أخبار سريعة
الأحد 24 يونيو 2018

مقالات » مقالات الكاتب د. محمد بن إبراهيم السعيدي

  الأزمة الكبرى التي تعانيها المذاهب المنتسبة للإسلام جميعها ما خلا المنهج السلفي، هي أزمة الدليل من الكتاب والسنة على ما يأمرون به المسلم من عبادات لله -تعالى- على سبيل الإلزام أو الاستحباب، وما يرون أنه مطلوب من العبد من معتقدات في الله -تعالى- وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره و ....اقرأ المزيد

كنت أقرأ حوارًا في مجلة (هسبرس المغربية) الإليكترونية لمستشرق هولندي؛ ومما قاله: إن السَّلَفِية هي سبب الشرور في العالم، وهذا الرجل كان نصرانيا متشددًا، ثم أصبح لا دينيًا، وقبل ذلك قرأت في مجلة (العمق المغربي) الإلكترونية، كلاما قريبًا من هذا ليس في حق المنهج السَّلَفِي وحده، بل في الدولة القائمة به ....اقرأ المزيد

   لا يختلف الناقلون لمذهب السلف -حتى من علماء الأشاعرة- في أن السلف لم يشتغلوا بعلم الكلام، بل بالغوا في ذمِّه وتحريمه، وقد نقل الغزالي في الإحياء الخلاف في تعلم الكلام، ثم قال: «وإلى التحريم ذهب الشافعي، ومالك، وأحمد بن حنبل، وسفيان، وجميع أهل الحديث من السلف»، ثم بين عدم اش ....اقرأ المزيد

العبد المؤمن مأمور بالتعبد لله -تعالى- باتباع النصوص عن الله -تعالى- وعن رسوله[والاستسلام لها، سواء أَوَافقت هواه وعقله وما يرى أنه المصلحة أم خالفت ذلك كله، والقرآن الكريم فيه ما يهم المسلم في حاضره ومستقبله؛ فهو كما قال عنه منزله -سبحانه- تبيانًا لكل شيء: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْ ....اقرأ المزيد

  من تخلى عن الحكمة والإحسان في الموعظة والجدال فقد فارق منهج السلف في هذا وإن وافقهم في الفقه وأصول الاعتقاد، قال -تعالى-: {مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ} يُرَجِّح أبوجعفر محمد بن جرير الطبري، ويَنْقُل عن جمهور المفسرين: أن الذي سمانا المسلمين هو الل ....اقرأ المزيد

 كانت القرون الثلاثة الأُوَل بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم هي عصر سيادة عقيدةِ السلف -رضوان الله عليهم- وفقهِهِم وفيما بعدها بدأت مذاهب البدعة ترتفع من هنا وهناك، حتى جاء القرن الخامس الهجري؛ حيث بدأت الدولة السلجوقية في عهد آخر ملوكها الأقوياء ألب أرسلان وابنه ملك شاه ووزيرهما نظام الملك ( ....اقرأ المزيد

شئ يعرفه جيداً معظم من لهم اشتغال بالمذاهب والتيارات والفلسفات، هو: أن الأفكار المتناقضة غالباً ما تتحد في بعض منطلقاتها أو المؤثرات الفكرية لتكوينها؛ لذلك يمكن أن نقرر: أن فحص المنطلقات ومدى اقترابها أو تباينها إحدى وسائل اختبار الأفكار وتمييز الفكرة الوسط من المتطرفة.       فالشيوع ....اقرأ المزيد

كانت خاتمة مقالي السابق: (السلفية وحاجات الأمة) ضَرْبَ المثلِ بتركيز المنهج السلفي على توحيد الألوهية لسد حاجات البشر الفطرية والروحية؛ وقد أثار ذلك تساؤلاً لدى بعض الناس مُلَخَّصُه: إن الأمة بل العالم بأسره في حاجة إلى الاقتصاد والإدارة والسياسة والتنمية؛ فأين منهج السلف منها؟       ....اقرأ المزيد

كانت القرون الثلاثة الأول بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  هي عصر سيادة عقيدة السلف -رضوان الله عليهم- وفقههم، وفيما بعدها بدأت مذاهب البدعة ترتفع من هنا وهناك حتى جاء القرن الخامس الميلادي؛ حيث بدأت الدولة السلجوقية في عهد آخر ملوكها الأقوياء ألب أرسلان وابنه ملك شاه ووزيرهما نظام الملك (تـ& ....اقرأ المزيد

 الأحزاب لو انفردت بالبرلمان فسوف تسعى للذهاب بمصر إلى حيث ترك بورقيبة تونس؛ أو إلى حيث تركت الأحزاب العلمانية تركيا  الاعتماد على المرشحين المستقلين صعب جدا في درء المفاسد التي ينطوي عليها استئثار الأحزاب اليسارية والعلمانية والرأسمالية  القائمين على حزب النور أصحاب خلفية دينية وسط ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة