أخبار سريعة
الأربعاء 24 يوليو 2019

مقالات » مقالات الكاتب سامح محمد بسيوني

بيان قواعد المنهج السلفي المبارك أمر واجب لبيان طريقة السلف في فهم الأدلة وطرائق الاستدلال بها، بنهج لا يلتبس معه الأمر على من يريد الاقتداء بالسلف والسير على طريقتهم والتعرف على مسائل العقيدة وأصول الدين طبقا للمنهج الصافي النقي الصحيح، ولاسيما بعد ازدياد النزاع حول مسائل العقيدة بين الفرق الكلامية ....اقرأ المزيد

يا صاحب الرسالة

       يا من حملت الأمانة، وسعيت في تبليغ الرسالة في خضم هذا الموج الهادر من الفتن، والمحن، والآهات في هذه الحياة، يا من تتألم من ذلك الواقع المرير، وترنو إلى إصلاحه على نهج خاتم المرسلين وصحبه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أكتب لي ولك هذه الكلمات في نقاط، لعل أذ ....اقرأ المزيد

المنهج الإصلاحي هو ذلك الطريق الذي سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته للناس لإخراجهم من الظلمات إلى النور، وسار عليه الصحابة -رضوان الله عليهم- من بعده والتابعون والمصلحون، وقد جاءت آيات القرآن الكريم لتبين وتوضح هذا المسار اللازم لتحقيق ذلك الفلاح المنشود في إحداث التغيير اللازم لتعبيد ....اقرأ المزيد

يُعد إيجاد الفرد المسلم حجر الأساس في إيجاد الكيانات الإصلاحية، كما يُعد بناء أفراد هذه الكيانات بناءً متكاملا على المستوى التعبدي والسلوكي والفكري العقدي وعلى مستوى الأداء الجماعي المتناغم فيما بينهم أصل في استمرار وجود هذه الكيانات في واقع مليء بالشهوات والانحرافات السلوكية، والشبهات الفكرية، ....اقرأ المزيد

المنهج الإصلاحي هو ذلك الطريق الذي سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته للناس لإخراجهم من الظلمات إلى النور، وسار عليه الصحابة من بعده والتابعون والمصلحون، داعين الناس إلى تحقيق العبودية لله -عزوجل- على مراد الله وعلى مراد رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد جاءت آيات القرآن الكريم لتبين وتوضح ....اقرأ المزيد

قال الله -تعالى-: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ} (النحل: 36)؛ فتحقيق العبودية ا ....اقرأ المزيد

أدب الحوار (5)

  قال الله -تعالى-: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا} (البقرة: 83)، وقلا -تعالى-: {وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}(النحل:: 125)، لا يخلو الإنسان في حياته مِن الحاجة إلى الحوار؛ فالإنسان في علاقةٍ دائمةٍ ومستمرةٍ مع المجتمع والناس مِن حوله، يحاورهم ويناقشهم ويتفاوض معهم؛ لذا فإن الإنسان يحتاج ....اقرأ المزيد

أدب الحوار (4)

قال الله -تعالى-: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا}(البقرة: 83)، وقال -تعالى-: {وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}(النحل: 125)، لا يخلو الإنسان في حياته مِن الحاجة إلى الحوار؛ فالإنسان في علاقةٍ دائمةٍ ومستمرةٍ مع المجتمع والناس مِن حوله، يحاورهم ويناقشهم ويتفاوض معهم؛ لذا فإن الإنسان يحتاج بلا شك إل ....اقرأ المزيد

أدب الحوار (2)

الناس يتفاوتون في إدراك الحق؛ فمنهم من يدركه بنفسه، أو بتعليمه وإرشاده، ومنهم من لا يدركه إلا بالحوار والمناقشة والجدال، وهؤلاء صنفان منهم من يتبع الحق ويسلك طريق الرشاد، ومنهم من يجادل ويعاند، ويسلك سبيل الشيطان، ومجادلة كل صنفٍ من هذه الأصناف تختلف باختلافهم قال الله -تعالى-: {وَلَا تُجَا ....اقرأ المزيد

أدب الحوار (1)

لا يخلو الإنسان في حياته مِن الحاجة إلى الحوار وآدابه؛ فالإنسان في علاقةٍ دائمةٍ ومستمرةٍ مع المجتمع والناس مِن حوله، يحاورهم ويناقشهم ويتفاوض معهم؛ فالحوار في حقيقته مراجعة الكلام وتداوله بيْن طرفين أو أكثر بقصد الوصول إلى الحق وإثباته أو رد الفاسد مِن القول ودفع شبهته، بطريقةٍ يغلب عليها الهدوء وا ....اقرأ المزيد

وضحنا سابقا أن من أصول معالم السلفية لزوم ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه -رضوان الله عليهم- في فهم الدين، والعمل به، والدعوة إليه في أي زمان أو مكان كان، كذلك فإن من المعالم الرئيسة عند أصحاب المنهج السلفي أن هذا اللزوم هو من أعظم أسباب النجاة من استحقاق دخول النار، كما ب ....اقرأ المزيد

السلفية -كما أوضحنا- تقوم على التمسك بالكتاب والسنة وفق فهم الصحابة -رضي الله عنهم- ومن أخذ عنهم من التابعين وتابعي التابعين ومن تابعهم بإحسان، والسلفي هو من يقدم فهم الصحابة على كل فهم آخر للكتاب والسنة، ولاسيما في أبواب الاعتقاد، ويلتزم بما أجمعوا عليه، ولا يخرج عن أقوالهم فيما اختلفوا فيه، ويلتزم ....اقرأ المزيد

  ظهر مصطلح السلفية في أيام الدولة العباسية، بعد التأثر بحركة الترجمة للفلسفة اليونانية وعلومها في مقابلة مصطلح (الخلف)، وقد مر هذا المصطلح بتطورات تاريخية حتى ظهر، وذلك على نحو ما سنذكر في الأسطر القادمة. - فعند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كان جيل الصحابة -رضوان الله عليهم- محافظين على ال ....اقرأ المزيد

لقد اهتم الإسلام بالشباب أيما اهتمام، واعتنى بهم عناية كبيرة؛ لأنهم شريان الحياة النابض بالقوة والحركة والقيادة الجادة، كما أن الشباب أكثر إقبالاً على الحق وأكثر عوناً عليه؛ فإن قلوبهم ما زالت غضة قوية عامرة بتقوى الله، خالية من ماديات الحياة ومن الخبث والمكر، كما أن مرحلة الشباب هي المرحلة الفض ....اقرأ المزيد

 إليك يا من حملت الأمانة وسعيت في تبليغ الرسالة في خضم هذا الموج الهادر من الفتن والمحن، يا من تتألم من ذلك الواقع المرير، وترنو إلى إصلاحه على نهج خاتم المرسلين وصحبه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، يا قرة عيني و توأم روحي،  بل يا نفسي؛ فأنت نفسي، أُهدي لي ولك هذه الكلمات في ....اقرأ المزيد

ها نحن أولاء قد أتم الله علينا نعمته بتمام شهر رمضان المعظم بعد أن استشعرنا لذة الذكر، وحلاوة المناجاة، وبركات الطاعة، وقد أكرمنا الرب -سبحانه وتعالى- وتفضل علينا ببيان ما يجب علينا بعد إكمال العدة لضمان دوام منته علينا طيلة العام، التي استشعرنا بعضا من أثارها في رمضان؛ فقد قال الله -عز وجل- موج ....اقرأ المزيد

 المسلم الحصيف هو الذي يتلمس الدروس والعبر والعظات في كل موقف أو مشهد من مشاهد الكون الفسيح، فلله -عزوجل- في كل مشهد من المشاهد حكم عظيمة، ومنن جزيلة علمها من علمها وجهلها من جهلها، يظهر الله بعضها ويخفي بعضها لحكمة عنده -سبحانه-؛ لعل قلباً يتعظ أو نفساً تدكر.      والنبي -صلى ا ....اقرأ المزيد

متى يعود لنا عزنا ومجدنا ونحرر أرضنا ومقدساتنا؟ أمنية يرددها الكثير من شباب الأمة الإسلامية في ظل حالة الضعف، والذل، والهوان، والتشرذم، والاختلافات الفكرية، وغلبة المصالح الشخصية، واستعار الشهوات الفانية.       والحقيقة أن الأمنيات النافعة ليست مجرد أقوال، إنما هي أعمال دؤوبة صا ....اقرأ المزيد

في ظل ازدياد الشعور باليأس والإحباط عند الكثير في خِضَم تلك الأحداث المتلاحقة، وحالات الاحتقان المتزايدة، والتضييقات المتتابعة، تظهر الحاجة المُلحة إلى بث (بوارق الأمل) في نفوسنا جميعًا للأسباب الآتية: لأننا بشر      والإحباط يؤدي بنا إلى اليأس والعزوف عن القيام بالأدوار المنوط ....اقرأ المزيد

  جاء في الحديث الذي يرويه لنا أبو موسى الأشعري رضي الله عنه؛ حيث قال: « أِتى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَعْرَابِيّاً فَأَكْرَمَهُ، فَقَالَ لَهُ: «ائْتِنَا» فَأَتَاهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «سَلْ حَاجَتَكَ»، قَالَ: نَاقَةٌ نَرْكَبُهَا، وَأَ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة