أخبار سريعة
السبت 22 سبتمبر 2018

مقالات » مقالات الكاتب الشيخ: فَتْحي بِن عَبدِ الله المَوْصِليِّ

  طاعة ولاة الأمور أصل من أصول عقيدة السلف، ومعتقد يعتقده أهل السنة والجماعة، وقد دلت النصوص الكثيرة على هذا الأمر، وعلى هذا الأصل، وجاء العقل الصريح – أو السليم – بأهمية هذا الأمر؛ فإن الناس لا يصلح أن يعيشوا دون أن يكون لهم رأس، يرجعون إليه، يرعى حق الله فيهم، وينصف مظلومهم من ظا ....اقرأ المزيد

إذا استعمل العربُ كلمةَ السَّلَف في معنى التقدّم في الزمان أو في الأعمال أو المكان؛ فإن مدلول هذه الكلمة في لغة الشرع واصطلاحه مستعمل في معنًى مخصوصٍ وهو التقدّم التام الجامع؛ أي: التقدّم في الزمان والمكان والصفات والأفعال جميعاً؛ فهو تقدّمٌ في كل خير وسبْقٌ إلى كل عمل صالح؛ عليه تكون كلمة السَّ ....اقرأ المزيد

  هذه قاعدة عظيمة من قواعد الشرع وأصل كبير من  أصول السياسة الشرعية وباب دقيق من أبواب الولايات الدينية والوظائف الدنيوية، وغالب الخطأ فيها ينشأ من ثلاث جهات:  من جهة الجهل بتأصيلها وتصورها وتحديد مفهومها. ومن جهة تنزيلها وتطبيقها على الواقع. ومن جهة عدم اعتبارها بالكلية لنقص الديانة ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }، المتأمل في هذه الآية المباركة يجد مقاصد شرعية عظيمة من أهمها:   الزوجة من جنس الزوج     ....اقرأ المزيد

قال -تعالى- في محكم كتابة العزيز: {فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض}، هذه الآية الكريمة تحدد لنا حقائق شرعية، وأصولا علمية ينبغي للقائم بأمر الدين والإصلاح والمرابط على ثغور العلم والدعوة ألا يفارقها، ومن هذه الحقائق ما يلي: الأمور التي لا نفع منها ....اقرأ المزيد

هذه فوائد وقواعد وضوابط كتبت من رأس القلم تذكيرًا للطالب وإعانة للسالك، وهي في جملتها إعانة على فهم الواقع وتصوره، وعلى تعيين الواجب وأدائه . - أولا: الفقه التام يقوم على الأمر بالواجب والإخبار عن الواقع، والأمر بالواجب منوط بالاستطاعة والمصلحة، والإخبار بالواقع يدور على الصدق والتصور الشرعي الصحيح ....اقرأ المزيد

  ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أَنَّهُ: سُئِلَ عَنْ صِيَامِ يَوْمِ الْاثْنَيْنِ، فَقَالَ: «هَذَا يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَعَلَيَّ فِيهِ أُنْزِلَ» رواه مسلم،وهذا الحديث مما استدل به المجوزون للاحتفال بالمولد النبوي؛ ولو تأمل هؤلاء السياق الذي جاء فيه الحديث, ومقاصده, والحكم و ....اقرأ المزيد

  استكمالا لما بدأناه في المقال السابق من تأملات في سورة عبس، وذكرنا سبب نزول السورة، وأن الآثار قد دلت على أن سبب النزول: أن الساعي هاهنا كان قاصداً سبيل الرشاد الذي هو ضد الغي، وهو: اسم جامع لكل ما يرشد إلى المصالح الدينية والدنيوية، وهو الهداية للإيمان والأعمال الصالحة. {إِن نَّفَعَتِ الذّ ....اقرأ المزيد

  قال تعالى: {عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى * أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلا يَزَّكَّى * وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى} (عبس: ....اقرأ المزيد

  الناظر بعين البصيرة والإنصاف يدرك فقه العلاقة بين المتقدم والمتأخر، وبين السّلف والخلف، وبين الأصل والفرع، وبين المحكوم عليه والمحكوم به؛ فالجهل بهذه العلاقة يفضي غالبًا إلى تضييع مقادير السلف والمتقدمين من أهل العلم، أو يفضي إلى تجهيل الخلف والمتأخرين من أهل الفقه والاجتهاد وتعطيل دورهم في ....اقرأ المزيد

١- الاعتقاد: إظهار الاعتقاد الصحيح المتمثل في التوحيد الخالص، والجزم بأن المستقبل للإسلام. ٢- الاحتكام: أي أن الكلام في (إظهار الدين) يكون من باب الكلام في الأحكام الشرعية لا من قبيل التحليل والتصورات العقلية. ٣- الاكتمال والتكامل: {هو الذي أرسل رسوله بالهدى} أي: بالهدى الكامل؛ ف ....اقرأ المزيد

إن الله -تعالى- ما أرسل الرسل, ولا أنزل الكتب إلا لتغيير أحوال الناس بإخراجهم من الظلمات إلى النور، ومن الضلال إلى الهدى, ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة؛ وجعل لهذا التغيير وسائل مشروعة؛ فأمر ببعضها, وسكت عن بعض, ونهى عن بعضها إما تنصيصا عليه, أو لمخالفته لأدلة التشريع العامة, ولقواعد الشرع ال ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما بدأناه في المقال السابق عن مفهوم الإصلاح الشرعي وما تعانيه الأمة من داء عضال أصابها في وقتنا الحاضر، وأن علاج هذا الداء بمنهجية عريقة وسنين طويلة وجهود كبيرة من العمل والإصلاح، وقلنا: إنه إذا تعيّنت عند المصلح الربانيّ المنطلقات والأولويات وعلم من أين يبدأ، وتبينت له المقومات والعناصر ....اقرأ المزيد

يدرك كل ذي بصيرة غيور على أمته ودينه أن الداء العضال الذي أصاب الأمة في وقتنا الحاضر لا يعالج بالأمنيات والشعارات، ولا بإطلاق العبارات ويسير التحركات، ولا بإصدار البيانات وتحريك المظاهرات، وإنما يعالج بمنهجية عريقة وسنين طويلة وجهود كبيرة من العمل والإصلاح، ويقف المصلحون عنده وقفات تصحيحيّة، ويضعون ....اقرأ المزيد

لقد نبتت في بلاد المسلمين نابتة سوء ترجع بأصولها إلى بدعة الخوارج؛ فوجب تحذير المسلمين من ذلك، وحتى يتمكن المبصر – لحقائق الأشياء – التمييز عند الحكم على الأفعال بين الخطأ المغفور لصاحبه الذي هو من قبيل الاجتهاد السائغ، وبين الأخطاء المغلظة التي ترجع بأصولها إلى أهل البدع والأهواء؛ ولاسي ....اقرأ المزيد

 الخوارج وقعوا  في أمرين: تركهم واجب اتباع السنة وتفسير القرآن بفهمهم وآرائهم   لقد نبتت في بلاد المسلمين نابتة سوء ترجع بأصولها إلى بدعة الخوارج؛ فوجب تحذير المسلمين من ذلك، وحتى يتمكن المبصر – لحقائق الأشياء – التمييز عند الحكم على الأفعال بين الخطأ المغفور لصاحبه الذي ....اقرأ المزيد

 سوء الفهم لمراد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أصل بدعة الخوارج، فهم لم يقصدوا مخالفة الكتاب، ولكن فهموا منه ما لم يدل عليه يجب الاحتراز من تكفير المسلمين بالذنوب والخطايا؛ فإنه أول بدعة ظهرت في الإسلام   لقد نبتت في بلاد المسلمين نبتة سوء ترجع بأصولها إلى بدعة الخوارج؛ فوجب تحذير المس ....اقرأ المزيد

جملة فهم السلف لم تأت تقييدًا لمعاني الكتاب والسنة،  بل جاءت كاشفة لهذه المعاني ومفسّرة لها من جهة ومصحّحة لمفاهيم الناس المخالِفة لمعاني الكتاب والسُّنّة من جهة أخرى        بسبب الاختلاف والإجمال والاشتباه في واقعنا اليوم صار منهج الأئمة الثلاثة ابن باز، والألباني، ....اقرأ المزيد

القاعدة الأولى: العذر حكم شرعي. يلزم منه مراعاة الشروط والموانع، ولا يتكلم فيه إلا من يحسن الكلام في المسائل الكبار، والمتكلم فيه بعلم وحسن قصد يكون مجتهداً. القاعدة الثانية: العذر  يتبعّض كما أن الجهل يتبعّض. القاعدة الثالثة: الأصل في الإنسان الجهل. القاعدة الرابعة: الكلام في الجهل من باب ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة