أخبار سريعة
الخميس 22 اغسطس 2019

مقالات » مقالات الكاتب الشيخ: فَتْحي بِن عَبدِ الله المَوْصِليِّ

ينهض اليوم كثير من المنتسبين إلى العلم والدعوة أو من المشاركين في وسائل التواصل الاجتماعي إلى إنكار المنكر- بعلم أو بجهل، بقصد حسن أو بقصد سيء، بهدى أو بهوى-؛ وهم بحاجة إلى تأصيل قضية النهي عن المنكر قبل الإنكار، وإلى فهم مقاصده الشرعية قبل الكلام في مظاهره السلبية، والى العلم بنوع المنكر وشيوعه أكث ....اقرأ المزيد

  تطلق الزلة في استعمال الفقهاء والأصوليين على السيئة بلا قصد؛ فإذا استرسل العالم في الخطأ أو عدل عن سنن الصواب بغير قصد منه مع وجود القصد الحسن والنية الصالحة في تحري الصواب؛ فيكون ما صدر منه من قبيل الزلة أو الهفوة أو السقطة.      والزلة بهذا المعنى تستعمل في مخالفة العالم لح ....اقرأ المزيد

       لقد كانت طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع المخالفين من غير المسلمين، تَتَّصف بالتنوع بحسب رجحان المصلحة، وبحسب القدرة والاستطاعة، وبحسب حال المخاطَب وحاجته، وهي طريقة جامعة لكل خير ومصلحة؛ فهي شاملة لأحكام التعامل، صالحة لكل زمان، عامة للأُمم جميعها، مُحيطة با ....اقرأ المزيد

  الأولى: الدقة في الاستدلال. الثانية: القوة في الاستنباط. الثالثة: الإتقان في ترتيب الأبواب. الرابعة: الاعتناء بمسائل الأصول والاعتقاد. الخامسة: الاتصاف بفقه المسائل. السادسة: الاختصار من غير إخلال. السابعة: الإشارة إلى مسالك الآداب والأخلاق. الثامنة: الدقة في عرض المسائل والأبحاث. ال ....اقرأ المزيد

  جاء في الحديث المتفق عليه: «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ»، وقد تضمنت الجملتان النبويتان جملة من الفوائد والمقاصد والقواعد، نذكرها في النقاط التالية.  قوة العموم في الحديث  - الأولى: قوة العموم في الحديث؛ ليشمل الحديث عموم الأشخاص وعموم الم ....اقرأ المزيد

جاء في الحديث عَنِ النَّبِيِّ-  صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ لَمْ يُنْزِلْ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً، عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ» رواه أحمد وأصله في الصحيحين، دل هذا الحديث على فوائد وقواعد في (فقه المعالجة) نذكرها في النقاط التالية. - ال ....اقرأ المزيد

     قال تعالى: {وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ}، يدرك كل صاحب بصيرة أن منهج الأنبياء في تلقي الشرائع وتنفيذ الأوامر، وفِي التزكي ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-: {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ}، ومع هذه الآية لنا وقفات علمية تربوية عدة.   1- أسباب ظاهرة وباطنة - الوقفة الأولى: وهي أن التمكين لا يكون ....اقرأ المزيد

فقه الأخذ بالاحتياط فقه دقيق، يحتاج إلى نظر عميق وفهم سديد، وتأمل طويل وورع شديد وقصد سليم؛ لا يتمكن من تعيينه المتعجل، ولا يصل إلى مقاصده المتأخر؛ الجهل به ذريعة إلى ترك واجب أو إلى الوقوع في محرم، وهو أول ما يلوح للعالم الربانيّ عند حلول الفتن واشتباه الأمور.      وحقيقته أن يحتاط ....اقرأ المزيد

  طاعة ولاة الأمور أصل من أصول عقيدة السلف، ومعتقد يعتقده أهل السنة والجماعة، وقد دلت النصوص الكثيرة على هذا الأمر، وعلى هذا الأصل، وجاء العقل الصريح – أو السليم – بأهمية هذا الأمر؛ فإن الناس لا يصلح أن يعيشوا دون أن يكون لهم رأس، يرجعون إليه، يرعى حق الله فيهم، وينصف مظلومهم من ظا ....اقرأ المزيد

إذا استعمل العربُ كلمةَ السَّلَف في معنى التقدّم في الزمان أو في الأعمال أو المكان؛ فإن مدلول هذه الكلمة في لغة الشرع واصطلاحه مستعمل في معنًى مخصوصٍ وهو التقدّم التام الجامع؛ أي: التقدّم في الزمان والمكان والصفات والأفعال جميعاً؛ فهو تقدّمٌ في كل خير وسبْقٌ إلى كل عمل صالح؛ عليه تكون كلمة السَّ ....اقرأ المزيد

  هذه قاعدة عظيمة من قواعد الشرع وأصل كبير من  أصول السياسة الشرعية وباب دقيق من أبواب الولايات الدينية والوظائف الدنيوية، وغالب الخطأ فيها ينشأ من ثلاث جهات:  من جهة الجهل بتأصيلها وتصورها وتحديد مفهومها. ومن جهة تنزيلها وتطبيقها على الواقع. ومن جهة عدم اعتبارها بالكلية لنقص الديانة ....اقرأ المزيد

قال -تعالى-: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }، المتأمل في هذه الآية المباركة يجد مقاصد شرعية عظيمة من أهمها:   الزوجة من جنس الزوج     ....اقرأ المزيد

قال -تعالى- في محكم كتابة العزيز: {فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض}، هذه الآية الكريمة تحدد لنا حقائق شرعية، وأصولا علمية ينبغي للقائم بأمر الدين والإصلاح والمرابط على ثغور العلم والدعوة ألا يفارقها، ومن هذه الحقائق ما يلي: الأمور التي لا نفع منها ....اقرأ المزيد

هذه فوائد وقواعد وضوابط كتبت من رأس القلم تذكيرًا للطالب وإعانة للسالك، وهي في جملتها إعانة على فهم الواقع وتصوره، وعلى تعيين الواجب وأدائه . - أولا: الفقه التام يقوم على الأمر بالواجب والإخبار عن الواقع، والأمر بالواجب منوط بالاستطاعة والمصلحة، والإخبار بالواقع يدور على الصدق والتصور الشرعي الصحيح ....اقرأ المزيد

  ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أَنَّهُ: سُئِلَ عَنْ صِيَامِ يَوْمِ الْاثْنَيْنِ، فَقَالَ: «هَذَا يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَعَلَيَّ فِيهِ أُنْزِلَ» رواه مسلم،وهذا الحديث مما استدل به المجوزون للاحتفال بالمولد النبوي؛ ولو تأمل هؤلاء السياق الذي جاء فيه الحديث, ومقاصده, والحكم و ....اقرأ المزيد

  استكمالا لما بدأناه في المقال السابق من تأملات في سورة عبس، وذكرنا سبب نزول السورة، وأن الآثار قد دلت على أن سبب النزول: أن الساعي هاهنا كان قاصداً سبيل الرشاد الذي هو ضد الغي، وهو: اسم جامع لكل ما يرشد إلى المصالح الدينية والدنيوية، وهو الهداية للإيمان والأعمال الصالحة. {إِن نَّفَعَتِ الذّ ....اقرأ المزيد

  قال تعالى: {عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى * أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلا يَزَّكَّى * وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى} (عبس: ....اقرأ المزيد

  الناظر بعين البصيرة والإنصاف يدرك فقه العلاقة بين المتقدم والمتأخر، وبين السّلف والخلف، وبين الأصل والفرع، وبين المحكوم عليه والمحكوم به؛ فالجهل بهذه العلاقة يفضي غالبًا إلى تضييع مقادير السلف والمتقدمين من أهل العلم، أو يفضي إلى تجهيل الخلف والمتأخرين من أهل الفقه والاجتهاد وتعطيل دورهم في ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة