أخبار سريعة
الجمعة 19 يوليو 2019

مقالات » مقالات الكاتب رجب أبو بسيسة

نعم الرفيق الصبر

الصبر نعمة عظيمة، وعبادة جليلة، ودليل عافية وفلاح، وإنما يدرك الإنسان الخير كله بالصبر والاحتساب. والصبر نصف الإيمان، وبه يستعين المؤمن على النصف الآخر.  قال -تعالى-: {وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِ ....اقرأ المزيد

العمل المؤسسي يحتاج إلى نفوسٍ قوية تتحمل الأعباء، وتتجرع الأزمات، ولا تتململ مِن النقد، وفي أحيانٍ كثيرةٍ تساور الإنسانَ خاطرة أن العملَ الجماعي والمؤسسي يمنعه مِن الانطلاق، وأنه روتين وعمل معقد؛ بسبب القيود، والتسلسل الإداري وإجراءاته، إلخ، وأرى أنَّ كثيرًا مِن الأعمال قد تعطلت، ومحاضنَ تربويةً أُغ ....اقرأ المزيد

بداية مِن نوع جديد!

       غلام الأخدود، قصة خلـَّد الله في القرآن ذكرها في سورة مِن السور، وقصها على المؤمنين تسلية لهم، وحكاها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ليعتدوا بها ولتطمئن قلوبهم، ولتكون لهم دافعًا للعمل، وحافزًا للأمل، والقصة تقول باختصار: ما تظنه نهاية قد يحمل في طياته بداية مِن نوعٍ جد ....اقرأ المزيد

الداعية الحقيقيُّ

  الداعيةُ الحقيقِيُّ: هو مَن يَتَفاعلُ معَ التحدياتِ التي تهددُ المجتمعَ، ولا يَنشغلُ عنها بِسَفَاسِفِ الأمورِ، انظرْ للصحابةِ لما قيل لهم: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ} (آل عمران: 173)؛ وذلك تَحَدٍّ كبيرٌ، أَنْ تَجْتَمِعَ عليهم قبائلُ العربِ؛ فَلَمْ يُرْهِبْهُمْ ذَلكَ ا ....اقرأ المزيد

الداعية والعمل العام

       لما كان الأذى حاصلا وواقعا لا محالة، أُمِر الداعية باحتماله وعدم الالتفات إليه، وربما يكون دليلًا على صحة سيره إذا كان ملتزمًا بالمنهج والقواعد الشرعية، قال -تعالى- على لسان لقمان: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ ع ....اقرأ المزيد

اغتنم الفرصة وكن أنت !!

       الناس كإبل مائة، لا تكاد تجد فيها راحلة، وعالم الدراسة والطلبة -سواء في الجامعات أم المدارس- تجمع شبابي هائل لمراحل عمرية رائعة:  قوة، وفُتوّة، وحيوية، ونشاط، ولكنها هموم متفرقة وطاقات مهدرة من الأمة، إلا من رحم ربي؛ فكم نحتاج فيها إلى رواحل ينطلقون في هذا التجمُّع ل ....اقرأ المزيد

التوازن أو الانحراف

       العالم يندفع نحو المظاهر مصحوبًا بجفاف روحي وإيماني هائل ومزعج في الوقت نفسه، ونحن جزء مِن المجتمع، تأثرنا بذلك بلا شك، وهذا الأمر يحتاج إلى إعادة توازن بين الظاهر والباطن، وبين صورة العبادة وحقيقتها، ويحتاج إلى دراسة متأنية وتنبيه دائم ومستمر؛ لأن الانحراف اليوم يمت ....اقرأ المزيد

 محاولات طمس الحق وإضعافه، محاولات مستميتة، وحتى نحافِظ على بقاء الحق وظهوره لا بد مِن مزاحمة، والمزاحمة تحتاج إلى انضباطٍ في النية، وانحياز للدليل الشرعي، ومراعاة المصالح، وضبط الحذر وبث روح الأمل، وهذا كله لا يأتي إلا بأمرين: (علم بالشرع، وعلم بالواقع)، كما قال ابن القيم -رحمه الله-: «ا ....اقرأ المزيد

إن مِن أشد الحروب التي يواجهها البشر هي الحرب الفكرية، وأقصد بها: ما يحدث مِن تشويهٍ متعمدٍ، ومحاولاتٍ مستميتة لتغيير الهوية في نفوس الشباب، فالشباب الآن صارت السهام تتناهشُهم مِن كل مكان، وأصبحوا في مرمى نيران الفتن، والمكر وكيد الأعداء، وما ذلك إلا بهدف تذويب متعمَّد للهوية الإسلامية والعربية، ....اقرأ المزيد

الداعية وهمُّ الإصلاح !

  الإنسان المهتم والبذول مِن أجل الإصلاح والدعوة ظاهرة بدأتْ تتراجع وتقل في وسط المجتمع! وأصبحنا نسمع كلماتٍ، مثل: «التراجع وعدم الاهتمام!». والعوامل والأسباب لهذه الظاهرة متنوعة، لكن كل إنسان يعرف مِن نفسه التقصير، قال الله -تعالى-: {بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ . وَ ....اقرأ المزيد

القدوة الحسنة هي الركيزة الأساسية في المجتمع، وهي عامل التحوُّل السريع الفعَّال؛ فالقدوة عنصر مهم في كلِّ مجتمع، فمهما كان أفراده صالحين، فهم في أمَسِّ الحاجة للاقتداء بالنماذج الحيَّة، كيف لا؟ وقد أمرَ الله نبيَّه - صلى الله عليه وسلم- بالاقتداء، فقال: {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُ ....اقرأ المزيد

  قال الله -تعالى-: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}(المجادلة)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سلك طريقا يطلب فيه علما، سلك الله به طريقا من طرق الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العل ....اقرأ المزيد

  قال -تعالى-: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} (المجادلة: 11). قال الله -تعالى-: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُو العِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلاَّ هُو ....اقرأ المزيد

التوازن أو الانحراف

       العالم يندفع نحو المظاهر مصحوبًا بجفاف روحي وإيماني هائل ومزعج في الوقت نفسه، ونحن جزء مِن المجتمع، تأثرنا بذلك بلا شك، وهذا الأمر يحتاج إلى إعادة توازن بين الظاهر والباطن، وبين صورة العبادة وحقيقتها، ويحتاج إلى دراسة متأنية وتنبيه دائم ومستمر؛ لأن الانحراف اليوم يمتد خطر ....اقرأ المزيد

 قد تتعجب إذا قلتُ لك: إن من أشد الحروب التي يواجهها البشر هي الحرب الفكرية، وأقصد بها: ما يحدث من تشويه متعمد ومحاولات مستميتة لتغيير الهوية في نفوس الشباب؛ فالشباب الآن صارت السهام تتناهشُهم من كل مكان، وأصبحوا في مرمى نيران الفتن والمكر وكيد الأعداء.      ولا شك أن خُلُوّ الس ....اقرأ المزيد

محاولات طمس الحق وإضعافه، محاولات مستميتة، وحتى نحافِظ على بقاء الحق وظهوره لابد مِن مزاحمة، والمزاحمة تحتاج إلى انضباطٍ في النية، وانحياز للدليل الشرعي، ومراعاة المصالح، وضبط الحذر وبث روح الأمل، وهذا كله لا يأتي إلا بأمرين: «علم بالشرع، وعلم بالواقع»، كما قال ابن القيم - رحمه الله- ....اقرأ المزيد

  ختاما لهذه الرحلة المباركة التي تحدثنا فيها عن أهم المعالم في طريق العمل التربوي، ينبغي ألا ننسى أن مهمة التربية من أعظم المهام وأدقها؛ لأن مصير الأجيال يكون بين يدي المعلم والمربي؛ ولذلك أقف معك - أخي المربي- هذه الوقفات لعلها تكون نبراسا لك على الطريق. المستقبل ينتظر غرسك     & ....اقرأ المزيد

لابد أن يكون للمعلم دور مؤثرفي التوجيه والتربية بصفة عامة، وإهمال المعلم لهذا الدور يعني أن العملية التربوية في  خطر كبير؛ فالتوجيه بمثابة البوصلة نحو الهدف الذي يريد المعلم إيصال الطالب إليه، فمتى فقد التوجيه كان بمثابة سفينة في البحر فقدت بوصلتها، فكيف تصل إلى ما تريد؟!     &nb ....اقرأ المزيد

  الملاحظة في مجال العمل التربوي هي عموده الفقري، بل هي من أهم المهارات، التي ينبغي أن يتحلّى بها المربي؛ لأنه من خلالها يستطيع أن: يعالج الخلل، ويشجع الصواب، ويكتشف القدرات، وينمي المهارات. - نقول للمربي: من المهم جدا أن تلاحظ التغيرات الطارئة على الشباب، مثل: - تغير طريقة الكلام. - تغير ا ....اقرأ المزيد

- التوازن أمر في غاية الأهمية في العملية التربوية؛ فهو صمام أمان لها ولمستقبل العمل. فلو أصاب الشاب انحراف أو خلل في مقتبل حياته فسيؤثر ولا شك على مستقبله وعلى نظرته للحياة.      وانظر إلى هذا المثال: «آخى النبي - صلى الله عليه وسلم - بين سلمان وأبي الدرداء -رضي الله عنهما- فزا ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة