغاية التي ينبغي علينا أن نصل إليها؟ لا شك في أن الإجابة عن هذين السؤالين من الأهمية بمكان، يجب على العاقل أن يعرف إجابتهما؛ لأن ذلك يترتب عليه نجاة العبد في الآخرة، وفوزه بالجنة ونجاته من النار، قال الله -تعالى-: {أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِه ....اقرأ المزيد

محبة الله -عز وجل- هي الغاية مِن العبادات، وكمال العبودية في كمال الحب وتمام الذل لله -عز وجل-، وقد ذكر العلماء للوصول إلى هذه الغاية أسبابًا، نذكر بعضاً منها في هذا المقال. قراءة القرآن بالتدبر      قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه، قال -تعالى-: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الّ ....اقرأ المزيد

  الذكر هو أفضل الأعمال، كما قال -عز وجل-: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} (العنكبوت:45)، وهو الباب المفتوح بين العبد وربه ما لم يغلقه العبد بغفلته، قال الحسن البصري: «التمسوا الحلاوة في ثلاثة أشياء: في الصلاة، وفي الذكر، وتلاوة القرآن، فإن وجدتم؛ وإلا فاعلموا أن الباب مغلق» ....اقرأ المزيد

  قال ابن القيم -رحمه الله-: «إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه، وألق سمعك؛ فإنه خطاب من الله -تعالى- لك على لسان رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال -تعالى-: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيد} (ق:37)، وذلك أن ....اقرأ المزيد

القرآن يرد على المذاهب الفكرية التي تفد إلينا مِن الغرب الكافر أو الشرق الكافر، ويبيِّن بطلان هذه المذاهب، وتبيَّن أن أصحابها المغرورين بها لا ينالون منها في الدنيا إلا الهم والحزن، والضنك والشقاء، والعذاب الأبدي السرمدي في الآخرة، كالعلمانية والليبرالية والإلحاد.      والعلمانية ....اقرأ المزيد

  فالمتأمل لحال الأمة اليوم مِن شيوع المنكرات في بلاد المسلمين، وتسلط أعداء الله -عز وجل- عليهم وما أصاب الأمة من الوهن -وهو حب الدنيا وكراهية الموت في سبيل الله-، وحال الصحابة الذين فتحوا البلاد وقلوب العباد، حتى وقف طارق بن زياد] على شاطئ الأطلنطي يقول: «والله يا بحر لو أعلم أن وراءك أ ....اقرأ المزيد

  قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «مَا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدِ اُعْطِيَ مِنَ الْآيَاتِ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ، وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْياً أَوْحَى اللهُ إِلَيَّ، فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعاً يَوْمَ الْقِيَامَةِ»&nb ....اقرأ المزيد

القرآن عظيم؛ لعظمة مَن تكلم به، وهو الله -عز وجل-: {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} (التوبة:6)، وعظمة مَن نزل به وهو جبريل -عليه السلام-: قال -تعالى- {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِين ....اقرأ المزيد

     السلفية ليست فهم شخص غيرِ معصوم من الأمة للإسلام، وهي ليست مجرد اعتقاد السلف -رضي الله عنهم-، وليست امتثال الهدي الظاهر وحده، إنما هي منهج حياة متكامل، وصياغة للحياة كما لو كان السلف الصالح -وهم الصحابة والتابعون وتابعوهم من أهل القرون الخيرية- يعيشون في زماننا، وهي عقائد، وأخلاق ....اقرأ المزيد

   قال النبي صلى الله عليه وسلم : «أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى المرء على قدر دينه»(رواه الترمذي وصححه الألباني)، من تأمل أحوال الأنبياء، وشدة ما مر بهم من بلاء، ازداد يقيناً وإيماناً بصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .      فهذا ن ....اقرأ المزيد

  الإيمان لغة  التصديق، وشرعاً : تصديق الرسول بما جاء به عن ربه، وهذا القدر متفق عليه، ثم وقع الاختلاف، هل يشترط مع ذلك مزيد أمر لإبداء هذا التصديق باللسان المعبر عما في القلب؛ إذ التصديق من أفعال القلوب، أو من جهة العمل بما صدق ذلك كفعل المأمورات وترك المنهيات؟ فالسلف قالوا: هو اعتقاد با ....اقرأ المزيد

  سمع غلامٌ شهده عمر رضي الله عنه قوله -تعالى-: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (محمد: 24)، فقال الغلام: «على قلوب أقفالها، حتى يفتحها الله عز وجل»، فأعجب به عمر رضي الله عنه، فلما استخلف استعمله. من تأمل حال السلف في كثرة بكائهم عند سماع ا ....اقرأ المزيد

الحب في الله، والبغض في الله، من أوضح العلامات على محبة الله -تعالى- تمنن الله -تعالى- بهذه النعمة العظيمة على الصحابة الكرام, وعلى المتحابين في الله في كل زمان {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْن ....اقرأ المزيد

ينبغى أن يكون هَم الداعية هداية الخلق، وله في الأنبياء الكرام -عليهم الصلاة والسلام- أسوة وكذا الدعاة المخلصون.      قال الله -تعالى- لنبيه - صلى الله عليه وسلم -: {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ}. (الشعراء (:3)، ولحرص الأنبياء الكرام على هداية الناس، صبروا ....اقرأ المزيد

  متى علَّق العبد قلبه بغير الله فالتعاسة و الشقاء، ولا تتم سعادة العبد حتى يعلق قلبه بالله -عز وجل- محبة وتوكلاً ورجاء و خوفا، قال النبي[: «تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد القطيفة»، وليس هناك أحد يسجد للدينار والدرهم, ولكن هناك من يعلق قلبه بالدينار والدر ....اقرأ المزيد

قال أبو الدرداء -رضي الله عنه -: «يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يغبنون به قيام الحمقى وصومهم، والذرة من صاحب تقوى أفضل من أمثال الجبال عبادة من المغترين»، هذا الكلام من أبي الدرداء -رضي الله عنه - يكتب بماء الذهب، ولا يعرف قدره إلى من ذهب من العلماء العاملين، ومن نسبح على منوالهم، ....اقرأ المزيد

     كما يقولون: المؤمن يزرع رطبًا ويخاف أن يُثمر شوكًا، والمنافق يزرع شوكًا ويرجو أن يُثمر رطبًا، ومِن علامات النجاة: أن يجمع العبد بين الاجتهاد في الطاعة والعبادة والخوف مِن الله -عز وجل- ومِن علامات الهلاك: أن يجمع العبد بين التقصير في طاعة الله -عز وجل- والأمن مِن مكر الله -عز وجل ....اقرأ المزيد

تناولنا في الحلقة السابقة بعض الأسباب المؤدية لهلاك الأمم وذكرنا منها الكفر بالملك الوهاب وكثرة الفساد، والكفر بنعم الله وعدم القيام بواجب الشكر عليها، وظهور النقص والتطفيف في الكيل والميزان والتنافس على الدنيا والرغبة فيها  والمغالبة عليها. واليوم نكمل هذه الأسباب. الشح       ....اقرأ المزيد

وعى الصحابة -رضي الله عنهم- ما قرره القرآن العظيم، وما طبقه الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم ، مِن أنَّ تطهير النفس وتزكيتها هو أساس التغير المنشود، وأساس النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة؛ قال الله -عزوجل-: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} (الشمس: 9)، وقال تعالى: {   قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة