أخبار سريعة
الأربعاء 24 يوليو 2019

مقالات » مقالات الكاتب مركز سلف للبحوث والدراسات

مكة هي أم القرى ومهبط الوحي وحرم الله وقبلة الإسلام، ومنها أذن إبراهيم لساكنة الكون يدعوهم لعبادة الله -سبحانه وتعالى-، وأُمِر بتطهير البيت ليختصّ بأهل التوحيد والإيمان، فكانت رؤية البيت الحرام مؤذِنة بالتوحيد ومعلمة به، {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِي شَيْئً ....اقرأ المزيد

    عمارة هذه الدنيا والعمل على إصلاح المجتمع من أساسيات الدين؛ فقد قال النبي  صلى الله عليه وسلم : «إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليفعل»، فلا بد أن نبني في الشاب قاعدة: (أنا لمجتمعي ومجتمعي لي)، ونقول له: يجب أن نعمل ونقاوم جميعا ونتصد ....اقرأ المزيد

يَستخدم مروِّجو وهمِ الأبراج وقراءةِ الكفّ وسيلةً خادعةً لجَذب النَّاس، وهي: إطلاقُ كلماتٍ عامَّة فَضفاضة هُلاميّة تَصدُق على أناسٍ كثيرين؛ فتجدُهم يقولون: أنت في هذا اليوم ستكونُ مبتهجًا؛ فتجدُ الإنسانَ الذي يُصدِّق هذا يربِط أيَّ فرح يمرُّ به في اليوم بهذا الكلام، وهو فرَحٌ طبيعي يمرُّ بأيِّ إ ....اقرأ المزيد

أظلّنا شهر رمضان الذي يتنافس في الظفر بأجوره المتنافسون، ويشمر عن ساعد الجِدّ والاجتهاد فيه المتسابقون؛ فهو موسم القربات المتنوعة والطاعات الكثيرة، غير أن بعض المسلمين تتجاذبهم البدع يمنة ويسرة؛ لتضيع عليهم أجور هذه العبادات، وتكدِّر صفوها بالمخالفات؛ فالأحرى بالمسلم أن يحتاط لدينه؛ لأن الله -تع ....اقرأ المزيد

لا يمكن إغفال حظ النفس في المعتقدات التي يعتقدها الإنسان؛ وذلك أن المقاصد والغايات تعدُّ المفسِّر الحقيقي لتصرفات المكلف ومعتقداته، والنفس البشرية نفس معقَّدة، يتجاذبها كثير من المغذِّيات الخفيَّة؛ فالإنسان بطبعه يسعى إلى ما يحقِّق رغباته، ويصل من خلاله إلى مراده، ومن هنا كان حديث المكاشفة مقصدًا قر ....اقرأ المزيد

إن حاجةَ العباد إلى توحيدِ الله -سبحانه- بأسمائه وصفاته أعظمُ من كلِّ حاجةٍ؛ فإنه لا سعادةَ لهم ولا فلاحَ ولا نعيمَ ولا سرور إلا بذلك، وأن يكونَ الله وحدَه هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرَّة عيونهم، ومتى فقدُوا ذلك كانوا أسوأَ حالًا من الأنعام في العاجل والآجل؛ لذا كان من أعظم العلوم وأشرفها ....اقرأ المزيد

وقد استصغَر أعداءُ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- ذلك، وجاؤوا بقضَّهم بقضِيضهم ساعِين في فضِّ الناس عن دَعوته، واختلقوا لذلك الأراجيفَ والأساطير حتى وصل الأمر ببعض الطوائف المبتدعة -كالأحباش ومتعصبة الأشاعرة- إلى أن زعموا زورًا وبهتانًا أنَّ المرادَ بقرن الشيطان المذكور في قوله صلى الله ع ....اقرأ المزيد

العلماء ورثة الأنبياء، وهم أهل الخشية، والعدول من أهل الشريعة، الذين كُلِّفوا بحملها؛ فتوقيرهم وإجلالهم توقيرٌ للشرع الذي يحملونه في صدورهم، ورضا بقضاء الله الذي اختارهم لحمل دينه وخلافة نبيِّه، ومن نافلة القول أن يقال: إن هذا المعنى لا ينطبق إلا على الربانيّين منهم، مَن يتلون الكتاب حقَّ تلاوته ....اقرأ المزيد

درَج خصوم السلفية على تبني التصوُّف منهجًا بديلًا عنها، وحاولوا تسويغَ ذلك بوجود علماء كبار يتبنَّون المصطلح نفسه ويزكُّونه، وجعلوا من نقد السّلفية لمظاهر الانحراف عند الصوفية نقدًا للعلماء وازدراءً لهم، وكان أهل التصوُّف الغالي كثيرًا ما يتستَّرون بالعلماء من أهل الحديث وأئمة المذاهب، ويدَّعون مواف ....اقرأ المزيد

لا شك أن المتابع للشبه التي يلوكها المتخرّصون اليوم في وسائل النشر المختلفة والإعلام المقروء والمرئي يلاحظ أنه قد تعرض بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لهذا الموضوع، وأنهم ما زالوا يلوكون هذه الشبهة المتهافتة رغم الكتابات الكثيرة والدراسات التي توضح أمر الدين وعدم تعارضه مع العلم التجريبي بل وحضه ودعوته ....اقرأ المزيد

دين الله قائم على العدل والإحسان، والدعوة إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الشيم، ولا شكَّ أن من أفضل الأخلاق وأزكاها عند الله -سبحانه- خلُقَ العفو والرفق؛ فالله -سبحانه وتعالى- رفيق يحبُّ الرفق، وكتب على نفسه الرحمة، وجعلها خُلقًا بين عباده؛ فكل ما يخدم هذا المعنى فهو مقَّدم عند التعارض على غيره، وفي الحدي ....اقرأ المزيد

الإيمان بالله -تعالى- حاجَةٌ ماسَّة للبشرية كافَّة، وضمان لسلامة المجتمع، وقد أدرك الغرب نفسه أن الإلحاد (إنكار وجود الله -تعالى-) له تأثير كبير في تدمير المجتمعات وتهديد استقرارها، وفي هذا يقول المفكر الإنجليزي (جون لوك): وأخيرًا، لا يمكن التسامح على الإطلاق مع الذين ينكرون وجود الله، فالوَعْد والع ....اقرأ المزيد

من القضايا التي ظلَّت مثارًا للنّقاش الذي لا ينقضي، قضية البدعة ومفهومها وحدودها؛ إذ تحرير هذا المفهوم يحتاج قدرًا كبيرًا من التصوُّر السليم للأدلة الشرعية، ولتطبيقات النبي صلى الله عليه وسلم ، وكيفية تعامل الصحابة -رضوان الله عليهم- مع ما تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفعله، هل كا ....اقرأ المزيد

(الدعوُة السَّلفية تاريخٌ من التَّكفير، فهل مِن حلٍّ؟!) هذا عنوانُ إحدى الحَلَقَاتِ الحوارية بعد حادثة سيِّدة الكَرْم، وهي امرأة مصرية نصرانية، كان ابنها على علاقةٍ بفتاةٍ مسلمة، ثم حدثت ملابساتٌ عديدة أدَّت إلى إحراق بعضِ منازل النصارى وإهانةِ هذه المرأة، فتأجَّج الشارع العربي بعد تلك الحادثة، ....اقرأ المزيد

  لا يخفى على أحدٍ ما تعيشُه الأمّة الإسلاميةُ من حالةٍ بائسةٍ، لا تسرُّ صديقًا ولا تغيظ عدوًّا؛ فالخلافات بين النُّخب الفكرية في الأمة بلغت أوجَها، حتى صارت سفينة الأمَّة تتلاعب بها الرياحُ وسط أمواجٍ عاتيةٍ في بحر متلاطم، وليس هناك من يقود هذه السفينة إلى بَرِّ الأمان، وكلّ من يمرِّرُ بصره ....اقرأ المزيد

لا يخفى على دارسٍ للواقع العلمي للصراع الفكري بين الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية، أن المعنيَّ الأول بصياغة الأفكار حول الإسلام سلبا أو إيجابا، هي الحركة الاستشراقية؛ فقد أوقف المستشرقون حياتهم العلمية وإنجازاتهم الثقافية لدراسة الدين الإسلامي وقيمه ومبادئه، ولا شك أن محاولة نقد الإسلام من داخله ....اقرأ المزيد

  بناء المجتمعات السامية التي يراد لها أن تكون مثالًا يحتذى به في الحضارة البشرية، لا يمكن أن يتم إلا عبر صناعة هذه الأمم، صناعة أخلاقية محكمة؛ ومن هنا كان الحديث عن الأخلاق والقيم بالنسبة للإسلام أصلًا من الأصول، ومقصدًا من مقاصد البعثة، وميزةً من ميزات الدعوة التي يعترف بها الأعداء قبل الموا ....اقرأ المزيد

ميز الله -تعالى- الإنسان بالنطق، وفضَّله على كثير من الخلق بالبيان والعلم، وهما من أخص صفات الإنسان، فله قدرة جِبِلِّية على التعبير عن الأشياء بما يليق بها، ويجعلها حاضرة في ذهن المستمع؛ ولذا كان من الصفات التي مدح الله بها نفسه خلقُه الإنسانَ وتعليمُه البيانَ، فقال -سبحانه-: {الرَّحْمَنُ (1) عَلَّم ....اقرأ المزيد

  قال النبي صلى الله عليه وسلم : «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله، وسنة رسوله»؛ فهما مصدر التشريع لهذه الأمة؛ ولذا فقد كان المنهج السلفي قائمًا على العودة بالأمة إليهما، وطرح كل قول يخالفهما، وقد حرص المعاصرون من علماء المنهج السلفي على ذكر الدليل على ما يفتو ....اقرأ المزيد

  تُعدُّ النصوص الشرعية ومدى إلزاميتها أهمّ فيصل بين المختلفين في الشرع؛ إذ الذي لا يقتنع بمرجعية الوحي أو يقيدها يُخرج نفسه من حلبة الصراع ليقف على التلّ، وينافح عن فكرته بسلاح جديد لا علاقة له بما ينافح به قومه، ونظرا لقوة الثقافة الإسلامية وهيمنتها على الفرد والمجتمع واكتمالها معرفيًّا، فإن ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة