أخبار سريعة
الخميس 28 اكتوبر 2021

مكتبة الفتاوى » معنى حديث «من سأل بالله فأعطوه»

نسخة للطباعة

 

 

- إذا كان السائل بالله لا حق له في هذا الشيء فلا حرج في ذلك إن شاء الله، إن كان يقول: أسالك بالله أن تعطيني دارك، أو تعطيني سيارتك، أو تعطيني كذا وكذا من المال، هذا لا حق له، أما إذا كان يسأل حقا له، أسالك بالله أن توفيني ديني، أسالك بالله أن تعطيني من الزكاة، وهو من أهلها، تعطيه ما تيسر؛ لأن الرسول قال: «من سأل بالله فأعطوه» فإذا كان له حق يقول: أسالك بالله أن تنصرني على هذا الظالم، وأنت تستطيع تنصره على الظالم، أسالك بالله أن تعينني على كذا، لا بأس بهذا، هذا أمر مطلوب عليك أن تعينه، وأن تستجيب له؛ لأنه سأل حقه، والرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: «من سأل بالله فأعطوه» أما أن يسأل شيئا لا حق له فيه، أو يسأل معصية، هذا لا حق له في ذلك، وليس عليهم حرج إذا رفضوا طلبه؛ لأنه طلب ما ليس له.

 

©2015 جميع الحقوق محفوظة