أخبار سريعة
الخميس 21 نوفمبر 2019

مقالات » مقالات الكاتب زين العابدين كامل

مقاصد المكلفين (7)

ما زلنا نطوف حول أمر النية وأهميتها للعبد، وقد ذكرنا في المقال السابق أن العمل بلا نية لا فائدة منه؛ فالعبادات التي تخلو من النية لا قيمة لها أبدًا؛ لأن الأصل مفقود وهو النية، ونسلط الضوء في هذا المقال -بمشيئة الله تعالى- على مسألة الحساب يوم القيامة؛ فإن الحساب يوم القيامة يكون على نية العبد؛ ف ....اقرأ المزيد

إن حب الإنسان لوطنه الذي ولُد فيه وعاش وتربى وترعرع وشب فيه، وعاش تحت سمائه وعلى أرضه وفيه أهله وآباؤه وأجداده غريزة فطرية تخالط دمه، ولا يمكن للإنسان أن ينسى وطنه ولو خرج منه وهاجر إلى غيره، ولابد له أن يحن ويتشوق إلى وطنه وملاعب صباه وإن طالت السنوات، فإن غادر الإنسان وطنَه لضرورة يبقى الشوق و ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (6

ما زلنا نطوف حول أمر النية وأهميتها للعبد، وقد سلطنا الضوء في المقال السابق على مسألتين وهما: أن أعمال البدن قد تتوقف بخلاف النية فهي باقية لا تتوقف، وأن قاصد فعل الخير يُؤجر ويُثاب حتى وإن لم يصب المراد، وفي هذا المقال نسلط الضوء بمشيئة الله -تعالى- على مسألة أخرى وهي: أن العمل بغير نية كالجثة ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (5)

ما زلنا نطوف حول النية وأهميتها للعبد، وفي هذا المقال نسلط الضوء -بمشيئة الله تعالى- على مسألتين جديدتين في أمر النيات، أولها: أن أعمال البدن قد تتوقف بخلاف النية فهي باقية لا تتوقف.      ومثال ذلك: أمر الهجرة في سبيل الله -تعالى-؛ فلقد هاجر الصحابة -رضي الله عنهم- من مكة إلى بلا ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (4)

سلطنا الضوء في المقال السابق على مسألة تأثير النية في العمل، وأن العبد يبلغ بنيته ما لا يبلغه بعمله، ونريد أن نستكمل في هذا المقال الحديث حول المعنى نفسه؛ وذلك نظراً لأهميته، وعلينا أن نتأمل الفرق والتباين بين النيّة التي نريد بها أعمال النّاس في الدنيا ولا نستطيع تحقيقها؛ فهذه في الغالب لا يعتر ....اقرأ المزيد

تاريخ كل شيء؛ من حيث اللغة غايته ووقته الذي ينتهي إليه؛ ولهذا يقال «فلان تاريخ قومه في الجود». أي الذي انتهى إليه ذلك، وأما كلمة تأريخ؛ من حيث الاصطلاح؛ فتعني الزمن والحقبة، ولم يرد هذا الاصطلاح بهذا المعنى لا في القرآن ولا في السنة، ولا في الأدب الجاهلي، ولم يُستخدم إلا في عهد عمر ر ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (3)

ذكرنا في المقال السابق أن النية هي سر العبادة وروحها، وأن المخاطب والمأمور بالتكاليف الشرعية هي النفس الإنسانية، ثم إن الجسد هو القائم بتنفيذ الأوامر، وتحدثنا عن معنى قول القلب وعمله، وقول اللسان وعمل الجوارح، ونريد في هذا المقال أن نسلط الضوء على مسألة مهمة،ألا وهي: تأثير النية فى الأعمال. &nb ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (2)

  أشرنا في المقال السابق إلى خطورة أمر النية، وأن مقاصد العباد ونياتهم محلُّ نظر الباري -جلَّ وعلا-، وأمر النيات يحتاج دائما إلى تقويم وتهذيب ورعاية، وذكرنا أن الشرع لم يعتد أو يعتبر الأفعال التي وقعت دون قصد وإرادة، كالأعمال الصادرة من المجنون والمخطىء والساهي والغافل والنائم ونحو ذلك، فلا يُ ....اقرأ المزيد

مقاصد المكلفين (1)

لا شك أن أمر النية من أهم الأمور والمسائل التي يجب على كل مسلم أن يهتم بها؛ فهي أصل العمل وروحه، لذا اهتم العلماء قديماً وحديثاً بموضوع النية، وأفردوا لها بعض المصنفات، ومن المصنفات المعاصرة التي اهتمت بدراسة أمر النية كتاب: (مَقَاصِدُ المُكَلفينَ فيمَا يُتعَبَّدُ به لِرَبِّ العَالمين) للدكتور ع ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (آل عمران:140)، أي: وتلك الأيام يصرِّفها الله بين الناس نصرة مرة وهزيمة أخرى؛ لما في ذلك من الحكمة حتى يظهر ما علمه الله ف ....اقرأ المزيد

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «تَفَكَّرُوا في آلاءِ اللهِ، ولا تَفَكَّرُوا في اللهِ» (رواه الطبراني، وحسنه الألباني).      وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: «تفكروا في كل شيء، ولا تفكروا في ذات الله» -هكذا موقوفًا عليه- ....اقرأ المزيد

نعلم جميعا أن الدعوة الإسلامية المباركة في وقتنا الحاضر استطاعت -بفضل الله تعالى- أن تؤثر في الواقع، وأن تغير فيه أمورًا كثيرة، وقد ظهر ذلك في الثلاثين سنة الأخيرة؛ فتم القضاء على بعض الأمور البِدعية التي كانت منتشرة في المجتمع، سواء كان ذلك في المساجد أم الجنائز أم المناسبات البِدعية أم غير ذلك، وف ....اقرأ المزيد

لاشك أن أمتنا تمر بمرحلة خطيرة، لاسيما ونحن نعانى حالٍ متردية ومتدنية في القضايا المختلفة، في الفكر والسياسة والاقتصاد والتعليم والأخلاق وغير ذلك، ولابد للأمة أن تنهض من مرقدها، ولن يكون ذلك إلا بوجود حال من اليقظة والوعي، واليقظة -بطبيعة الحال- تكون متوفرة عند الشباب أكثر من غيرهم؛ لذا نقول: إن ....اقرأ المزيد

لا شك أن تمسك الأمة المسلمة بدينها وثوابتها من أهم عوامل النصر والتمكين والنهضة، وفى فترة يسيرة فى حساب القرون والأزمنة، ظهر الإسلام وامتدت رقعته حتى حدود الصين، والهند، وأقصى الأندلس، وقلب إفريقية، وأنشأ حضارة متكاملة،وكان المرجو والمعقول أن تستمر هذة الحضارة، ولكن الذى حدث أن منحنى التقدم توقف ....اقرأ المزيد

مُعَاوِيَةَ إِنَّمَا وَلاهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ -رضي الله عنه -، مَكَانَ أَخِيهِ يَزِيدُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ لَمَّا مَاتَ وَاسْتَمَرَّ فِي وِلايَةِ عُثْمَانَ وَزَادَهُ عُثْمَانُ فِي الْوِلايَةِ وَكَانَتْ سِيرَتهُ مَعَ رَعِيَّتِهِ مِنْ خِيَارِ سِيَرِ الْوُلاةِ إن شخصية معاوية -رضي الله عنه  ....اقرأ المزيد

قصة نفي الْحَكَمَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ لم تثبت بسند صحيح وعلى فرض ثبوتها فهي لا تقدح في عثمان رضي الله عنه ولا تعد مأخذًا عليه كان لعثمان رضي الله عنه تأويلات يستند إليها في رأيه كزواجه وافتتان الناس بالقصر وهذا الأمر لا يُحل دمه بأي حال مِن الأحوال   فما زلنا في ذكر التهم والشبهات ....اقرأ المزيد

من التهم أن عثمان رضي الله عنه  نفى أبا ذر رضي الله عنه  إلى الرَّبذة - وهذا مِن الأكاذيب والأباطيل، والصحيح أن أبا ذر رضي الله عنه  هو الذي طلب ذلك مِن عثمان رضي الله عنه  قد يظن مَن لا نظر له في حياة الشعوب وسياستها أن الحاكم يستطيع أن يكون ك ....اقرأ المزيد

ذكرنا في المقال السابق مقدمة بمثابة الديباجة والتمهيد لحديثنا حول بعض الثورات التي حدثت في التاريخ الإسلامي، وذكرنا نبذة حول أهمية دراسة التاريخ، ثم تحدثنا عن فتنة مقتل أمير المؤمنين عثمان - رضي الله عنه -، وما التهم التي ذكرها المجرمون الذين خرجوا عليه وقتلوه؟ وما الرد على هذه التٌهم والشبهات؟ وكان ....اقرأ المزيد

مِن الأمور المستقرة أن الإنسان إذا أراد أن يغير مِن واقعه الذي يعيشه ويحياه، فلا بد مِن التأني والتريث، والترجيح بيْن المصالح والمفاسد، والنظر إلى مآل الأمور حتى لا يخرج مِن واقع مرير إلى واقع أمَر منه؛ فأحيانًا يتعرض الإنسان لشيءٍ مِن الظلم وهو يريد أن يدفع الظلم عن نفسه، وأحيانًا أخرى يكون الأمر ب ....اقرأ المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فلن تكون الخلافة على منهاج النبوة التي بشر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم  بقوله: «تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم تكون، خلافة على منهاج النبوة، ثم تكون ملكاً عاضاً ثم تكون ملكاً جبريا،ً ثم تكون خلافة على منهاج النبوة»، إلا من ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة