أخبار سريعة
الأحد 24 يونيو 2018

مكتبة الفتاوى

- نقل صدقة الفطر إلى بلاد غير بلاد الرجل الذي أخرجها إن كان لحاجة بأن لم يكن عنده أحد من الفقراء، فلا بأس به ، وإن كان لغير حاجة بأن وجد في البلد من يتقبلها؛ فإنه لا يجوز .   ....اقرأ المزيد

 العلماء اختلفوا فيه هل هو مسجد أو مصلى؟؛ فمن قال: إنه مسجد أعطاه أحكام المساجد، ومن قال: إنه مصلى لم يعطه أحكام المساجد.  والفرق بين المسجد والمصلى ظاهر؛ فمثلاً إذا كان الإنسان اتخذ في بيته مكاناً ما يصلي فيه كما يوجد في البيوت قديماً؛ فهذا مصلى وليس بمسجد، فلا تثبت له أحكام المساجد، أما ....اقرأ المزيد

    -  تكره إقامة صلاة العيد في المساجد إلا لعذر؛ لأن السنة إقامة العيد في الصحراء؛ لأن النبي[ كان يصليها في الصحراء، ولولا أن الخروج أمر مقصود لما فعله، ولا كلف الناس الخروج إليه؛ ولأن الصلاة في المساجد يفوت إظهار هذه الشعيرة وإبرازها. ....اقرأ المزيد

  - أن نقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله. والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. أو نقول : الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله . والله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. ....اقرأ المزيد

  - منعها محرم؛ لأنه خروج عما فرضه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما سبق في حديث ابن عمر -رضي الله عنهما-: «فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر...»، ومعلوم أن ترك المفروض حرام وفيه الإثم والمعصية . ....اقرأ المزيد

  - تجب على كل إنسان من المسلمين ذكراً كان أم أنثى، صغيراً أم كبيراً، سواء كان صائماً أم لم يصم، كما لو كان مسافراً ولم يصم؛ فإن صدقة الفطر تلزمه، وأما من تستحب عنه فقد ذكر فقهاؤنا -رحمهم الله- أنه يستحب إخراجها عن الحمل في البطن ولا يجب . ....اقرأ المزيد

  - رفع اليدين على المشهور من مذهب الحنابلة في صلاة العيدين، أي في التكبيرات الزوائد، وفي تكبيرة الإحرام سنة؛ فينبغي له أن يرفع يديه عند كل تكبيرة، أما تكبيرة الإحرام، فقد ثبت فيها الحديث عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي صلىالله عليه وسلم كان يرفع يديه إلى حذو منكبيه عند تكبيرة الإحرام، أم ....اقرأ المزيد

  - أما الشيء الذي يأتي بغير تكلف، ويكون بكاء برفق لا بشهاق كبير، فهذا لا بأس به، وهو من الأمور التي تدل على لين قلب صاحبها وكمال خشوعه وحضور قلبه، وأما المتكلف فأخشى أن يكون هذا البكاء من الرياء الذي يعاقب عليه فاعله ولا يثاب عليه، كما أن بعض الناس تجده في قنوت الوتر يأتي بأدعية طويلة بأساليب ....اقرأ المزيد

  - لا، ليس موافقاً للصواب؛ فإن ليلة القدر تنتقل؛ فقد تكون ليلة سبعة وعشرين، وقد تكون في غير تلك الليلة، كما تدل عليه الأحاديث الكثيرة في ذلك؛ فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذات عام أري ليلة القدر؛ فكان ذلك ليلة إحدى وعشرين ، ثم إن القيام لا ينبغي أن يخصه الإنسان بالليلة الت ....اقرأ المزيد

  - ليس لها إلا مصرف واحد فقط وهم الفقراء، كما في حديث ابن عباس -رضي الله عنهما-، قال: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر، طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمه للمساكين(204). ....اقرأ المزيد

  - زكاة الفطر فريضة، فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم  كما قال عبد الله ابن عمر -رضي الله عنهما-: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر، أو صاعا من شعير  (203)؛ فلو أخرج من الدراهم أو من الثياب أو من الفرش أو من الأواني؛ فإنه لا يصح أن يكون فط ....اقرأ المزيد

    - نعم إذا ارتكب المعتكف شيئاً يبطل الاعتكاف فإن اعتكافه يبطل، ولا ينبني آخره على أوله، وليس كل شيء محرم يبطل الاعتكاف، بل هناك أشياء خاصة تبطل الاعتكاف، فالمعتكف مثلاً لو أنه اغتاب أحداً من الناس فقد فعل محرماً، ومع ذلك فإن اعتكافه لا يبطل، إلا أن أجره ينقص، وخلاصة الجواب: أن الإنسان ....اقرأ المزيد

    - الاعتكاف سنة وليس بواجب، ومع ذلك إذا كان على الإنسان التزامات لأهله فإن كانت الالتزامات واجبة عليه وجب عليه القيام بها، وكان آثماً بالاعتكاف الذي يحول دونها، وإن كانت غير واجبة فإن قيامه بتلك الالتزامات قد يكون أفضل من الاعتكاف، فهذا عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنه- قال: وا ....اقرأ المزيد

  - الاعتكاف سنة، وبر الوالدين واجب، والسنة لا يسقط بها الواجب، ولا تعارض الواجب أصلاً؛ لأن الواجب مقدم عليها، وقد قال -تعالى- في الحديث القدسي: «ما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضت عليه» فإذا كان أبوك يأمرك بترك الاعتكاف، ويذكر أشياء تقتضي ألا تعتكف؛ لأنه محتاج إليك فيها، ....اقرأ المزيد

    - حكم ذلك أن هذه الكلمة «رمضان كريم» غير صحيحة، وإنما يقال: «رمضان مبارك» وما أشبه ذلك؛ لأن رمضان ليس هو الذي يعطي حتى يكون كريماً، وإنما الله -تعالى- هو الذي وضع فيه الفضل، وجعله شهراً فاضلاً، ووقتاً لأداء ركن من أركان الإسلام، وكأن هذا القائل يظن أنه لشرف ال ....اقرأ المزيد

  - المشروع أن يكون في رمضان فقط؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يعتكف في غير رمضان إلا ما كان منه في شوال حين ترك الاعتكاف عاماً في رمضان فاعتكف في شوال، ولكن لو اعتكف الإنسان في غير رمضان لكان هذا جائزاً؛ لأن عمر -رضي الله عنه- سأل النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: «إني ....اقرأ المزيد

  - قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «عمرة في رمضان تعدل حجة» وهذا يشمل أول رمضان وآخر رمضان، أما تخصيص ليلة سبع وعشرين من رمضان بعمرة فهذا من البدع؛ لأن من شرط المتابعة أن تكون العبادة موافقة للشريعة في أمور ستة: (السبب. الجنس. القدر. الكيفية. الزمان. المكان)، وهؤلاء الذين يجعلون ....اقرأ المزيد

  - الزكاة كغيرها من أعمال الخير تكون في الزمن الفاضل أفضل، لكن متى وجبت الزكاة وتم الحول وجب على الإنسان أن يخرجها ولا يؤخرها إلى رمضان، فلو كان حول ماله في رجب فإنه لا يؤخرها إلى رمضان، بل يؤديها في رجب، ولو كان يتم حولها في محرم فإنه يؤديها في محرم ولا يؤخرها إلى رمضان، أما إذا كان حول الزك ....اقرأ المزيد

  - أما كيفية المدارسة فلا أعلم عن كيفيتها، وأما هل المستحب أن يجتمع الناس على القرآن أو أن يقرأ كل إنسان بمفرده، فهذه ترجع إلى الإنسان نفسه، إن كان إذا اجتمع إلى إخوانه لتدارس القرآن صار أخشع لقلبه، وأنفع في علم فالاجتماع أفضل، يعني إذا كان الاجتماع صار هناك حضور قلب وخشوع وتدبر للقرآن، وتساؤ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة