أخبار سريعة
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

مقالات » مقالات الكاتب د. مصطفى إبراهيم

الحياديَّة في كتابة التاريخ أصبحت في العصر الحديث من نصيب فئة قليلة من الكُتَّاب والمؤرخين، ممَّن اتقوا الله في كتاباتهم وراعوا ضميرهم، وعلموا أن الله سيُحاسبُهم عمَّا كتبت أيديهم؛ فعملوا لذلك اليوم؛ فلم يظهرْ في كتبهم إلا الصدق والنقل الصحيح للأحداث، ولكن نرى في الوجه الآخر من الكتابات التاريخيَّة ....اقرأ المزيد

الحياديَّة في كتابة التاريخ أصبحت في العصر الحديث من نصيب فئة قليلة من الكُتَّاب والمؤرخين، ممَّن اتقوا الله في كتاباتهم، وراعوا ضميرهم، وعلموا أن الله سيُحاسبُهم عمَّا كتبت أيديهم؛ فعملوا لذلك اليوم؛ فلم يظهرْ في كتبهم إلا الصدق والنقل الصحيح للأحداث، ولكن نرى في الوجه الآخر من الكتابات التاريخيَّة ....اقرأ المزيد

الحياديَّة في كتابة التاريخ أصبحت في العصر الحديث من نصيب فئة قليلة من الكُتَّاب والمؤرخين، ممَّن اتقوا الله في كتاباتهم وراعوا ضميرهم، وعلموا أن الله سيُحاسبُهم عمَّا كتبت أيديهم، فعملوا لذلك اليوم، فلم يظهرْ في كتبهم إلا الصدق والنقل الصحيح للأحداث، ولكن نرى في الوجه الآخر من الكتابات التاريخي ....اقرأ المزيد

    لقد وُجدت - ولاتزال- على مرّ العصور بعض مسائل الشريعة التي تمثل شعاراً لأهل السنة والجماعة, وقد مثّل الاهتمام بتلك المسائل الفارق المميز بين أهل السنة وغيرهم من أهل البدع والضلالات, لدرجة أن أهل العلم قد أدرجوا تلك المسائل ضمن قضايا الاعتقاد رغم كونها أحياناً ليست من مسائل العقيدة. ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة