أخبار سريعة
الخميس 28 اكتوبر 2021

مكتبة الفتاوى » كيفية العدل بين الأولاد

نسخة للطباعة

 

 

- طريقة العدل بين الأولاد أن يعطى كل إنسان ما يحتاج، فإذا احتاج أحدهم إلى الزواج أعطاه المهر كاملا، ولا يلزمه أن يعطي الآخرين، أما بالنسبة للسيارة فالاحتياط أن يجعل السيارة باسمه -أي: باسم الوالد- ويمنح ولده الانتفاع بها، فإذا قدر أن الوالد مات أعيدت السيارة إلى تركته وورثها الجميع، وإذا قدر أن الابن مات أيضا أعيدت إلى الأب، هذا هو الأحوط.

     أما بالنسبة للتعديل في مقدار ما يعطيهم إذا كانوا ذكورا وإناثا، فالقول الراجح: أن للذكر مثل حظ الأنثيين، لأنه لا قسمة أعدل من قسمة الله -عز وجل-، وقد قال الله -تعالى: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ}.

     وهنا مسألة أحب أن أنبه عليها، وهي: أن بعض الناس يوصي لأولاده الصغار بالمهر بعد وفاته، وهذا حرام، ولا يحل له، ولا يلزم الورثة أن ينفذوا هذه الوصية، مثال ذلك: رجل له ثلاثة أولاد: أحدهم كبير بلغ سن الزواج فأعطاه مهرا خمسين ألفا مثلا، وبقي الاثنان صغارا لم يبلغوا سن الزواج، فبعض الناس يوصي لكل واحد بخمسين ألفا بمثل ما زوج به الكبير، وهذا غلط، والوصية حرام؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لا وصية لوارث»، وإذا شاء الولد الثالث أن يبطل الوصية فله ذلك.

 

©2015 جميع الحقوق محفوظة