أخبار سريعة
السبت 25 مايو 2019

مقالات » مقالات الكاتب الشيخ: عبدالوهاب السنين

رسالتنا التربوية اليوم هي من القيم والأخلاق التي ينبغي أن يحرص عليها الإنسان المسلم، وهي تآلف القلوب، ونعني به قلوب أهل الإيمان، وأهل التقوى، وأهل الصلاح، وأهل الصدق، هؤلاء أحوج الناس إلى التآلف والترابط، والتعاون والتآخي؛ لما يعني التآلف من أثر عظيم على أمَّة الإسلام، ولا شك أن ذلك ينعكس على الحياة ....اقرأ المزيد

رسالتنا اليوم عن مرض أصاب كثيرا من الناس؛ بسبب ضغوط الحياة ووتيرتها المتسارعة، وهو: (سرعة الغضب والشدة والحدة) أو: (التقلب في الآراء والمواقف)، ويطلق عليه بعض الناس: (الشخص المزاجي)؛ فدعونا نبحر ونخوض ونتعمق في أعماق تلك المزاجية لكي نتعرف عليها، ونتعرف على صفاتها، ونعرف أسبابها، ونتعرف أيضا كيفية ا ....اقرأ المزيد

رسالتنا اليوم عن مسألة غاية في الأهمية، وهي: (علو الهمة)، فالهمة هي الباعث على الفعل، وتوصف بعلو أو سفول قال أحد الصالحين: همتك فاحفظها، فإن الهمة مقدمة الأشياء، فمن صلحت له همته وصدق فيها، صلح له ما وراء ذلك من الأعمال، والهمة محلها القلب، والقلب لا سلطان عليه لغير صاحبه، وكما أن الطائر يطير بجناحي ....اقرأ المزيد

رسالتنا اليوم عن قضية هي من أهم القضايا في حياتنا، بل هي من أعظم العبادات والطاعات، ألا وهي: العناية بالقرآن الكريم؛ فالقرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد، ومعجزته الكبرى، وهداية للناس أجمعين، قال -تعالى-: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ}، ولقد تعبدن ....اقرأ المزيد

كثير من الأحيان تجد بعض الناس يشعر بقسوة في قلبه، وتحجر في عواطفه، وعدم تأثر بالقرآن والمواعظ؟ ويشعر بضيق في صدره، أو بهمّ يثقل عليه كاهله فيجد نفسه في ضيق لا يعرف له سببًا ولا يجد  مخرجا؟ كما أنه يجد وحشة فيما بينه وبين الله فيستثقل العبادات ويتهاون في الطاعات ولا يجد لذة لأنواع القربات؟ هذا ك ....اقرأ المزيد

عن أسماء بنت يزيد قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا يحل الكذب إلا في ثلاث، يحدث الرجل امرأته ليرضيها، والكذب في الحرب، والكذب ليصلح بين الناس»، هذه مواضع الكذب التي يجوز فيها للمسلم استخدام هذا الأسلوب.      ولا شك أن الكذب على الزوجة ليس ذا ....اقرأ المزيد

استكمالاً لما تحدثنا عنه في المقال السابق عن أمراض القلوب، وذكرنا أن القلب يمرض ويموت، كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية، ويتحول الإنسان بعد موت القلب إلى دابة، لا همَّ لها إلا الأكل والشرب، وذكرنا أن هناك أسبابا عديدة لمرض القلب، ذكرنا منها الغفلة، والنسيان، والتعالي، والغرور، وسوء الظن، وكثرة الوقوع ف ....اقرأ المزيد

القلب يمرض ويموت كما يموت البدن كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية، ويتحول الإنسان بعد موت قلبه إلى دابة تأكل وتشرب بلا عقل ولا إدراك إلا ما يشتهيه الإنسان من أمور الحياة، ومرض القلب: هو فساد يحصل له، يفسد به تصوّره للحق، وإرادته له، فلا يرى الحق حقًّا، أو يراه بخلاف ما هو عليه، أو ينقص إدراكه له، وتفسد ....اقرأ المزيد

  قضية التربية والأخلاق والسلوك من القضايا التي اعتنى بها الدين الإسلامي أيما اعتناء؛ فالإنسان ما هو إلا سلوك، و أخلاق؛ ولقد ترك لنا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إرثاً خُلُقيّاً متكاملاً، كان وما يزال منهجاً حياتياً واضحاً، يحفلُ بالأمور التي فيها مصلحة الفرد والمجت ....اقرأ المزيد

   قضية التربية والأخلاق والسلوك من القضايا التي اعتنى بها الدين الإسلامي أيما اعتناء؛ فالإنسان سلوك وأخلاق، ولقد ترك لنا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إرثاً خُلُقيّاً متكاملاً، كان وما يزال منهجاً حياتياً واضحاً، يحفلُ بالأمور التي فيها مصلحة الفرد والمجتمع معاً، وقد سهّ ....اقرأ المزيد

      قضية التربية والأخلاق والسلوك من القضايا التي اعتنى بها الدين الإسلامي أيما اعتناء؛ فالإنسان ما هو إلا سلوك، وأخلاق، ولقد ترك لنا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إرثاً خُلُقيّاً متكاملاً، كان وما يزال منهجاً حياتياً واضحاً يحفلُ بالصّور التي فيها مصلحة الفرد ....اقرأ المزيد

 لقد ترك لنا ديننا الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، إرثاً خُلُقيّاً متكاملاً، كان وما يزال منهجاً حياتياً واضحاً يحفلُ بالصّور التي فيها مصلحة الفرد والمجتمع معاً، وقد سهّل لنا الإسلام الطريق لسلوك هذا المنهج الواضح، وجعل هذا المنهج صالحاً لكلِّ زمانٍ ومكان، والدليلُ على ذلك كون الإسل ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة