أخبار سريعة
الأحد 27 سبتمبر 2020

مكتبة الفتاوى

    - ثق بالله، وتوكل عليه، واسأله العفو والعافية في الدنيا والآخرة، وتزود من الأعمال الصالحة لآخرتك، واجتنب أسباب الأمراض، واتصل بالأطباء في المستشفيات العامة أو العيادات الخاصة، وسلهم عما بدا لك في ذلك.‏ ....اقرأ المزيد

  - الذبح لمن ذكرت من الميت الذي يدعى أنه ولي لله نوع من أنواع الشرك‏,‏ وذابحها مشرك ملعون‏,‏ وهي ميتة يحرم على المسلم الأكل منها‏;‏ لقوله -تعالى-‏:‏ ‏{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْم ....اقرأ المزيد

   - النبي - صلى الله عليه وسلم - نور هدى ورشاد، كما قال -تعالى‏-:‏ {وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}. وقال -تعالى-‏:‏ {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجً ....اقرأ المزيد

  - إذا بلغت البنت وجب عليها أن تلبس ما يستر عورتها، ومنها الوجه والرأس والكفان، سواء كانت تلميذة أم لا، وعلى ولي أمرها أن يلزمها بذلك ولو كرهت، وينبغي له أن يمرنها على ذلك قبل البلوغ حتى تتعوده، ويكون من السهل عليها الامتثال.   ....اقرأ المزيد

  - نعم يجوز صرفها للأقارب الفقراء الذين ليسوا من أصولك ولا من فروعك، ولا تنفق عليهم، وتكون زكاة وصلة رحم، وأما متوسط الحال فإن كان لديه من المال مايكفيه ويقوم بشؤون حياته فلا يجوز صرفها له، وإن كان يكفيه مع شدة وتقتير جاز أن تعطيه منها مايسد حاجته.   ....اقرأ المزيد

  - اليوم يبدأ عند المسلمين بطلوع الفجر الثاني، قال -تعالى-: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} إلى قوله -تعالى-: {فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْ ....اقرأ المزيد

  - يحرم الكذب مطلقا، إلا ما استثناه الشارع، وليس ما ذكر منها؛ لعموم الأدلة كقوله -تعالى-: (التوبة:119) {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}. وفـي (الصحيحين) وغيرهما، عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: &laq ....اقرأ المزيد

  - « الحسد تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود، وقد أمر الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - بالاستعاذة من شر الحاسد إذا حسد، قال الله -تعالى-: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُق ....اقرأ المزيد

  - حجاب المرأة واجب وتركه معصية في حق المرأة، وفي حق وليها القادر على فرض الحجاب عليها، وإذا تساهل في ذلك مع القدرة فإنه يعد آثمًا بذلك وناقص الإيمان، ولا يكون كافرًا. ....اقرأ المزيد

    - لا شك أن الناس ابتلوا بمثل هذه الأمور بكثرةٍ بسبب الصحف والجرائد والمجلات وغيرها مما يتداوله الناس اليوم، وتكثر في بيوتهم وتتراكم، فطريقة التخلص منها إما بالإحراق أو بالدفن في مكان طاهر أو بحاويات وضعها بعض المحسنين لجمعها وإعادة تصنيعها أوراقًا من جديد، وهذا لا شك أنه أفضل؛ ليُنتف ....اقرأ المزيد

  - المديون غارم، وهو من مصارف الزكاة المنصوص عليها، فلا مانع من إعطائه المبلغ كاملًا أو بعض المبلغ مما يخفف الدين عنه، شريطة ألا يكون لهذا العطاء أثرٌ في العمل، هو يعمل عنده فيُخشى أنه يُنظر إلى هذه العطية من الزكاة فيتضاعف عمله، فإذا كان هذا مقصودًا أثناء الدفع فلا يجوز أن يعطيه من الزكاة من ....اقرأ المزيد

  - المنفرد لا يتأكد في حقه الأذان وإن كان مسنونًا، وليس مثل الجماعة، وقد جاء في الاثنين: «أذنا، وأقيما وليؤمكما أكبركما» (البخاري: 2848)، فهو مطلوب في هذه الحال مع التأكيد، أما المنفرد فلا شك أنه جاء أنه لا يسمعه شيء من حجرٍ ولا مَدَرٍ إلا شهد له يوم القيامة (يُنظر: البخاري: 609)، ....اقرأ المزيد

  - أهل العلم لا تجوز غيبتهم، بل تحرم، والغيبة من الكبائر، يقول ابن دقيق العيد: «أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، وقف على شفيرها طائفتان من الناس: المحدثون، والحكام»، والناس يتساهلون في لحوم أهل العلم وغيبتهم، وكذلك الحكام، وكل هذا لا يجوز، وإذا كان تحريم غيبة المسلم العادي من وجه ....اقرأ المزيد

  - أولًا الكذب محرَّم، وجاء الحث على تركه وإن كان مازحًا «أنا زعيم ببيت في رَبَضِ الجنة، لمن ترك المراء وإن كان محقًا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا» (أبو داود: 4800)، فهذا الذي يكذب ارتكب محرَّمًا، وإن قرنه بحلف ازداد الأمر واشتد؛ لأن هذا جعل اللهَ عرضةً ليمينه، ....اقرأ المزيد

  - الله -جل وعلا- يقول: {وإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} (النساء: 86)، فأقل الأحوال أن تقول: «وعليكم السلام» وإن زدت: «ورحمة الله وبركاته» كان أكمل وأولى، فالرد واجب، وهذا الرد يكون بالكتابة؛ لأنك لو أجبتَ في نفسك فلا يدري هل ....اقرأ المزيد

  - في هذه الحال إذا ركب المسافر راحلته وأدركته الصلاة قبل مغادرة البلد وقبل مفارقة عامر البلد، فإنّه حينئذٍ يلزمه أن يصلي مع جماعة المسلمين في المسجد ولا سيما وهو في هذه الصورة قد سمع المؤذِّن، فإذا سمع المؤذن تلزمه الإجابة، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -  لعبدالله بن أم مكتوم: &la ....اقرأ المزيد

  - الحلي المُعَدّ للاستعمال يختلف أهل العلم في وجوب الزكاة فيه، ولكن المُرجَّح أنه مثل سائر ما يُقتنى من الأمتعة فلا زكاة فيه، وإن أخرَجَتِ الزكاة؛ احتياطًا خروجًا مِن خلافِ مَن أوجبه فهذا أحسن وأكمل. ....اقرأ المزيد

  - جاء في الحديث من قوله - صلى الله عليه وسلم -: «البخيل الذي مَن ذكرتُ عنده فلم يُصلِّ عَلَيّ» [الترمذي: 3546]، فإذا ذُكر - صلى الله عليه وسلم - يُصلي عليه المستمع، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، لكن جاء أيضًا الأمر بالإنصات للخطيب يوم الجمعة، فلي ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة