أخبار سريعة
الأربعاء 16 يناير 2019

مقالات » مقالات الكاتب علي صالح طمبل

كيف نتعامل مع القلوب؟، وكيف نرتقي بها؟، فنجعل الريمان يعمرها والأخلاق الحسنة معينها وسبيلها فلا سعادة إلا بسلامة القلب من الشرك والأحقاد وعلاجها من الحسد والضلال وأمراض القلوب.   وجدت بالفعل أننا نهتم بنظافة أجسادنا وتجميل مظهرنا، وهذا أمر لا غبار عليه إن كان بالقدر المعقول، والله -جل وعلا ....اقرأ المزيد

     جرّبت العلمانية الدعوة المباشرة لفصل الدين عن الدولة، بل عن الحياة بأكملها؛ بكونه (أفيون الشعوب) - كما يراه المفكرون الغربيون - ولكنها بعد سنوات طويلة اكتشفت فشل هذا المنحى، حين وجدته مرفوضاً من الشعوب الإسلامية التي تميل بفطرتها إلى الدين.      وحين أدركت العلمان ....اقرأ المزيد

يجأر كثير منا بالشكوى؛ لما يجده من ضيق العيش، وشظف الحياة، وغلاء الأسعار، ويلقي كلٌّ منا باللائمة على غيره، دون أن يدين نفسه أو يتهمها. ومما يؤسف عليه أن الواحد منا يتألم إذا نقص رزقه، ولا يتألم إذا زاد الشرك بالله، ويحزن إذا كثر الظلم، ولا يحزن إذا قلَّ الحياء بين الناس، ويبتئس من غلاء الأسعار، ولا ....اقرأ المزيد

جاء في كتاب (البصائر والذخائر: 7/118) لأبي حيان التوحيدي أن يحيى البرمكي كان ينفق على سفيان الثوري كلّ شهرٍ ألف درهم، فسمع يحيى سفيان يقول في سجوده: «اللهم، إنّ يحيى كفاني أمر دنياي فاكفه أمر آخرته». فلما مات يحيى رآه بعض إخوانه في منامه فقال له: ما صنع الله بك؟ فقال: «غفر لي بدعوة ....اقرأ المزيد

الأحداث المتتالية في الدول العربية التي شهدت تحولات كبيرة في مشهدها السياسي أثبتت الدور المتعاظم للإعلام توجيه الرأي العام وتغيير المفاهيم. تعلمنا في الصحافة أنْ ليس هنالك وجود لما يسمى بالإعلام المحايد، فالخبر الواحد يصاغ حسب توجه كاتبه، أو الجهة التي يتبع لها. على سبيل المثال قد تجد خبراً مفاده: ....اقرأ المزيد

مردُّ كثير من المصائب والمحن والابتلاءات التي يعانيها مجتمعنا يعود في حقيقته إلى الفساد العقدي، الذي ينخر في عظام المجتمع، ويتخلل مستوياته وشرائحه كافة، والذي يتفرع منه الفساد الأخلاقي بمختلف أنواعه. أذكر أنني التقيت بأحد أتباع الطرق الصوفية، فسألته - ونحن نتجاذب أطراف الحديث ليصحح لي المعلومة إن ك ....اقرأ المزيد

التنمية والفساد!!

التنمية تعني البناء والتعمير، بينما يعني الفساد الهدم والتدمير؛ لذا فلا تنمية مع الفساد؛ لأنهما ضدان يسيران في خطين متعاكسين! والمعروف أن الهدم أسرع من البناء!  قناعتي أنه ما تخلفت دولة عن ركب الحضارة إلا حين أزكمت رائحة الفساد فيها الأنوف، وتقدَّمت فيها المصلحة الخاصة على المصلحة العامة، ويقي ....اقرأ المزيد

نفتقر في مؤسساتنا الخيرية إلى محسنين نوعيين، يتلمسون ما تحتاجه المجتمعات المستهدفة لا ما يريدونه هم، وينظرون نظرة كلية في واقع الأمة، فيسدُّون مكامن الضعف ومواطن القصور. والمتأمل في حال كثير من مؤسساتنا الخيرية يجد اهتمامها منصباً على مشروعات بعينها، أكثرها آني المفعول، وقتي التأثير؛ بينما تكاد الم ....اقرأ المزيد

إحسان الظن بالنفس..!!

أنا الحمد لله (بصلي وبصوم وبزكي وما بعمل حاجة غلط!) هكذا قال أحدهم وهو يعدِّد أعماله الصالحة، ويعلن أنه لا يرتكب الكبائر ولا الفواحش - وربما كان يعني الصغائر أيضاً - فكأنه معصوم من الزلل والتقصير!الفرق بيننا وبين سلفنا الصالح -رضوان الله عليهم- أنهم جمعوا بين الخوف من الله -عز وجل- وبين إحسان العمل ....اقرأ المزيد

كان يقوم بواجب النصح لولاة الأمر ولعامة الناس، ويحظى بصلات وثيقة مع مختلف شرائح المجتمع وتنظيماته، فضلاً عن علاقاته المتميزة مع الهيئات الخيرية والدعوية في الثالث عشر من شهر رجب سنة 1436هـ الموافق للثالث من مايو سنة 2015م، غيَّب الموت فضيلة الشيخ الوالد أبي زيد محمد حمزة أحد أئمة الدعوة السلفية وأع ....اقرأ المزيد

العيـد فرصـــة للتجديد

العيد فرصة نادرة لتجديد علاقة المسلم بخالقه من جهة، وتجديد علاقته بالخلق من جهة أخرى؛ تحقيقاً لعبودية الله -جل وعلا- على الوجه الأكمل. العيد فرصة لتجديد الإيمان حتى لا يَخْلَق ويبلى، وزيادته حتى لا ينقص وينفد؛ لأنه يخلق كما يخلق الثوب، كما أنه يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية. وفي الحديث: «إِنَّ ا ....اقرأ المزيد

علـى مشـارف رمضـــان

مع تباشير شهر رمضان المبارك التي تلوح كل عام، يختلف حال الناس مع هذا الشهر بين مقبل ومدبر، ومستكثر ومستقل. هناك فئة من الناس ما إن يذكر لها رمضان حتى يخطر ببالها ما فيه من جوع وعطش ونصب، وما فيه من أصناف الطعام التي يسيل لها اللعاب من لذتها ودسامتها، وما فيه من ليالي السمر واللعب والفوازير والمسلسلا ....اقرأ المزيد

الدنيــا بخـيــر

حين ترى من يقف بسيارته لغيره، ومن يحمل حوائج امرأة عجوز، ومن يمسح على رأس يتيم، ومن يتصدق بماله لبناء مسجد أو مساعدة أسرة فقيرة أو علاج مريض؛ حينها تشعر بأن الدنيا ما زالت بخير، وأن المجتمع كالجسد الواحد في تواده وتراحمه وتعاطفه، مصداقاً لحديث النبي صلى الله عليه وسلم : «مَثَلُ المؤمنين في تَو ....اقرأ المزيد

قيل لفتاة تمسك بجوالها وتتابع أحد مواقع التواصل الاجتماعي: إن خالتك قد قدمت إلى المنزل؛ فتعالي لتسلمي عليها. فقالت ببرود: - لاداعي لأني قد التقيت بها قبل لحظات في الفيسبوك! وزار ضيف أسرة فوجد فيها شابا مستلقيا على السرير، وهو يمسك جواله، ويضغط على أزراره بانهماك، فسلم الضيف عليه، فجلس الشاب لثوان ص ....اقرأ المزيد

التربية بالحب

كان لي شرف استضافة فضيلة الشيخ عدنان بن عبد العزيز الخطيري الداعية والمربي السعودي واﻷستاذ أبو مثاني صديق محمد اﻷمين، صديق اﻹذاعة الذي قرر هذه المرة أن ينزل ضيفا عليها، وذلك في برنامج (مع الشباب) الذي أعده وقدمه بفضل الله وقوته على أثير إذاعة البصيرة.      كان مو ....اقرأ المزيد

في إحدى ضواحي العاصمة انتظم طابور طويل أمام محل لتصوير المستندات، بينما وقف شرطي لينظم هذا الطابور المصطف من الطلاب والطالبات!      حتى هذه اللحظة قد يبدو للمارّ أن الأمر لا غرابة فيه ما دام موسم الامتحانات قد اقترب؛ إذ يقبل الطلاب والطالبات في العادة على نسخ المقررات الدراسية وامتحا ....اقرأ المزيد

لقد حققت الصحيفة الفرنسية المغمورة ذيوعاً وشهرة لم تكن تحلم بها، فيقيني أنها لم تكن معروفة في معظم أنحاء العالم، ناهيك عن معرفتها في العالم الإسلامي والعربي، فقد استثمرت الاعتداء المسلح على مقرها - الذي أسفر عن مقتل اثني عشر شخصاً من طاقمها - أيما استثمار، فمثلت دور الضحية، مع أنها هي التي بدأت الاع ....اقرأ المزيد

هناك اعتقاد سائد بأن المشاهير من أهل الغناء والطرب والتمثيل هم أسعد الناس، وأكثرهم استقراراً في حياتهم الشخصية، وأن شهرتهم وأموالهم تفتح لهم الأبواب المغلقة، وتجعلهم يعيشون في سعادة وبحبوحة من العيش. ولكن هل يسعد من شغل الناس عن ذكر الله تعالى، ولم يراع له حقاً، ولم يترك باباً من أبواب الفساد والإف ....اقرأ المزيد

في الشارع إذا التفتَّ يمنة ويسرة أو أمامك أو خلفك تشرئب بعنقها إعلاناتٌ تصبغ وجهها بمختلف الأصباغ والمساحيق، وتتجمل لمن ينظر إليها في ابتذال وتكلف؛ ولا تكتفي بملاحقتك في الشارع العام لتلاحقك عبر الإذاعة والتلفزيون والصحف، لتصبح بعبعاً مخيفاً وشبحاً يلاحق سكينتك واستقرارك في كل وقت وفي كل مكان. تحاو ....اقرأ المزيد

ماذا دها الإعلام؟!

 لقد فاق الإعلام اليوم في خطورته أكثر الأسلحة فتكاً وأشدها بأساً، فقد يطيح بحكومات، ويتحكم في مصائر شعوب، ويفضي إلى إزهاق  أرواح، ويعيد تعريف أشياء! وفي السنوات الأخيرة تعاظم دور الإعلام تعاظماً لم يسبق له مثيل، ولاسيما إبان فترة ما يسمى بالربيع العربي؛ حيث كان للإعلام نصيب الأسد في السبا ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة