أخبار سريعة
السبت 18 نوفمبر 2017

مقالات » مقالات الكاتب الدكتور: همام عبد الرحيم سعيد

كثيراً ما يشعر الدعاة بخيبة الأمل عندما يدعون إلى الله، ويستعملون الحجج والبراهين، ولكن لا يجدون استجابة كبيرة من قبل المدعوين. وهذا الشعور بالخيبة ناشئ عن إسقاطهم لعنصر مهم من عناصر معادلة الدعوة، وهو عنصر الزمن. أول ما يجب أن نعلمه أن الواقع الذي نتعامل معه واقع غير إسلامي، وأنه تشكل بفعل عوامل ك ....اقرأ المزيد

عندما تكون الدعوة في طور التأسيس والتكوين، فإن الجهد المبذول قد يقع في مكانه المناسب إذا راعى الداعية مبدأ التخيُّر لدعوته. فليبدأ بالقريب قبل البعيد، فإنه لا داعي لقطع المسافات من أجل دعوة إنسان ما، ولاسيما إذ كان لا على التعيين، في حين أن الأقربين والمجاورين في السكنى أو العمل محتاجون لمثل هذه ال ....اقرأ المزيد

كلما كان العمل شاقاً ودقيقاً ومعقداً، احتاج المرء إلى بذل جهد أكبر في الإعداد والتدريب؛ لكي يكون على مستوى ذلك العمل، والعمل لدين الله تعالى مستمر ومتنوع وفسيح، ومهمته لا تقف عند حدود أشكال معينة، بل تتعدى الشكل إلى المضمون والمحتوى، ومسؤولية العامل تزداد يوماً بعد يوم، ومسؤوليته بعد انتصار فكرته أع ....اقرأ المزيد

الدعوة إلى الله تقوم على الحكمة والموعظة الحسنة، وتظهر الحكمة في معرفة المناسب من الدعوة لكل فئة من الناس، والداعية الحكيم لا يقول كل ما يعرف لكل من يعرف، وهو يتعامل مع العقول بحسب مقدرتها لا بحسب مقدرته، ولا يحملها فوق طاقتها، وقد فهم ابن عباس - رضي الله عنهما - قول الله تعالى {وَلَكِنْ كُوْنُوْا ر ....اقرأ المزيد

لا ينفصل الداعية عن دعوته. والاقتران بين الداعية والدعوة قائم في أذهان الناس. والداعية نفسه شهادة للدعوة، وهذه الشهادة قد تحمل الناس على قبول الدعوة، وقد تحملهم على ردها ورفضها. والذين يتعاملون مع المبادئ مباشرة قلة قليلة في كل عصر ومكان، وأما أكثر الناس فيتعاملون مع حملة المبادئ والناطقين باسمها. ....اقرأ المزيد

تناولنا في الحلقة السابقة من القاعدة الخامسة من قواعد الدعوة إلى الله الجزء الأول(1ـ2)(1) أن هذه الدعوة تكون بالوسائل البشرية، فهي تستلهم النصر والتوفيق من الله تعالى، مع توظيف عالم الأسباب، وتم تفسير قول الله تعالى: {لا يكلف الله نفساً إلا وسعها} سورة البقرة، وتصحيح الخطأ في فهم الآية، وتم ضرب الأم ....اقرأ المزيد

شاء الله -تبارك وتعالى- أن تعمل هذه الدعوة بالوسائل البشرية. والداعية الحق هو الذي يستطيع أن يوظف عالم الأسباب من أجل دعوته، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يواصل ليله بنهاره، آخذاً بالأسباب ومستخدماً لأساليب عصره المتاحة، ولم يقل: بما أنه يوحى إلي فإن لي طريقة أخرى في التماس النظر، وإنن ....اقرأ المزيد

 ليس أمر الدعوة إلى الله بأقل من أمر الدعوة أو الدعاية إلى سلعة دنيوية، ونحن على يقين أن صاحب البضاعة يستخدم أقوى الوسائل وأوسعها انتشاراً من أجل إيصال الجمهور إلى درجة القناعة ببضاعته، ونراه في سبيل ذلك يستخدم الكلمة والصورة والهدية وغير ذلك من الوسائل.  وقد جعل الله -تعالى- مهمة رسله وأن ....اقرأ المزيد

أ- وهذه القاعدة تعالج خطأ شائعاً عند كثيرين، وهو أن الأجر يترتب على النتيجة الدنيوية الظاهرة. مشبهين ذلك بالأعمال الدنيوية التي يُنظر فيها إلى النتائج المحسوسة. ولو كان الأمر في الدعوة كذلك، لكان كثير من أنبياء الله -صلوات الله عليهم- محكوماً عليه بالإخفاق، وحاشا لأنبياء الله أن يوصفوا بهذا، رغم قلة ....اقرأ المزيد

هذا ما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبى طالب عندما أعطاه الراية يوم خيبر، فقال علي: علام أقاتل الناس، نقاتلهم حتى يكونوا مثلنا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم، فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً وا ....اقرأ المزيد

يتسرع عدد كبير من الشباب لممارسة الدعوة إلى الله تعالى؛ لينال شرفها، ويحصل على ثوابها، لعل الله تعالى يهدي على يديه شخصا واحدا فيكون له الثواب الجزيل و الخير العظيم، كما ورد في حديث النبي الأمين صلى الله عليه وسلم المتفق على صحته: «لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم» ولاسيما ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة