أخبار سريعة
الإثنين 18 مارس 2019

مقالات » مقالات الكاتب الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر

ذكرنا في المقال الأول أن أركان التعبد القلبية ثلاثة هي: المحبة، والرجاء، والخوف، محبة الله -جل وعلا-، ورجاء رحمته، وخوف عذابه؛ فهذه الأركان الثلاثة العظيمة، هي أركان للتعبد لابد من وجودها في قلب المسلم، ووجودها في قلبه فرضٌ لازم،  وقلنا إن هذه الأركان قد اجتمعت في قوله -سبحانه وتعالى-: {أُولَئِ ....اقرأ المزيد

ذكرنا في المقال السابق أن أركان التعبد القلبية ثلاثة هي: المحبة، والرجاء، والخوف؛ محبة الله -جل وعلا- ورجاء رحمته، وخوف عذابه؛ فهذه الأركان الثلاثة العظيمة، هي أركان للتعبد لابد من وجودها في قلب المسلم، ووجودها في قلبه فرضٌ لازم،  وقلنا إن هذه الأركان قد اجتمعت في قوله -سبحانه وتعالى-: {أُو ....اقرأ المزيد

ثلاثة فرائض افترضها الله -سبحانه وتعالى- على عباده لابد أن تكون في قلوبهم، وقد سمَّاها أهل العلم (أركان التعبد القلبية)؛ سمَّوها أركاناً: لأنها فرائض وأسس يقوم عليها الدين، وكونها قلبية: لأن مكانها القلب؛ فهي من أعمال القلوب، ولا صلاح للقلوب ولا للأعمال إلا بها، وهي أركان للتعبد: بمعنى أن أي تعبُّد ....اقرأ المزيد

  استقبل أبناؤنا وبناتنا في هذه الأيام امتحانًا دنيويًا على تحصيلهم في العام الدراسي، امتحنوا على ما حصلوه، واختبروا فيما تلقوه من علم، ووجهت إليهم سؤالاتٍ في هذا الامتحان، سؤالات لا يعرفونها على وجه التحديد لكنهم يفاجؤون بها وقت الاختبار، ثم إن لهذا الاختبار هيبةً في نفوس الطلاب بل وهيبة في ن ....اقرأ المزيد

عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إِنَّ السَّعَيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الفِتَن»، وهاهنا يتساءل كثير من الغيورين والناصحين ممن يريدون لأنفسهم الخير والسعادة ولأمتهم أمة الإسلام العلو والرفعة: بمَ تُنال هذه السعادة؟ وكيف يُظفَرُ بهذا المقصد الجليل؟ وكيف ت ....اقرأ المزيد

إنّ القرآن الكريم كتاب هداية وبيان ونصح وإرشاد، فيه نبأ ما قبلنا وخبر ما بعدنا وحكم ما بيننا، من عمل به أُجر، ومن حكَم به عدَل، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم، وإن من دلالات القرآن القويمة وهداياته الكريمة كشفه لسبيل المجرمين وبيانه لحال المغضوب عليهم والضالين؛ ليعرفها المؤمنون فيجتنبوها، ولتنكشف ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون}، لا شك أن كلُّ مسلم يتطلَّع غاية التَّطلُّع إلى تحقيق هذا المطلَب الجليل وهذا الهدف العظيم، وهو: توحيدُ كلمة المسلمين، وجمعُ صفِّهم ولمُّ شعَثِهم، وجمعهم على كلمةٍ سواء، لا شكَّ أنَّ كلَّ مسلم يتطلَّع إلى تحقيق هذا الأمر والقيام به، وفي ص ....اقرأ المزيد

  هذه مجموعة من الوصايا التي ينبغي أن يكون عليها طالب العلم من حليةٍ عظيمة وصفات جميلة، تليق بالمقام الشريف الذي بوَّأه الله -عز وجل- إياه وأنزله منازله حتى تؤتي رحلته لطلب العلم ثمارها -بإذن الله سبحانه وتعالى- ويجني فيما بعد من بركاتها وخيراتها؛ لأنه في هذه المرحلة في حالة تأسيس وبناء؛ لما ب ....اقرأ المزيد

إنَّ في الحجِّ مجالاً واسعاً لإصلاح النفوس وتهذيب القلوب وزيادة الإيمان، وكم في الحجِّ من الدروس الرائعة والعبر المؤثّرة في إقبال القلوب على الله، وشدََّّة رغبها ورهبها ورجائها وخوفها، وكثرة رجوعها وإنابتها، فكم من دمعة صادقة في الحجِّ ذُرفت، وكم من توبة نصوح قُبلت، وكم من عثرة أُقيلت، وكم من خط ....اقرأ المزيد

صنفان من الناس أحدهما مباركٌ على مجتمعه وخيرٌ على موطنه وبلده، والآخر آفة من الآفات ووباءٌ عظيم وشرٌ مستطير، إنهما المتصدِّق والمرابي؛ فأما المتصدق، فهو من يعطي المال ولا يأخذ عليه عوضا، وإنما يعطيه لأهل الحاجة والضعف والفقر احتسابا ورجاءً لثواب الله: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِ ....اقرأ المزيد

كلُّنا يعلم خطورة النفس وعظمَ شأنها، ويكفي إدراكًا لعظم هذا الأمر ما جاء في سورة الشمس؛ حيث أقسم الله -جل وعلا- بآياتٍ عظيمات، ومخلوقاتٍ متنوعات، أقسامًا متعددات على النفس، مفلِحها وغير مفلحها: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}(الشمس:9-10)، يكفي هذا إدراكًا لعظم هذا ....اقرأ المزيد

 تحدثنا في المقال السابق عن خطورة النفس وعظمَ شأنها، ويكفي إدراكًا لعظم هذا الأمر ما جاء في سورة الشمس؛ حيث أقسم الله جل وعلا بآياتٍ عظيمات ومخلوقاتٍ متنوعات أقسامًا متعددات على النفس؛ مفلِحها وغير مفلحها؛ {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}(الشمس:9-10)، وتحدثنا عن قو ....اقرأ المزيد

كلُّنا يعلم خطورة النفس وعظمَ شأنها، ويكفي إدراكًا لعظم هذا الأمر ما جاء في سورة الشمس؛ حيث أقسم الله -جل وعلا- بآياتٍ عظيمات ومخلوقاتٍ متنوعات أقسامًا متعددات على النفس؛ مفلِحها وغير مفلحها {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}(الشمس: 9-10)، يكفي هذا إدراكًا لعظم هذا الأمر، ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ}(فاطر:5)، وقال -تعالى-: {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }(الحديد:20)، وعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال -: أَخَذَ رَسُولُ ....اقرأ المزيد

إن الله -تبارك وتعالى- الرحمن الرحيم، أوصى عباده بتقواه التي بها يحصِّلون السعادة في هذه الحياة الدنيا، ويوم يقوم الأشهاد، وينالون رضاه، والفوز بدار كرامته، والسلامة من ناره وعذابه، وهي وصيته -سبحانه- للأولين والآخرين من خلقه قال -تعالى-: {وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَ ....اقرأ المزيد

نحن على مشارف شهرٍ مبارك وموسم عظيم دنَت أيامه وقرُب مجيئه، بما يحمله هذا الشهر من خيرات عظيمة وبركات عميمة، وبما فيه من غفران للذنوب وتكفير للسيئات وعتق من النار. وجديرٌ بكل مسلم أن يحسن التهيؤ لهذا الشهر والاستعداد بالنية الصالحة والقصد الحسن، والهمة العالية والعزم الرفيع، والجد والاجتهاد والح ....اقرأ المزيد

  إن هذا الموسم العظيم والشهر الكريم، موسم رحمةٍ، مهداة من رب العالمين للعباد، لإقالة العثرات، ومغفرة الزلات، والتوبة عن الخطيئات والسيئات؛ فما أرحمه -سبحانه- وأحلمه هيّأ لعباده كل ما يقربهم منه ويردهم إليه؛ فأمر عباده المؤمنين أمراً مطلقاً بالتوبة النصوح في كل حين وزمان ومكان، ليحصل لهم تكفير ....اقرأ المزيد

 قال الله -تعالى-: {وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون}، لاشك أن كل مسلم يتطلَّع غاية التَّطلُّع إلى تحقيق هذا المطلَب الجليل، وهذا الهدف العظيم وهو توحيدُ كلمة المسلمين، وجمعُ صفِّهم، ولمُّ شعَثِهم، وجمعهم على كلمةٍ سواء، لاشكَّ أنَّ كلَّ مسلم يتطلَّع إلى تحقيق هذا الأمر وإلى القيام به، ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون}، لا شك أن كلُّ مسلم يتطلَّع غاية التَّطلُّع إلى تحقيق هذا المطلَب الجليل وهذا الهدف العظيم وهو: توحيدُ كلمة المسلمين وجمعُ صفِّهم ولمُّ شعَثِهم وجمعهم على كلمةٍ سواء، لا شكَّ أنَّ كلَّ مسلم يتطلَّع إلى تحقيق هذا الأمر وإلى القيام به، ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة