أخبار سريعة
الأحد 18 ابريل 2021

مكتبة الفتاوى » احترام المسجد عن لغو الكلام

نسخة للطباعة

 

 

- المساجد بنيت لذكر الله -تعالى-، فلا يجوز اتخاذها للأمور الدنيوية، قال -تعالى-: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ} ذكر ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في هذه الآية الكريمة، قال: نهى الله -سبحانه- عن اللغو فيها، قال قتادة: هي هذه المساجد، أمر الله -سبحانه وتعالى- ببنائها وعمارتها ورفعها وتطهيرها، وقد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال في شأن المساجد: «إنما بنيت لذكر الله والصلاة فيها وقراءة القرآن».

وقد أحسنت في الإنكار عليهم، ولا يجوز فيها السب والشتم، ولا غير ذلك من الأقوال والأعمال المحرمة، أما الكلام القليل المباح فلا بأس به عند الحاجة فيما يتعلق بشؤون الدنيا.

©2015 جميع الحقوق محفوظة